الرئيسية » محــليــات » الكويت: سفيرنا باقٍ في قطر… ودورنا المصالحة

الكويت: سفيرنا باقٍ في قطر… ودورنا المصالحة

1394044973_5_191150_oswerdgthyu-2254

كويت نيوز: نفى مصدر قيادي رفيع في وزارة الخارجية عدم صحة ما تم تداوله حول سحب السفير الكويتي من دولة قطر، كتحرك مشابه لخطوة السعودية والبحرين والإمارات، مؤكداً استمرار “سفيرنا في عمله”.
وقال المصدر أمس إن موقف الكويت تجاه الأزمات بين الأشقاء معروف ولا يمكن أن يتغير، ويتمثل بالعمل الدؤوب لرأب أي صدع سواء على الصعيد الخليجي أو العربي، وستستمر في جهودها في المصالحة ولعب دور الوسيط بين الدول المتخاصمة لتقريب وجهات النظر وعودة الأمور إلى نصابها.
وأضاف أن سحب سفراء الدول الخليجية الثلاث “ناتج عن خلافات واجتهادات في وجهات النظر للأوضاع والتطورات الإقليمية”.
وهل لسحب السفراء علاقة بالتفجير الأخير في البحرين؟ أجاب: “لا الأمر ليس مرتبطاً به أو بالوضع الأمني في البحرين”.
وأكد المصدر أن ما حدث لم ولن يؤثر في التماسك الخليجي وأن سحب سفراء بعض دول الخليج لا يعني الخصام بتاتاً.
نيابياً، وبينما أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن أي اختلاف بين دول مجلس التعاون الخليجي يعد ضعفاً للجميع “خاصة وأننا لا نستطيع اليوم أن نعيش وننفرد ككيانات صغيرة”، أعرب عدد من النواب عن حزنهم العميق إزاء ما آلت إليه التطورات الخليجية الأخيرة التي أسفرت عن سحب السعودية والبحرين والإمارات سفراءها من قطر.
وفي تصريح للصحافيين أمس، قال الرئيس الغانم إن مجلس الأمة تابع “بقلق بالغ آخر تداعيات قرار الأشقاء في السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائهم من دولة قطر الشقيقة”، مشدداً على أنه “في اتحادنا الخليجي قوة وفي فرقتنا ضعف”.
وأبدى تطلعه إلى أن يقوم صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد “كعادته وبحكمته المعهودة وبما يتمتع به من مكانة لدى قادة دول مجلس التعاون الخليجي، بمساع لرأب الصدع بين الأشقاء”.

شاهد أيضاً

732759-1

«الإعلام» لمن وردت أسماؤهم في كشف «المحاسبة»: لا نحتفظ بـ «كروت الدوام» القديمة!

لاتزال ردود الأفعال تتزايد من قبل العاملين في وزارة الإعلام الذين ورت أسماؤهم في كشف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *