الرئيسية » محــليــات » الكويت تتبرع ب150 ألف دولار لمؤسسة صحية بالمكسيك

الكويت تتبرع ب150 ألف دولار لمؤسسة صحية بالمكسيك

2_25_2014113953AM_4672044201كويت نيوز :أعلن سفير دولة الكويت لدى المكسيك سميح جوهر حيات تبرع دولة الكويت بمبلغ 150 ألف دولار أمريكي لمؤسسة (جون لانغدون داون) لرعاية المصابين بمتلازمة الداون في المكسيك وذلك خلال احتفال كبير أقامته المؤسسة تحت شعار (هدية من أطفال الكويت لأصدقائهم أطفال المكسيك).
وقال حيات في بيان تلقته وكالة الأنباء الكويتية (كونا) هنا الليلة الماضية ان هذا التبرع جاء ليعكس مدى حرص القيادة السياسية العليا في دولة الكويت على دعم المشاريع الإنسانية في العالم وليكون مساهمة فعالة في تطوير برامج التنمية الفكرية وتطوير المهارات الذهنية للأطفال المصابين بمتلازمة الداون كما يعكس المستوى الرفيع الذي وصلت اليه علاقات الصداقة المتميزة بين الكويت والمكسيك.
من جهتها أعربت حرم وزير الخارجية المكسيكية السيدة خوانا كويفاس مييد وهي الرئيسة الشرفية للمؤسسة عن شكرها وامتنانها للتبرع ‘الذي لم يكن غريبا على دولة الكويت التي طالما دعمت القضايا الإنسانية الدولية وكانت وما زالت سباقة في المساهمة بالمشاريع الخيرية لفائدة الإنسانية’.
كما نقلت شكر الرئيس المكسيكي أنريكي بينيا نيتو والشعب المكسيكي وامتنانهم لهذه المبادرة الكريمة التي ستخفف معاناة العديد من الأسر.
وطلبت رئيسة مؤسسة (جون لانغدون داون) سيلفيا اسكاميا من السفير حيات نقل الشكر الجزيل والتقدير البالغ من المؤسسة وأعضاء مجلس الإدارة وجميع العاملين فيها وعائلات المصابين لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه على التبرع السخي مشيرة الى أن تبرع دولة الكويت للمؤسسة سيسهم في دعم خططها ومشاريعها التطويرية وسيمنح الفرصة للمؤسسة لتستقبل المزيد من المستفيدين معربة عن امتنانها للسفير حيات على اهتمامه المستمر بالمؤسسة وحرصه على دعم أنشطتها وعملها.
وتعتبر مؤسسة (جون لانغدون داون) التي تأسست عام 1972 في المكسيك أول مؤسسة من نوعها في العالم وهي تقوم بتأهيل المصابين بمتلازمة الداون وتوفير حياة اجتماعية أفضل لهم ومساعدتهم على الانخراط في المجتمع من خلال التركيز على طرق تربوية ورعاية طبية ونفسية خاصة منذ ولادتهم حتى سن المراهقة.

شاهد أيضاً

732759-1

«الإعلام» لمن وردت أسماؤهم في كشف «المحاسبة»: لا نحتفظ بـ «كروت الدوام» القديمة!

لاتزال ردود الأفعال تتزايد من قبل العاملين في وزارة الإعلام الذين ورت أسماؤهم في كشف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *