الرئيسية » أهم الأخبار » لبنان..ضبط سيارة مفخخة بـ500 كلغ متفجرات

لبنان..ضبط سيارة مفخخة بـ500 كلغ متفجرات

Security personnel officer looks back as he walks past a burnt motorcycle at the site of explosions near the Iranian embassy in Beirut

نجح الجيش اللبناني، الجمعة، في ضبط سيارة مفخخة بـ500 كلغ من المواد المتفجرة، في وقت تحيي البلاد الذكرى السبعين للاستقلال في ظل مخاوف من انزلاقها إلى حرب أهلية على خلفية النزاع في سوريا.

وبعد أيام على استهداف السفارة الإيرانية في بيروت بتفجير انتحاري مزدوج أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا بينهم دبلوماسي إيراني، قال الجيش اللبناني إنه ضبط في البقاع الشمالي سيارة كانت معدة للتفجير.

وعن ظروف العملية، قال مصدر أمني إن الجيش كان اشتبه بالسيارة وحاول اعتراضها قبل أن تتبادل العناصر الأمنية وركاب السيارة إطلاق الرصاص، لكن المسلحين تمكنوا من الفرار. ثم عثر الجيش على السيارة متوقفة الى جانب الطريق عند طرف مقنة.

وتأتي هذه الحادثة في وقت يحتفل لبنان بالذكرى السبعين لاستقلاله عن فرنسا مع تزايد المخاوف من انتقال النزاع في سوريا المجاورة إلى أراضيه، لاسيما مع الانقسام الحاد الذي يشهده المجتمع على خلفية الحرب بسوريا.

وعبرت كلمة الرئيس اللبناني ميشال سليمان، الخميس، عن هذه المخاوف إذ انتقد تخطي بعض التيارات اللبنانية “الحدود والانخراط في نزاع مسلح”، في إشارة إلى حزب الله الذي يقاتل في سوريا إلى جانب القوات الحكومية.

وقال سليمان “لا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال، إذا ما قررت أطراف أو جماعات لبنانيّة بعينها، الاستقلال عن منطق الدولة.. باتخاذ قرارات تسمح بتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلّح على أرض دولة شقيقة..”.

واعتبر أن التدخل في النزاع السوري يعرض “الوحدة الوطنيّة والسلم الأهلي للخطر”، مشيرا في هذا السياق إلى أن التفجيرات الأخيرة التي وقعت في مناطق متفرقة تؤكد “ما بات يتهدد الوطن من مخاطر فتنة وإرهاب مستورد”.

يشار إلى أن سياسيين لبنانيين معارضين لحزب الله، خاصة من قوى 14 آذار وعلى رأسها تيار المستقبل، حملوا الحزب جزءا من المسؤولية عن تفجيري السفارة الإيرانية بسبب تورطه في النزاع السوري.

شاهد أيضاً

1280x960 (10)

مساعدات كويتية لـ 600 أسرة باليمن

وزعت حملة “الكويت إلى جانبكم” مستلزمات إيواء في مديرية “عتق” بمحافظة “شبوة” اليمنية على 600 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *