الرئيسية » مكتبة الفيديو » بالفيديو:معلمون في السعودية يرقصون أمام الطلاب على اغنية “لنا الله” ويثيرون السخط

بالفيديو:معلمون في السعودية يرقصون أمام الطلاب على اغنية “لنا الله” ويثيرون السخط

446018-8على وقع كلمات أغنية محمد عبده “لنا الله”، ظهرت مجموعة من المعلمين في مدرسة ثانوية في محافظة صبيا في منطقة جازان في مقطع فيديو نشر على يوتيوب قبل يومين، وهم يتراقصون أمام مجموعة من الطلاب في الفناء الداخلي للمدرسة، فيما بدا وكأنه نشاط مدرسي قام فيه اثنان من المعلمين بالغناء، فيما تفرغ المعلمون الآخرون للرقص وسط متابعة وتصفيق وتشجيع الطلاب.

وردت وزارة التربية والتعليم على مقطع الفيديو المنشور لرقص المعلمين بكتابة تغريدة على حساب الوزارة في تويتر مؤكدة صدور توجيه من نائب وزير التربية والتعليم لشؤون البنين بالتحقيق مع جميع منسوبي مدرسة- دون أن تحدد اسمها- في محافظة صبيا لظهورهم في مقطع مخالف للأنظمة والتعليمات.

وكانت الوزارة أيضاً قد أصدرت بياناً صحافيا تبرأت فيه من تصرف معلم متعصب ظهر في مقطع فيديو وهو يجبر طلابه على ترديد هتافات جماعية لفريقه المفضل النصر، وقالت الوزارة في بيانها إنها ستقوم بمعاقبة المعلم وستبدأ في سن قرارات صارمة بحق من يقوم بتصوير مقاطع الفيديو داخل المدرسة ونشرها في شبكات التواصل في اعتداء صريح، كما قالت الوزارة، على حرمة المدرسة ومنسوبي التعليم والطلاب.

يذكر أن المقطع الثاني الذي يظهر فيه معلمون في السعودية ويتسبب في سخط الوزارة تجاه بعض منسوبيها قد وصل خلال يومين إلى نحو أربعمئة ألف مشاهدة على يوتيوب، وبدأ فيه أحد المعلمين بغناء أغنية شعبية تتغنى بالعريس وسط تراقص عدد من المعلمين قبل أن ينتهي المقطع بعد أن فرغ المعلمون من الرقص على غناء أحدهم لأغنية لنا الله لمحمد عبده وسط اصطفاف الطلاب جلوساً أمام المعلمين لمشاهدة ومتابعة غناء وتراقص المعلمين.

ولم تتبين بعد الأسباب التي دعت المعلمين لتصوير مقطع تراقصهم على مجموعة أغاني قاموا بغنائها أمام طلاب المدرسة، حتى مع إظهار مجموعة من التعليقات أسفل الفيديو المنشور على يوتيوب وهي ترى ذلك جزءا من الترفيه المدرسي، فيما عارض آخرون رأوا أن المقطع يمثل إساءة لصورة المعلم في ذهن الطالب وأولياء الأمور.

شاهد أيضاً

733167-1

بالفيديو.. اشتباك بالأيدي داخل البرلمان المصري ..شاهدوا ماحدث

شهدت الجلسة العامة لـ البرلمان المصري مساء الأحد اشتباك عدد من النواب بالأيدي أثناء مناقشة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *