الرئيسية » خارجيات » الروسية الأرملة من زوجين فجرت نفسها بمحطة القطارات

الروسية الأرملة من زوجين فجرت نفسها بمحطة القطارات

6668980a-f466-4433-8fc7-3be5d80e549b_16x9_600x338

لروسية التي فجرت نفسها، الأحد الماضي، في محطة قطارات “فولغوغراد” البعيدة في الجنوب الروسي 900 كيلومتر عن موسكو، وقتلت 17 بينهم طفل عمره 9 أشهر، مع جروحات طالت 36 آخرين، هي من النوع المحاط منذ زمن بأمجاد انتحارية بامتياز، فمع أن عمرها 26 سنة إلا أن أوسكانا آسلانوفا، التي اعتنقت الإسلام تزوجت على مراحل من رجلين مسلمين، وكل منهما قضى قتيلاً في اشتباكات مع القوات الروسية.

بعض ما راجعته “العربية.نت” من معلومات عنها في مواقع عدة، وأهمها مترجم من Lifenews.ru الروسي الشهير، تذكر أن “الانتحارية” التي نفذتها “كانت الأعنف من نوعها في روسيا منذ أكثر من عامين”، فقد فجرت نفسها أمام جهاز للكشف عن المعادن عند مدخل ردهة المحطة التي كانت ذلك اليوم أكثر ازدحاماً من المعتاد بسبب السفر لقضاء عطلة نهاية العام، وطار رأسها أمتاراً بعيداً عن المكان.

ولأن قوة التفجير فصلت رأسها عن جسمها بقوة، فإن المحققين الروس يعتقدون بأنها لفت حزام متفجرات تدلى من عنقها وهو مغطى بمعطف إلى صدرها، ومتصلاً بمواد كانت قوتها التفجيرية 10 كيلوغرامات “تي أن تي” موضوعة في حقيبة يدوية، ثم صعقها شخص آخر من مسافة قريبة، وهو من يعتقدون أنه كان شريكها وقتل معها في التفجير “بعد العثور على أصبعه مبتوراً ومعلقاً بدبوس قنبلة يديوية”، وهي معلومة ذكرها فلاديمير ماركين، المتحدث باسم لجنة المحققين.

قتل الزوجين واحداً بعد الآخر

لجنة المحققين نفسها تعتقد أيضاً أن أوسكانا آسلانوفا “تخرجت” من معسكرات تدريب سرية لمتطرفين في روسيا، وكانت لها علاقات بالانتحارية نايدا

محطة “فولغوغراد” للقطارات بعد العملية الانتحارية

آسيالوفا، المعروفة بلقب “أمة الرحمن”، والتي فجرت نفسها داخل حافلة ركاب في “فولغوغراد” بأكتوبر الماضي، فقتلت نفسها و5 آخرين، طبقاً لموقع “فريدوم آوتبوست” الذي يضيف اعتقاده بأن العملية أعدها الزوج الثاني لأوسكانا التي كانت عضواً مثلها في مجموعة “الأرامل السود” المنتقمات بعمليات انتحارية لمقتل أزواجهن في اشتباكات جهادية.

الجديد أيضاً عن أوسكانا التي ولدت في مدينة “تيومن” البعيدة في غرب سيبيريا 1725 كيلومتراً عن موسكو، مع أنها داغستانية من منطقة القوقاز، أن أول زواج لها كان في 2010 من أحدهم يسمونه الجنرال فليدزانوف، وسقط قتيلاً بعد عام في منطقة القوقاز باشتباك “جهادي” مع عناصر من وحدة “ألفا” الروسية لمكافحة الإرهاب.

أما الثاني، وهو دميتري سوكولوف، فقتلوه بعد محاصرة بيت كان فيه بداغستان قبل شهرين، وبقية المعلومات عنه قليلة.

شاهد أيضاً

547245_e

إنقاذ 278 مهاجراً قبالة السواحل الغربية لليبيا

أعلن متحدث باسم البحرية الليبية أنه تم الاثنين إنقاذ 278 مهاجرا قبالة السواحل الغربية لليبيا، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *