الرئيسية » خارجيات » الضباب في الإمارات.. فوضى في الطرقات وتعطّل رحلات

الضباب في الإمارات.. فوضى في الطرقات وتعطّل رحلات

1394095488_69_uaemist

أدت كثافة الضباب في عدة أنحاء من الإمارات العربية المتحدة، صباح الخميس، إلى حوادث طرقات وتعطّل رحلات جوية في أكبر مطارين بالبلاد.

وعطّلت كثافة الضباب مطار أبوظبي من إصلاح “مشاكل فنية” وفقا لبيان من طيران “الاتحاد”، وأضاف البيان أنّه تمّ تحويل جميع الرحلات من أبوظبي إلى المطارات الأخرى في المنطقة، “ونتيجة الضباب الكثيف الذي يخيم على أبوظبي حالياً فلن يتم استئناف العمليات التشغيلية وفق الجداول المعتادة حتى تتحسن أحوال الطقس.”

وحوّلت الشركات جميع الرحلا الـ37 من مطار أبوظبي إلى مطارات أخرى. ومن جهته، أوضحت هيئة مطارات إمارة دبي في تغريدة على “تويتر” أنّ انخفاض الرؤية تسبب في تأخير عدد من الرحلات.”

وتسبب الضباب الكثيف في عدة حوادث طرقات في عدد من شوارع دبي والشارقة والعين وأبوظبي.

والثلاثاء، حذّرت سلطات المرور والأرصاد الجوية في الإمارات العربية المتحدة مستخدمي الطريق من ضباب كثيف في ساعات الليل المتأخرة وساعات الصباح الأولى في الأيام المقبلة.

وسارعت الشرطة في إمارتي أبوظبي ودبي إلى استخدام حساباتها على تويتر لتنبيه السائقين إلى ضرورة أخذ مزيد من الحيطة في الأيام المقبلة.

ومن جهتها، قالت مصالح الأرصاد الجوية إنّ الضباب  مستمر بعد أن تأثرت به إمارتا أبوظبي ودبي وكذلك المنطقة الغربية، مشيرة إلى أنّ الرؤية انخفضت إلى ما لا يتجاوز 100 متر في منطقة الظفرة وأجزاء واسعة من العاصمة.

وكان سوء القيادة أثناء فترات الضباب سببا في حوادث أسفرت عن وفيات في بعض الأحيان، على طرقات الإمارات العربية المتحدة.

وآخر تلك الحوادث وفاة شخص وإصابة 34 آخرين واحتراق 100 سيارة على شارعي أبوظبي- دبي ودبي-العين، في فبراير.

وأوضحت السلطات أنّ السبب الرئيس يكمن في عدم الالتزام بنصائح إدارة المرور التي تشدد على الانتباه الأقصى أو ركن السيارة على جانب الطريق بمسافة أمان جيدة وعدم تحريكها بكيفية غير آمنة.

ويشهد الشارع الرئيس الذي يربط أكبر إمارتين في البلاد أي دبي والعين، حركية نشطة منذ ساعات الفجر، عندما يسارع الموظفون الخطى باتجاه الالتحاق بمراكز عملهم في هذه المدينة أو تلك، أي في ساعات ذروة تكثف الضباب ولاسيما عند نقاط محددة.

فبمجرد مغادرة دبي بنحو 30 كلم، تبدأ ذروة الضباب وتمتد إلى مسافة تقارب 20 كلم أو نحوها قبل الوصول إلى العاصمة الإماراتية، أي ما يعني أنّ السائق سيكون مضطرا، عادة، لقطع ما لا يقلّ عن 100 كلم وسط الضباب الذي تنعدم فيه الرؤية.

ومما زاد الطين بلة، أنّ السنوات الأخيرة بدأت تشهد تواترا أكثر لفترات الضباب بحيث أصبح الناس يتوقعون ظهوره انطلاقا من سبتمبر ليستمر لمدة شهور، قد تصل بعض الأحيان، حتى مارس.

على أنّ الضباب ضيف مبجل لدى غير مستخدمي الطريق في ساعات الفجر، حيث أنه يضفي مناظر خلابة على مدن البلاد.

شاهد أيضاً

537228_e

الشرطة البريطانية: لا دليل على أن مهاجم لندن له صلة بداعش

قالت الشرطة البريطانية اليوم الإثنين، إنه لا يوجد دليل على أن خالد مسعود الذي قتل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *