الرئيسية » أمن ومحاكم » القبض على الخادمة الإثيوبية ضاربة «معزبتها» بالساطور

القبض على الخادمة الإثيوبية ضاربة «معزبتها» بالساطور

349505_eاستحق رجال مباحث الفروانية «رفعة عقال» لجدارتهم وسرعة تحركهم في ضبط الخادمة الاثيوبية التي كادت ان تتسبب في انهاء حياة مواطنة مسنة عندما سددت لها عدة ضربات بـ«ساطور» داخل منزل المواطنة، وتركتها تنزف حتى كادت تفارق الحياة لولا العناية الالهية التي انقذتها من خلال احد ابنائها الذي سارع بنقلها فورا الى المستشفى.
تفاصيل الواقعة التي شغلت بال القيادة العليا في وزارة الداخلية نظرا للاسلوب البشع الذي تعاملت به الجانية مع «معزبتها» المسنة، وذلك قبل ثلاثة ايام تحديدا في منطقة صباح الناصر، حينما ورد بلاغ الى غرفة عمليات الداخلية يفيد بتعرض مواطنة مسنة الى محاولة القتل، وذلك اثر تلقيها ضربات عدة بالرأس والرقبة بواسطة «ساطور» على يد خادمتها الاثيوبية التي توارت عقب فعلتها عن الانظار، ما تسبب في ادخال المواطنة المسنة العناية الفائقة نظرا للحالة الحرجة التي كانت عليها، خاصة وانها كانت تنزف في مكانها قرابة 3 ساعات قبل ان يتم نقلها الى المستشفى من قبل احد ابنائها، الذي ما ان دخل المنزل حتى شاهد والدته في هذه الحالة.
ومنذ ذلك الحين اولى اللواء عبدالحميد العوضي – الوكيل المساعد لشؤون الامن الجنائي – والعميد محمود الطباخ مدير عام الادارة العامة للمباحث الجنائية اهتماما بالغا فتم الايعاز الى العقيد منصور الهاجري مدير مباحث الفروانية ومساعده المقدم حمد العجمي بسرعة التحري، وعليه تم تشكيل فرقة امنية برئاسة النقيب نواف الخضر والملازم اول بدر الصهيل وقد استطاع النقيب الخضر في فترة وجيزة التوصل الى مكان وجود الجانية حيث كشفت تحرياته عن انها محتجزة في احد مخافر محافظة الاحمدي بعد ان تم ضبطها من قبل احدى دوريات الامن، بسبب عدم حملها اي اثبات ولم يكن يعلم رجال امن المخفر ان المحتجزة لديهم هي المطلوبة في الواقعة، ما دفع النقيب الخضر للاسراع الى مخفر الشرطة وتبيان حقيقية الامر الى ضابط المخفر حول المحتجزة وبعد التحقيق معها اعترفت بارتكابها لواقعة الجريمة مبررة فعلتها النكراء بعدم رغبتها في الاستمرار بالعمل داخل منزل المواطنة، وعليه احيلت الى جهة الاختصاص.

شاهد أيضاً

شرطة الكويت

‏إبعاد وحبس 6 وافدين للقيادة بدون رخصة

شن قطاع المرور حملة موسعة على جميع محافظات البلاد وذلك بتعليمات من قبل وكيل وزارة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *