الرئيسية » أهم الأخبار » الموصل وتكريت ساحة حرب استنزاف متواصلة

الموصل وتكريت ساحة حرب استنزاف متواصلة

529699 – سقط عشرات القتلى والجرحى خلال الساعات الــ 36 الماضية، معظمهم في الموصل وجوارها، وفي جوار تكريت (شمال)، فضلا عن العاصمة بغداد، بينما تواجه السلطات صعوبة في الحد من موجة العنف مع اقتراب انتخابات أبريل.

كما بقي الوضع في الأنبار (غرب) ملتبسا مع اطلاق نار متقطع وسقوط قذائف.. ودعوات الى حل المعضلة، كان آخرها الدعوة التي وجهها رئيس البرلمان اسامة النجيفي الى وقف شامل للنار.

سليمان بيك والوضع الملتهب

وأمس، أفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين بمقتل ثلاثة من الشرطة وإصابة 12 بسقوط بعض قذائف الهاون في ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوز خورماتو شرقي تكريت (شمال). وقال إن خمس قذائف سقطت ليلا مستهدفة مركز شرطة.

كما قتل الجيش تسعة عناصر من «داعش» في مواجهة عنيفة شمال غرب بعقوبة (شمال شرق العاصمة). وقال الفريق الركن عبد الامير الزيدي قائد عمليات دجلة إن «معركة ناحية السعدية حسمت في مصلحة القوات الامنية بعد تكبّد تنظيمات داعش خسائر فادحة.. وبعد صولات بطولية أحبطنا اكبر مخطط ارهابي لزعزعة الاستقرار في منطقة ذات بعد جغرافي واستراتيجي مهم».

وأمس، نجا محافظ نينوى اثيل النجيفي من محاولة اغتيال بتفجير مزدوج أصاب أحد عناصر حمايته في منطقة الرشيدية (شمالي الموصل). وأفاد مصدر أمني بأن احد عشر مسلحا قُتلوا في اشتباكات بين الأمن ومسلحين جنوبي الموصل. وقال إن مجموعة كبيرة تستقل سيارات هاجمت صباحاً مقرا أمنيا في منطقة صليبة، ودارت مواجهات عنيفة، وان مسؤولي المقر وجهوا نداء إلى قائد الفرقة الثانية علي الفريجي وقائد عمليات نينوى باسم الطائي فارسلا قوة مكونة من 70 سيارة همر. في السياق، قُتل ضابط وأصيب آخر (كلاهما برتبة مقدم) بانفجار عبوة بدوريتهما في قرية الخرار بناحية الشورة (جنوب الموصل). وفي الموصل بالذات، أسفرت ست عمليات تبادل اطلاق نار مساء الاحد عن سبعة قتلى، بينهم شقيق عضو في مجلس المحافظة وموظف في الصحة وثلاثة من الأمن.

ومساء الاحد، سقط سبعة قتلى، بينهم ثلاثة شرطيين، عندما انفجرت قنبلة في الطريق السريع بين الموصل وبغداد.

الأنبار.. ومبادرة رئيس البرلمان

في غضون ذلك، سقط بعض الاشخاص بين قتيل وجريح بانفجار سيارة، يقودها انتحاري استهدف نقطة تفتيش وسط الحبانية (شرق الرمادي بمحافظة الأنبار). من جهته، دعا رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي الحكومة الى وقف للنار في مدن الأنبار، داعيا زعيم التيار الصدري السيّد مقتدى الصدر الى العدول عن قراره باعتزال العمل السياسي.

وقال خلال مؤتمر صحفي بمبنى مجلس النواب إن على الحكومة أن توقف إطلاق النار في مدن الأنبار بشكل نهائي، وان وقف النار الذي أعلنته لمدة 72 ساعة ليس أمراً طبيعيا، والقصف مستمر.

وطالب النجيفي رئاسة الوزراء بتبنّي المبادرات بشأن الأنبار والمتضمّنة إصدار عفو، ونقل قضية النائب أحمد العلواني الى محافظة الأنبار.

وقال – من جهة اخرى – إن اعتزال الصدر يعطي رسالة سلبية للشعب، وندعوه الى العدول عن القرار والمشاركة بقوة في الانتخابات.

جهود الجامعة العربية

من جهة أخرى، قال النجيفي عقب لقائه الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي، إن العراق يعاني من أزمة ناتجة عن مخالفات قانونية ودستورية وانتهاكات لحقوق الإنسان وتدخلات خارجية.

كما بحث الطرفان الانتخابات البرلمانية في العراق نهاية ابريل، وأبدى بن حلي استعداد الجامعة لإرسال مراقبين للاطلاع على سير العملية الانتخابية.

شاهد أيضاً

1280x960

«مجزرة الموصل»: تقاذف مسؤوليات وتعديل الخطط العسكرية

لا تزال ملابسات المجزرة، التي حصلت في الساحل الأيمن من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *