الرئيسية » أمن ومحاكم » حارس مسجد غرناطة يتاجر بالمخدرات وعثر بحوزته على 20 غرام هيروين!

حارس مسجد غرناطة يتاجر بالمخدرات وعثر بحوزته على 20 غرام هيروين!

346648_eمرتادو احد مساجد منطقة غرناطة لو كانوا يعلمون ان الذي رفع اذان العشاء وأم بهم هو تاجر مخدرات لكان «العنو ابو چنيدة» ولكن اللي صار صار وان شاء الله لهم الاجر، المهم ان المؤذن وهو من الجنسية البنغالية ضبط في كمين لرجال مباحث ادارة العمليات التابعة للادارة العامة لمكافحة المخدرات وعثر بداخل غرفته على 20 غراما من مادتي الهيروين والشبو المخدرتين وميزان حساس لوزن السموم.. «على فكرة هالمؤذن يشتغل حارس بالمسجد يعني مو المؤذن الرئيسي».

تفاصيل الواقعة

اما عن تفاصيل الواقعة الغريبة فقد بدأت بعد ضبط رجال مباحث ادارة العمليات التابعة للادارة العامة لمكافحة المخدرات وافدا هنديا في مسكنه بمنطقة المهبولة والعثور بداخله على 200 غرام من مادتي الهيروين والشبو وبعد التحقيق معه اعترف بأنه يتحصل عليها من احد نزلاء السجن المركزي الذي ما ان يتسلم منه النقود بطريقة ما حتى يقوم بإرشاده الى المكان الذي يمكنه ان يتسلم البضاعة منه بالقرب من سور مسجد بمنطقة غرناطة وعليه أوعز اللواء عبدالحميد العوضي الوكيل المساعد لشؤون الامن الجنائي الى رجال مباحث ادارة العمليات المشهود لهم بالكفاءة لمتابعة القضية وضرورة الكشف عن شركاء المقبوض عليه وهذا ما حصل حيث شكلت قوة من رجال المباحث استطاعت بعد جهد كبير من المتابعة والترصد تحديد الهدف المنشود عندما شاهدوا شخصا يقوم بإلقاء بعض الاكياس التي تحتوي على المواد المخدرة بجانب سور المسجد فتركوه حتى تتبلور لديهم الصورة النهائية، لكنه لم يغب عن ناظريهم وتابعوه حتى دخل المسجد واذا «بالهيس الأربد» يرفع اذان العشاء ثم أم بالمصلين «وكانت الحياة حلوة معاه» فانتظره رجال المباحث لحين خروجه من المسجد وألقوا القبض عليه وبعد تفتيش غرفته داخل المسجد حيث يعمل حارسا عثر على عشرين غراما من مادتي الهيروين والشبو المخدرتين واعترف عن شريكه في بيع وترويج المخدرات وهو نزيل في السجن المركزي، فتم القبض عليه واحالته مع المضبوطات الى الادارة العامة لمكافحة المخدرات لاجراء اللازم.

شاهد أيضاً

1280x960

1000 قضية جرائم تقنية معلومات في 3 أشهر

كشفت مصادر مطلعة أن عدد القضايا التي سجلتها نيابة الإعلام والمعلومات، وفق قانون جرائم تقنية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *