الرئيسية » خارجيات » ولي العهد السعودي: لا نقبل التدخل بشؤوننا الداخلية

ولي العهد السعودي: لا نقبل التدخل بشؤوننا الداخلية

sأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أهمية الالتزام بما جاء في كلمة خادم الحرمين في مجلس الوزراء الموجهة للأمير سعود الفيصل وزير الخارجية، بأن على السفراء خدمة المواطنين وتسهيل أمورهم ومراعاة ظروفهم ومساعدتهم, موضحاً أن ‘المملكة هي قبلة المسلمين ولها احترامها والحمد لله في كل مكان في العالم’، لافتاً سموه إلى أن ‘ذات الاحترام يحظى به خادم الحرمين ومن سبقه من ملوكنا’، وقال: إنهم والحمد لله مقدرون ومحترمون في العالم كله، لأن المملكة والحمد لله تريد الخير ولا تريد الشر، ولا تقبل في أي حال من الأحوال أن يتدخل أحد في أمورها.

وأضاف سموه خلال استقباله اليوم لوزير الخارجية ومسؤولو الوزارة ورؤساء بعثات المملكة في الخارج بمناسبة انعقاد اجتماعهم الدوري: الحمد لله نحن بلد نتمتع بالأمن والاستقرار والتآخي بين المواطنين كلهم، وهذه الدولة قامت على العقيدة الإسلامية وأن هذه الدولة نبتت من هذه الأرض وشدد على أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز -سلمه الله- يوصينا في كل الأوقات بأن نهتم بأمر مواطنينا ونجتمع معهم دائماً وهذا هو الحاصل والحمد لله.

وتفصيلاً فقد استقبل ولي العهد في مكتبه بالمعذر اليوم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية ووكلاء الوزارة وسفراء خادم الحرمين الشريفين ورؤساء بعثات المملكة في الخارج بمناسبة انعقاد اجتماعهم الدوري الثالث.

حضر الاستقبال الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس ديوان سمو ولي العهد المستشار الخاص لسموه.

وقد ألقى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع كلمة رحب فيها بسفراء خادم الحرمين الشريفين ورؤساء بعثات المملكة في الخارج، وقال: أنتم والحمد لله ممثلين لبلادكم، بلاد الإسلام، بلاد العروبة. ولا شك أنه لما تم اختياركم فذلك لما يؤمل فيكم الخير وهو ما سيكون إن شاء الله.

وأكد سمو ولي العهد أهمية الالتزام بما جاء في كلمة خادم الحرمين الشريفين في مجلس الوزراء الموجهة للأمير سعود الفيصل، بأن على السفراء خدمة المواطنين وتسهيل أمورهم ومراعاة ظروفهم ومساعدتهم.

ومضى سموه قائلاً: ‘الحمد لله بلدكم قبلة المسلمين وبلاد الإسلام وبلاد العرب ولها احترامها والحمد لله في كل مكان في العالم ‘،لافتا سموه إلى أن ذات الاحترام يحظى به خادم الحرمين الشريفين ومن سبقه من ملوكنا منذ جلالة الملك عبدالعزيز حتى الملك عبدالله، وأنهم والحمد لله مقدرين ومحترمين في العالم كله، لأن المملكة الحمد لله تريد الخير ولا تريد الشر، لكنها لا تقبل في أي حال من الأحوال أن يتدخل أحد في أمورها.

وأضاف سموه: الحمد لله نحن بلد نتمتع بالأمن والاستقرار والتآخي بين المواطنين كلهم، وهذه الدولة قامت على العقيدة الإسلامية وأن هذه الدولة نبتت من هذه الأرض.

وأكد سمو ولي العهد أهمية أن يوجه الإنسان البر لأسرته وبلدته وقبيلته، لكن على ألا يكون ذلك على حساب وطنه.

وشدد على أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز -سلمه الله- يوصينا في كل الأوقات بأن نهتم بأمر مواطنينا ونجتمع معهم دائماً وهذا هو الحاصل والحمد لله.

وأثنى سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز على وحدة البلاد وأمنها وأمانها واستقرارها، وقال ‘: ومع هذا كله رحم الله من أهدى إلي عيوبي’، حاثا سموه من يرى ملاحظة من المواطنين، مسؤولين وغير مسؤولين وحتى سفراءنا في الخارج إبلاغ وزارة الخارجية لتلافي ذلك، فالعالم صار صغير جداً.

وختم سموه كلمته قائلاً: ‘خادم الحرمين الشريفين ونحن جميعاً نثق فيكم ونؤمل فيكم الخير ‘.

شاهد أيضاً

1280x960

لقاء بين الملك #سلمان و #السيسي

التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس، على هامش القمة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *