الرئيسية » خارجيات » الصين تعارض فرض عقوبات دولية لتسوية الأزمة في شبه جزيرة القرم

الصين تعارض فرض عقوبات دولية لتسوية الأزمة في شبه جزيرة القرم

3_7_201473721PM_736902321أعربت الصين اليوم عن معارضتها للجوء إلى فرض العقوبات لتسوية الأزمة الأوكرانية داعية الى ايجاد حل سياسي للأزمة الحالية في شبه جزيرة القرم جنوبي اوكرانيا.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن المتحدث باسم الخارجية الصينية تشين قانغ في خلال مؤتمر صحافي في بكين القول ‘ ان الجانب الصيني يعارض دوما الاستخدام المتكرر للعقوبات أو التهديد بعقوبات في العلاقات الدولية’.

وقال تشين الذي كان يعلق على فرض عقوبات امريكية واوروبية على روسيا ان بلاده تأمل في ‘ان تتخذ الاطراف المعنية اجراءات لتجنب زيادة تصعيد التوتر والعمل سويا على ايجاد حل سياسي للازمة باعتباره الوسيلة الصحيحة الوحيدة للخروج من الازمة’.

وبشأن خطة برلمان القرم الخاصة بإجراء استفتاء حول البقاء كجزء من اوكرانيا او الانضمام الى روسيا دعا المتحدث الاطراف المعنية الى التصرف وفقا للقانون واجراء حوار ومفاوضات ومعالجة المشكلات بالطرق السلمية.

وقال ‘اننا نأمل في ان يحترم كل الاطراف الحقوق المشروعة لكل الجماعات العرقية في اوكرانيا واستئناف النظام الاجتماعي في اقرب وقت والحفاظ على السلام و الاستقرار في المنطقة’.

وكانت الحكومة الامريكية أعلنت أمس فرض حظر على تأشيرات الدخول وتجميد الأصول للأشخاص الذين تورطوا فيما وصفته بأنه استيلاء روسيا على القرم في اعقاب تعليق محادثات تجارية واستثمارية وعسكرية مع روسيا.

وابلغ الرئيس الأمريكي باراك اوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأن اجراءات روسيا في القرم ‘تعد انتهاكا لسيادة اوكرانيا وسلامة اراضيها ما دفعنا الى اتخاذ العديد من الخطوات ردا على ذلك بالتنسيق مع شركائنا الاوروبيين’.

من جانبهه حذر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير هنا اليوم من تقسيم أوكرانيا ومحاولة روسيا ضم شبه جزيرة (القرم) الى أراضيها.

وقال شتاينماير في مؤتمر صحافي ان هدف الحكومة الألمانية والاتحاد الاوروبي هو المحافظة على وحدة أوكرانيا معربا عن اعتقاده بأن المجلس الاوروبي اثبت امس ‘وفي وضع صعب’ ان هدف السياسة الاوروبية ليس التصعيد والرغبة في التصعيد بل الحفاظ على وحدة الاراضي الأوكرانية.

وحذر موسكو من محاولة ضم شبه جزيرة (القرم) جنوبي أوكرانيا الى روسيا وذلك على خلفية الاعلان عن نية السلطات في (القرم) اجراء استفتاء على رغبة المواطنين في الانضمام الى روسيا.

وشدد شتاينماير على ان ضم روسيا لشبه الجزيرة سيعتبر خطوة لن تقتصر ادانتها الشديدة على الاتحاد الأوروبي فحسب بل ستشمل المجتمع الدولي والدول المجاورة ‘التي ستتعامل بغضب مع القرار الروسي’.

وكان المجلس الفيدرالي الروسي قد فوض الرئيس فلاديمير بوتين بالإجماع باستخدام القوة العسكرية في اوكرانيا ما ادى الى احكام روسيا قبضتها على شبه جزيرة (القرم) جنوبي أوكرانيا بدعوى حماية مصالحها ومصالح المواطنين الناطقين باللغة الروسية رغم المطالب الدولية لها بالانسحاب.

وقرر برلمان شبه جزيرة (القرم) امس الخميس الانضمام الى روسيا ردا على طلب البرلمان الاوكراني الانضمام الى حلف شمال الأطلسي (ناتو) أول من أمس.

وجاءت هذه الخطوة في وقت دان فيه قادة الدول ال28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في قمة طارئة عقدوها في بروكسل امس بشدة الانتهاك الروسي للأراضي الأوكرانية وقرروا تعليق المحادثات الثنائية مع موسكو بشأن تأشيرات الدخول وهددوا بفرض مزيد من العقوبات إذا رفضت السلطات الروسية اجراء مفاوضات مع أوكرانيا من أجل حل الأزمة.

وعلى صعيد متصل اشارت استطلاعات الرأي هنا اليوم الى انخفاض غير مسبوق منذ تاريخ اجراء الاستطلاعات في ألمانيا في سمعة القيادة الروسية فوفقا لاستطلاع اعلنت عنه المؤسسة الألمانية لإجراء الاستطلاعات (فورسا) فإن 15 في المئة من المواطنين الألمان فقط يثقون في هذه القيادة وثمانية في المئة فقط يعتقدون ان بوتين رئيس ديمقراطي.

شاهد أيضاً

3_26_201774258PM_10647220891

توقيف معارض روسي خلال مظاهرة ضد الفساد في موسكو

أوقفت الشرطة الروسية، الأحد، المعارض ألكسي نافالني، خلال مشاركته في مظاهرة وسط العاصمة موسكو للتنديد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *