الرئيسية » الرياضه » صلاح وتشلسي.. “الفرعون” يضرب مجددا

صلاح وتشلسي.. “الفرعون” يضرب مجددا

FBL-EUR-C1-BASEL-CHELSEAقد لا يبرح اسم المصري محمد صلاح، ذاكرة مدرب تشلسي جوزيه مورينيو، لفترة طويلة، بعدما أعاد الفرعون وضع بصمته الخاصة، وسجل هدفا قاتلا، منح بازل السويسري انتصارا ثمينا على العملاق اللندني، الثلاثاء.

وأعاد الهدف، الذي أحرزه صلاح في الدقيقة 87 من عمر المباراة، إلى الأذهان ما صنعه خلال مباراة الفريقين بالجولة الأولى من مرحلة المجموعات، في سبتمبر الماضي، حين أحرز هدفا ساهم في انتصار فريقه 2-1 في مفاجأة مدوية.

ويحتل بازل، حامل لقب الدوري السويسري خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، المركز الثاني بالمجموعة الخامسة، متخلفا بفارق نقطة واحدة عن تشلسي، ما يضع الفريق، المغمور قاريا، على أعتاب تأهل تاريخي إلى دور الـ16.

وظهر مورينيو، منفعلا عقب الهدف الذي أحرزه صلاح بمهارة فائقة، بعدما تلقى الكرة بعد أمتار قليلة من خط منتصف الملعب، ليسبق كل مدافعي “البلوز”، قبل أن يودع الكرة في شباك الحارس التشيكي العملاق بيتر تشيك، بينما أظهرت انفعالات المدرب البرتغالي معاناة تذوق الهزيمة الثانية على التوالي على أيدي الفريق ذاته.

ويقدم صلاح، 21 عاما، مستويات رائعة مع فريقه السويسري الذي انضم إليه عام 2012 قادما من فريق المقاولون العرب المصري، وخلال مسيرته القصيرة مع الفريق نجح في إحراز العديد من الأهداف المهمة، ما أثار تكهنات عديدة بشأن وجهته المقبلة.

وتناقلت وسائل إعلام مصرية وعالمية تقارير عن اهتمام أندية كبرى بضم اللاعب خلال فترة الانتقالات المقبلة، في يناير، وترجح تلك التقارير إمكانية رحيل صلاح إلى الدوري الإنجليزي “بريميرليغ”، أو الألماني “بوندسليغا”.

وبينما لا تستند التقارير، حتى الآن، إلى مصادر موثقة، تبدو فرصة صلاح كبيرة في الانتقال إلى أحد أندية أوروبا الكبيرة بالنظر إلى مستواه الثابت ومساهماته الفعالة مع فريقه، خاصة في البطولة الأوروبية التي تحظى باهتمام واسع وجماهيرية عريضة.

يشار إلى أن صلاح تصدر، برفقة لاعبين اثنين، قائمة هدافي تصفيات القارة الإفريقية لمونديال البرازيل، برصيد 6 أهداف، لكنه لن يشارك في الحدث العالمي بعد خسارة مصر أمام غانا بدور الحسم الأخير.

شاهد أيضاً

536982_e

ميسي يمثل أمام المحكمة قبل 3 أيام من الكلاسيكو

ستنظر المحكمة العليا الإسبانية يوم 20 إبريل المقبل في الاستئناف المقدم من قبل النجم الأرجنتيني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *