الرئيسية » خارجيات » افتتاح أول مطعم “إسلامي” في تونس

افتتاح أول مطعم “إسلامي” في تونس

z10أثار افتتاح أول مطعم “حلال” موجة من ردود الأفعال في تونس، خاصة بين أوساط ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي.
وجاءت أغلبية التعليقات رافضة لافتتاح “أول مطعم إسلامي في تونس”، وهي التسمية التي أطلقتها على المطعم قناة “الزيتونة” المحسوبة على حركة النهضة.
ورأي ناشطون موقع “فيسبوك” في بعث مثل هذا المطعم تعبيراً عن إرادة من حكام تونس الجدد – حركة النهضة الإسلامية – لتغيير النمط المجتمعي التونسي، الذي يتفاخر به التونسيون، ويرون أنه من أبرز مكاسب دولة الاستقلال.
ويقر هذا المطعم ضرورة الفصل بين الجنسين، كما أنه يوفر امتيازات خاصة للمنتقبات والملتحين والملتزمين دينياً. وهو ما من شأنه أن يكرّس التفرقة بين الجنسين وبالتالي التكريس لعدم الاختلاط بين الإناث والذكور، وهو ما مثل صدمة كبيرة للعديد من التونسيين خاصة من النخب، خصوصاً أن فتح هذا المطعم تم في أكبر وأهم منطقة سياحية في تونس، مدينة سوسة التي تعرف بجوهرة السياحة التونسية.
ومن خلال التقرير الاحتفالي الذي بثته قناة “الزيتونة” النهضوية، فإن هذا المطعم يوفر مكاناً خاصاً للمنتقبات باعتماد حواجز خشبية، كما تقوم العاملات في المطعم بخدمة النساء فقط، فيما يقوم العاملون في المطعم بخدمة الرجال، مع العلم أن كل العاملين في المطعم من الملتحين.
ويأتي فتح هذا المطعم “الحلال” في إطار سلسلة من الإجراءات والتدابير التي تهدف الى محاولة فرض “أسلمة المجتمع”، وذلك على غرار تقديم مشروع قانون لإرجاع نظام الأوقاف الإسلامية، الذي تم تعطيله منذ 1956، والتشجيع على المصرفية الإسلامية، وإثارة التكامل بين المرأة والأسرة عوضاً عن المساواة، وهو ما يمثل ضربة لمدوّنة الأسرة الحديثة في تونس.

شاهد أيضاً

1280x960

السفير العراقي: قادرون على لعب دور محوري بين إيران والسعودية

قال سفير جمهورية العراق لدى الكويت علاء الهاشمي، إن العراق قادر على أن يلعب دوراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *