الرئيسية » كتاب كويت نيوز » مجلس ” الغير تعاون ” الخليجي

مجلس ” الغير تعاون ” الخليجي

٢٠١٤٠٣٠٨-١٧٠١٥٣.jpg

مجلس ” الغير تعاون ” الخليجي

قرار سحب الإمارات والبحرين والسعودية سفرائها من قطر يعتبر قرارا سريعا وغير مدروس بدقة ، همه محاصرة قطر بإنفتاحها وطموحها السياسي التى عجزت تلك الدول المضى فيه ، وهو مبنى على المصالح الشخصية لتلك الدول الخليجية التى تحلم بان تكون مثل قطر ، ولكن خوفها منعها من الإنفتاح فباتت تتهم قطر بتصاريح لا تمت للحقيقة عنوان ، تصاريح مضحكة بشأن مقرارات الإتفاقية الأمنية وزعزعة أمن الخليج وأستقراره .
فعلا إنها إضحوكة وتخاريف سياسية واضحة للعلن ، فشعوب الخليج العربى ليست غبية لتصدق تلك الشائعات والأكاذيب التى تطلق على قطر ، فعن أي مصالح يتكلمون عنها ، فيوم وقفت قطر مع الشقيقة مصر ضد الإنقلاب الدموى الذى حدث موخرا ، ووقفت مع منظمة حماس والذى يتشرف كل مسلم عربى مخلص لدينة بالوقوف معها قلبا وقالبا ، جن جنون بعض دول الخليج العربي والإسلامى كذلك ، وأخذوا يحاربونها بشتى الوسائل الدنيئة مستخدمين أبشع الطرق للقضاء على صوت الحق الذى تنادى به قطر ، والسؤال هل هذه هى المصالح التى تعيق أمن واستقرار دول الخليج العربي ؟ فالشعوب العربية كلها ومن غير إستثناء وبالاخص الشعب الخليجى يقف مع الشرعية المصرية المتمثله بالرئيس محمد مرسي ، ومع نضال الأخوة فى منظمة حماس ضد الصهاينة الحقيقين ، الذين يحاولون زرع الفتن والتفريق بين شعوب المنطقة برمتها ، وهذا ما نراه يحدث حاليا .
فكم كنا سنسعد نحن الخليجيون حينما تتخذ الإمارات قرار قطع العلاقات نهائيا مع إيران ، بسبب إحتلال الفرس الجزر الإماراتية المحتله لغاية وقتنا الحالي ، وكم كنا سنسعد حينما تتخذ البحرين قرار بإعدام الخونة بجمعية الوفاق المدعومة سياسيا وماديا من إيران وحزب الشيطان اللبناني ، بسبب ما يفعلوه فى البحرين من دمار وقتل وحرق ، وكم كنا سنسعد حينما تتخذ السعودية قرار بقطع العلاقات نهائيا مع الدنمارك ، التى أساءت إلى رسولنا الحبيب عليه أفضل الصلاة والسلام .
ولكن للاسف دأب الخوف والإحباط بتلك الدول على سحب سفرائها من قطر بحجة أمن وإستقرار دول الخليج العربي ، وهم يدركون وعلى يقين بإن الحق لا بد أن ينتصر ويعلوا ، وإن شعوب الخليج العربي فاقت من سباتها العميق وتعرف الصح من الخطأ ، ولا يهمها بعض الأبواق التى تنادى بقمع الحرية فى دول الخليج العربي ، فالسبب الحقيقي يرجع إلى الإنقلاب الدموى الذى حصل فى مصر ، بشرط أن تكف قطر عن الدعم المعنوى للانقلاب أو سحب السفراء ، وهذا ما يريدنه تمهيد لنجاح الإنقلاب فى مصر، مع العلم بإن المنظومة الخليجية لم يكن لها يوما موقف محدد فى القضايا الخارجية ، واخيرا نقول بان تلك الخطوة التى اقدمت عليها البحرين والسعودية والامارات ستفتح الباب أمام صياغة حلف جديد بالمنطقة ، والذى سينعكس سلبا على تلك الدول ، فقطر هى الدولة الوحيدة التى استقبلت الربيع العربي بصدر رحب ومتفتح ، والذى هز وأضعف مواقف دول الخليج العربي .

الكاتب :

عــادل عبــــداللـة القنــاعــى
adel_alqanaie@yahoo.com

شاهد أيضاً

image1-15.jpg

محمد خالد الياسين : بيتنا الخليجي

ما إن بدأت الأزمة الخليجية بإعلان الشقيقة السعودية والإمارات والبحرين ومصر بقطع العلاقات مع دولة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *