الرئيسية » خارجيات » معارك بالدبابات بين قوات سلفاكير ومشار في «مالاكال» النفطية

معارك بالدبابات بين قوات سلفاكير ومشار في «مالاكال» النفطية

c19 اشتدت المعارك الجارية في جنوب السودان بين القوات الحكومية والمتمردين للسيطرة على مدينة مالاكال النفطية، فيما دخل النزاع في هذا البلد شهره الثاني. وتبدو المواجهات بين طرفي النزاع من أجل السيطرة على هذه المدينة الاستراتيجية عاصمة ولاية أعالي النيل، أعنف المعارك التي تشهدها جنوب السودان منذ 15 ديسمبر الماضي، حيث أشارت الأمم المتحدة إلى معارك بالدبابات في وسط مالاكال.
وقال الناطق باسم جيش جنوب السودان فيليب اغير «هناك معارك ضارية في مالاكال»، مشيرا إلى أن المتمردين بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار لم يستولوا على هذه العاصمة الإقليمية خلافا لما اعلنوا.

واكد أغير ما اعلنه منذ أسبوع أن قوات جنوب السودان «تتجه نحو بور». وقال «إن خط الجبهة هادئ في الوقت الراهن، لكن مواجهات يمكن أن تندلع في اية لحظة».

وأشارت الأمم المتحدة إلى نزوح حوالي 400 ألف شخص من جنوب السودان منذ بدء النزاع هربا من المواجهات التي اتخذت ذات طابعا اثنيا، حيث لجأ عشرات الآلاف إلى الدول المجاورة وخصوصا اوغندا.

إلى ذلك، ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقيام جيش جنوب السودان والمتمردين بسرقة مواد غذائية وإمدادات إنسانية مع تفاقم النزاع الذي تشهده البلاد.

وعبر عن قلقه إزاء ارتفاع حصيلة القتلى خلال شهر من النزاع وشدد على أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لن تساعد أيا من الطرفين.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة بشدة «مصادرة آليات تنقل مساعدات انسانية وسرقة مخزون المواد الغذائية ومساعدات اخرى من قبل القوات الحكومية والمناهضة للحكومة» كما قال الناطق باسمه مارتن نسيركي.

وجاء بيان بان كي مون بعد إعلان بعثة الأمم المتحدة أن عشرات الأشخاص الذين لجأوا إلى مقر للمنظمة الدولية أصيبوا في القتال بين قوات كير ومشار.

وقال نسيركي إن الطرفين خاضا «معارك ضارية» قرب قاعدة مالاكال في ولاية اعالي النيل، وأوقع الرصاص الطائش عشرات الجرحى في المخيم الذي أقامته الأمم المتحدة في المدينة. وأضاف أن المهاجمين استخدموا «بنادق قتالية ودبابات».

وفي موازاة المعارك، يجري وفدا الحكومة والمتمردين مفاوضات في اديس ابابا برعاية الهيئة الحكومية لتنمية شرق افريقيا (ايغاد) لكنها تراوح مكانها وتتعثر خصوصا حول مسألة الافراج عن 11 شخصا مقربين من رياك مشار ووقعوا في الأسر عند بدء المعارك.

شاهد أيضاً

537446_e

رئيس الوزراء الفلسطيني: جاهزون لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم الخميس، جاهزية الجانب الفلسطيني لاستئناف العملية السياسية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *