الرئيسية » خارجيات » تصاعد وتيرة الأحداث في ليبيا:مطالبات للبرلمان بتسليم السلطة

تصاعد وتيرة الأحداث في ليبيا:مطالبات للبرلمان بتسليم السلطة

2_19_2014100434AM_5138238431طالبت اثنتان من جماعات الميليشيا المدججة بالسلاح في ليبيا المؤتمر الوطني الليبي (البرلمان) يوم الثلاثاء بتسليم السلطة فورا في خطوة رفضها رئيس البرلمان باعتبارها محاولة انقلاب سيتصدى لها الجيش إذا لزم الأمر.

ومرت مهلة الساعات الخمس التي أعلنتها كتيبتا الصواعق والقعقاع دون وقوع أي حادث لكنهما قالتا إن لديهما قوات في وضع الاستعداد لفرض الامر على المؤتمر الوطني العام.

وقال عثمان مليقطة قائد كتيبة القعقاع لرويترز إن الجماعة ستتحرك قريبا وتسلم السلطة إلى المحكمة الدستورية وتشكل لجانا للإشراف على الانتخابات. وأضاف أنهم سيعملون مع الشعب وإنهم على اتصال بالناس في الجنوب والشرق.

ولم تكن هناك أي علامة على وجود اضطرابات مساء الثلاثاء في طرابلس لكن مليقطة قال إن بعض قواته تحركت في وقت سابق في عربات مدرعة على طريق المطار الرئيسي في طرابلس يوم الثلاثاء مؤكدا ما ذكره شاهد لرويترز.

وفي احتجاج آخر يبرز اضطراب الأوضاع في الدولة العضو بمنظمة أوبك أجبر حراس أمن مطار بنغازي على التوقف عن العمل ست ساعات للمطالبة بسداد رواتبهم.

وجماعتا الميليشيا اللتان تهددان الحكومة من بين جماعات المعارضة السابقة التي ساعدت على الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في الانتفاضة التي بدأت في فبراير شباط قبل ثلاثة أعوام.

والتهديد الذي وجهته الجماعتان من بين التهديدات الأخطر الموجهة للبرلمان الذي اقتحمته من قبل إحدى جماعات المعارضة السابقة للمطالبة بحصة أكبر في السلطة.

وقال متحدث باسم ميليشيا في بيان قرأه على الصحفيين إن البرلمان يمثل من وجهة نظرهم عودة للدكتاتورية وحددت الميليشيا مهلتها للبرلمان لتسليم السلطة بعد أن انتهى التفويض الممنوح له هذا الشهر.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى وتحاول حكومة رئيس الوزراء علي زيدان السيطرة على ميليشيات مسلحة شاركت في الاطاحة بالقذافي عام 2011 لكنها احتفظت بسلاحها لتحقيق مطالب مالية وسياسية.

ويرى كثير من المواطنين الليبيين أن الميليشيات المسلحة والصراعات الداخلية في المؤتمر الوطني العام هي المسؤولة في الأساس عن عدم إحراز تقدم في عملية الانتقال الديمقراطي بعد الإطاحة بالقذافي.

ورفض رئيس المؤتمر الوطني العام نوري ابو سهمين البيان ووصفه بأنه محاولة انقلاب.

وقال ‘المؤتمر أصدر تعليماته لرئاسة الأركان لاتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذه المجموعة وان المؤتمر تلقى تأكيدات من قيادة الجيش الليبي وكتائب الثوار بحماية الشرعية والدفاع عنها.’

وزاد التوتر بشأن دور المؤتمر الوطني بعد انتهاء ولايته الأولى في السابع من فبراير شباط. ووافق النواب على مد ولايته لإتاحة الوقت للجنة خاصة لوضع مسودة دستور جديد لكن هذه الخطوة أثارت احتجاجات.

وأعلن المؤتمر يوم الاثنين اجراء انتخابات جديدة بأسرع ما يمكن لكنه لم يحدد موعدا.

والمؤتمر منقسم بشكل كبير بين حزب تحالف القوى الوطنية الليبية والاسلاميين في حزب العدالة والبناء المرتبط بالاخوان المسلمين وحركة الوفاء.

وتراجع انتاج النفط – مصدر الدخل الرئيسي لليبيا – إلى حد كبير حيث سيطر محتجون مسلحون ورجال قبائل على موانيء وحقول النفط في انحاء البلاد للضغط من أجل مطالب سياسية ومالية.

وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط الليبية ان انتاج ليبيا انخفض إلى 375 الف برميل يوميا مع استمرار اغلاق خط انابيب حقل الشرارة بسبب احتجاجات. وكان الانتاج يبلغ 1.4 مليون برميل يوميا في يوليو تموز.

وفي مدينة بنغازي بشرق ليبيا قال مسؤول في مطار بنينا الدولي إن اعضاء الوحدة المسلحة المكلفة بحماية المطار سدت المدرج ومنعت الموظفين من دخول صالات الركاب لمدة ست ساعات.

وصرح المسؤول بأن الحراس شكوا من عدم تقاضيهم مرتباتهم منذ شهور وطالبوا ايضا بالكشف عن ملابسات حادث تحطم طائرة هليكوبتر بعد اقلاعها من المطار الاسبوع الماضي.

وأضاف المسؤول أن المحتجين سمحوا باعادة فتح المطار بعد ان وعد المسؤولون ببحث طلباتهم.

شاهد أيضاً

537320_e

بريطانيا ترفض إجراء إسكتلندا لاستفتاء ثان على الاستقلال

قالت الحكومة البريطانية، مساء الثلاثاء، إنها لن تدخل في مفاوضات بشأن مقترح الحكومة الأسكتلندية لإجراء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *