الرئيسية » خارجيات » تونس تعلن عن إصابة 50 عنصراً أمنياً في أحداث عنف

تونس تعلن عن إصابة 50 عنصراً أمنياً في أحداث عنف

j22

أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن إصابة 50 عنصراً أمنياً، بأضرار متفاوتة الخطورة، بينها كسور، وإصابة عنصرين آخرين بإصابات خطيرة، خلال أعمال العنف التي اندلعت أمس الأربعاء في ولاية سليانة وسط البلاد واستهدفت مركزاً أمنياً.

وقالت الوزارة في بيان نشر الخميس “إنه خلال المسيرة التي شهدتها مدينة سليانة أمس الأربعاء، والتي كانت مسيرة سلمية، وقد واكبتها وحداتها الأمنية إلى حين تفرّقها، إلا أنه بعد انتهائها تعرضت منطقة الأمن الوطني بالمكان إلى محاولة الاقتحام من قبل مجموعة من المنحرفين وقاموا برميها بمواد صلبة والحجارة.

وتواصلت أعمال الشغب حتى الساعة التاسعة ليلاً، مما أدى إلى إصابة أكثر من 50 عوناً بأضرار متفاوتة الخطورة، بينها كسور وعدد 2 إصابات خطيرة”.

وأضاف البيان: “قد سجل أيضاً تعرض وسائل نقل تابعة للمنطقة بأضرار بالغة، وإصابة الصحافي عبدالفتاح بالصيد مستوى الرأس نتيجة الاعتداء عليه من قبل متظاهرين، كما طالت الاعتداءات ممتلكات عامة وخاصة، حيث تعرض مكتب عمدة المكان ومحطة النقل البري إلى التخريب، إضافة إلى محاولات خلع محلات تجارية والإضرار بسيارة”.

وأشادت الداخلية التونسية في بيانها، بعناصر الشرطة الذين تحلوا بدرجة عالية من ضبط النفس، وتمكنوا من السيطرة على الوضع بحرفية عالية، ولم يقوموا باستعمال الغاز المسيل للدموع إلا في حالات قصوى، داعية إلى إدانة أعمال العنف الموجهة ضد أعوان قوات الأمن الداخلي المنكبة على مقاومة الجريمة ومكافحة الإرهاب.

وأكدت وزارة الداخلية أنها ستتابع قضائياً الأطراف التي حرضت وقامت بعمليات الشغب والنهب، مشيرة إلى أن كل محاولة للاعتداء على الأملاك الخاصة والعامة ستجابه بالقوة اللازمة في إطار القانون”.

يذكر أن ولاية سليانة قد شهدت، أمس الأربعاء، إضراباً عاماً ومسيرات شعبية حاشدة في الذكرى الأولى لما يعرف بــ”أحداث الرش”، التي تعرضت لها الولاية السنة الماضية إثر مطالب نقابية وشعبية بإقالة الوالي (المحافظ)، قابلتها الشرطة التونسية آنذاك باستعمال الأسلحة الرشاشة لقمع التظاهرات وأدت إلى إصابات عدة.

شاهد أيضاً

547479_e

الشيوخ الأمريكي يُمهّد للتصويت على مشروع قانون يوسع العقوبات ضد روسيا وإيران

بدأ مجلس الشيوخ الأمريكي مداولات تمهيدا للتصويت على مشروع قانون يوسع العقوبات ضد روسيا وإيران …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *