الرئيسية » منوعات » محاولة إثبات براءة طفل بعد 70 عامًا من إعدامه

محاولة إثبات براءة طفل بعد 70 عامًا من إعدامه

1_26_201473601PM_6466215781بدأت عائلة ‘جورج ستني’، الطفل الأميريكي الأسود الذي أعدمته ولاية كارولاينا الجنوبية في 14 يونيو من عام 1944، رحلة البحث عن العدالة بعد 70 عامًا من إعدام الطفل.

وكان عمر ‘ستنى’ في اليوم الذي عُدم فيه بالتحديد 14 عامًا و6 شهور و5 أيام. وجرى إعدامه بالكرسي الكهربائي لإدانته بقتل كل من الطفلتين بيتي جون بينيكر (11 عاما) وماري إيما تايمس (7 أعوام).

وبعد 70 عامًا بالتمام من إعدام ستني، تقدمت عائلته بطلب إلى المحكمة لإعادة إجراءات المحاكمة من جديد، في هذه القضية التي شهدت إعدام أصغر مذنب في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، منذ القرن التاسع عشر.

وقال أقارب ستني، إن هدفهم من إعادة المحاكمة، هو تبرئة ساحته، وأضافوا : ‘بالطبع ليس من الممكن استعادته مرة ثانية، لكنه كان بريئا، لذلك أردنا أن نثبت تلك البراءة’.

وأوضحت كاثرينا ستني روبنسون (79 عاماً) شقيقة ستني، أن شقيقها بريء من تلك التهمة التي أُعدم بسببها، وأشارت إلى أن أخيها كان برفقتها في الوقت الذي وقعت فيه الجريمة، كما أشارت إلى أن الشرطة كانت تبحث عن قاتل الطفلتين، ولما تعذر عليها العثور عليه قدمته كبش فداء.

وقال محامي العائلة مات بورغس : ‘نحاول تصحيح خطأ مضى على ارتكابه 70 عامًا كاملة’، وأشار إلى أن المحكمة هى التي تملك قرار فتح التحقيق في تلك القضية من جديد.

بدأت القصة يوم 24 مارس من عام 1944، حين استقلت كل من بيتي وماري الدراجة وخرجتا لقطف بعض الورود، وفي طريقهما، مرت الفتاتان على بيت أسرة ستني وهي أسرة سوداء فقيرة، وشاهدتا كاثرين ستني وشقيقها جورج خارج المنزل.

تحكى كاثرين، بعد ستة عقود من هذه الحادثة أن بيتي وماري سألتا عن مكان يمكن أن يجدا فيه “زهرة الآلآم، وكانت إجابة كاثرين: لا أعرف.

بعد ساعات، انقلبت المدينة الصغيرة “ألكولو” إلى مشهد تكرر كثيرا فى الأفلام الأمريكية . رجال يحملون مشاعل ويبحثون عن الفتاتين ولكن بلا جدوى.

لكن في حوالي الساعة 7:30 صباحا، لمح بعض الرجال آثار أقدام في طريق ضيق على حافة المدينة، أرشدت هذه الآثار الرجال إلى مقص ملقى على العشب، ثم بعد مسافة ليست بالكبيرة لاحت لهما الدراجة. وأخيرا عثروا على جثتي فتاتنين عليهما آثار كسور ورضوض.

تقول كاثرين : جاء جمع من الرجال البيض (ليسوا من الشرطة) وأخذوا أخيها إلى قسم الشرطة حيث احتجز هناك دون أن يعرفوا عنه أى شيء.و بعد ساعة واحدة من الاحتجاز أبلغت الشرطة الجماهير الغاضبة أمامها أن جورج قد اعترف.

وفي الساعة الثانية والنصف يوم 21 أبريل 1944 بدأت المحاكمة. وقبيل الساعة الخامسة توصلت هيئة المحلفين (كل أعضائها بيض) إلى قرار يرى في جورج مذنبًا ولا يستحق الرحمة.

و قرر القاضى على الفور إعدامه جورج عن طريق الكرسي الكهربائي، بالرغم من عدم وجود شهود نفي، ولم يكن هناك استئناف على الحكم.

شاهد أيضاً

731308-2

النرويج تبني أول نفق “عائم” تحت الماء

كشفت النرويج مؤخرا عن مشروع طموح يعمل على تقليل حركة القوارب والمعديات في المسطحات المائية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *