الرئيسية » خارجيات » مواجهة روسية – أميركية على أرض الكويت

مواجهة روسية – أميركية على أرض الكويت

6e001c1c-b681-49bc-9811-0fa16a65c997أعاد السفيران الأميركي ماثيو تويلر، والروسي أليكسي سلوماتين، إلى الأذهان الحرب الباردة التي كانت سائدة بين المعسكرين الغربي والشرقي خلال النصف الثاني من القرن الماضي، مع تبادلهما التصريحات حول الأزمة الناشبة في أوكرانيا، خلال احتفال سفارة بلغاريا لدى البلاد بعيدها الوطني. وبينما رفض ماثيو تويلر وجود أي مقارنة بين ما يحدث في أوكرانيا من تدخل روسي، وبين ما حدث في أفغانستان من تدخل دولي، اعتبر السفير الروسي لدى الكويت، أليكسي سلوماتين، أن بلاده لم تتدخل عسكريا في أوكرانيا، مشيرا إلى أن ما حدث كان بمنزلة تحذير لمن وصفهم بالمتطرفين في العاصمة الأوكرانية، كييف، الذين عليهم أن يحترموا آراء الشعب الأوكراني، وليس فقط الذين يعيشون في غرب أوكرانيا. وبينما أكد تويلر أن ما يحدث في أوكرانيا، انتهاك مرفوض للاتفاقيات الدولية والمجتمع الدولي، أوضح سلوماتين أن بلاده لا ترغب في التدخل بالشؤون الداخلية لأوكرانيا، وأن وحدة الأراضي الأوكرانية هي الأهم بالنسبة لروسيا، لافتا إلى أن الاستقرار في أوكرانيا مهم جدا بالنسبة لروسيا، وكذلك بالنسبة لأوروبا. وقال تويلر إن الكويتيين يتذكرون ما حدث في الغزو العراقي، وكيف كان صدام حسين يحاول إقناع المجتمع الدولي بأن دعوته لدخول الكويت كانت من قبل الكويتيين، وأن تصبح الحكومة الكويتية جزءا من العراق، ولإنهاء هذه الأكاذيب بشكل سريع دعا تويلر وسائل الإعلام إلى تحري الدقة والانتباه لما سيتطرق له الجانب الروسي لتبرير موقفه.

وفي رده على احتمالية التدخل العسكري في أوكرانيا، قال السفير الروسي إن هذا محتمل، إذا ما أصبحت هناك اشتباكات، وتعرض الأوكرانيون القاطنون في شرق وجنوب أوكرانيا لاعتداءات وقتل، مجددا تأكيده عدم رغبة روسيا في التدخل عسكريا، إلا أن هذا يبقى احتمالا مطروحا، وخاصة بعد الصلاحيات التي منحت للرئيس فلاديمير بوتين. وفي رده على سؤال يتعلق بحدوث مزيد من الانشقاقات للجيش الأوكراني في شبه جزيرة القرم، قال السفير الروسي إن هذا شأن أوكراني لا أحب الحديث عنه.

شاهد أيضاً

3_26_201732814PM_10327633841

نزوح آلاف السكان من الرقة السورية خوفاً من انهيار سد الفرات

بدأ آلاف من سكان مدينة الرقة السورية بالخروج من المدينة والتوجه الى الريف الشمالي والجنوبي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *