الرئيسية » خارجيات » شهادة ضابط مخابرات إسرائيلي ضد “بنك الصين” تحرج نتنياهو

شهادة ضابط مخابرات إسرائيلي ضد “بنك الصين” تحرج نتنياهو

dd21قررت الحكومة الإسرائيلية منع شاهد رئيسي من الإدلاء بأقواله في قضية لمكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة، مما أثار اتهامات برضوخها لضغوط من الصين.
وتدور القضية حول اتهامات بأن “بنك الصين” سمح عن عمد لنشطاء فلسطينيين باستخدام حساباته لتمويل عملياتهم، ومن بينها هجوم انتحاري في مدينة تل أبيب أسفر عن قتل 11 شخصا عام 2006.
وأقامت عائلات القتلى، ومن بينهم الأميركي دانييل وولتز (16 عاماً) ما لا يقل عن قضيتين في الولايات المتحدة ضد “بنك الصين”، رابع أكبر جهة إقراض في الصين.
منع شايا من المثول أمام المحكمة
ونفى البنك ارتكابه أي خطأ في هذا الملف. وأبدى المدعون أملهم بأن يحسم دليل مقدم من ضابط المخابرات الإسرائيلي السابق عوزي شايا القضية لصالحهم ضد البنك. وزعم المدعون أن هذا الضابط أبلغ نظراءه الصينيين في 2005 بتحويلات مريبة من سوريا وإيران وأماكن أخرى لجماعة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.
وأصدرت محكمة جزائية بواشنطن استدعاء لشايا للشهادة أمامها في 25 نوفمبر. لكن الحكومة الإسرائيلية قدمت التماسا للمحكمة في 15 نوفمبر، اطلعت وكالة “رويترز” عليه أمس السبت، من أجل إعفائه من المثول أمام المحكمة ومنعه من الكشف عما وصفته بـ”أسرار دولة”.
وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان، أمس السبت، إن “الكشف عن مثل هذه المعلومات سيضر بالأمن القومي الإسرائيلي ويقوض قدرة إسرائيل على حماية من هم داخل حدودها ويتعارض مع جهود التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب”.
انتقادات قوية لنتنياهو
وكشفت صحيفة يديعوت احرونوت الشهر الماضي أن نتنياهو، الذي يتطلع لتمهيد الطريق أمام زيارة رفيعة المستوى للصين في مايو، وعد بعدم السماح لأي موظف حكومي سابق أو حالي بالإدلاء بشهادة ربما تساعد المدعين.
واتهم منتقدون الحكومة بمحاولة إسكات شايا لحماية العلاقات التجارية المتزايدة مع الصين. وقالت المحامية الإسرائيلية نتسانا دارشان-ليتنر التي تمثل العائلات: “نتفهم الحاجة للشراكة التجارية مع الصين، ولكن ليس على حساب التخلي عن هذه العائلات التي قتل أبناؤها على يد جماعات إرهابية فلسطينية نزعم أنها حولت أموالا عن طريق بنك الصين”.
وكانت القاضية شيرا شيندلين، التي تنظر قضية وولتز في المنطقة الجنوبية من نيويورك، قد أوضحت خلال جلسة في يوليو أن القضية التي أقامها المدعون قد تنهار إذا لم تسمح إسرائيل لشايا بالإدلاء بشهادته.

شاهد أيضاً

1280x960 (23)

المغرب: اغتيال النائب مرداس كان «جريمة جنس ومال وانتقام»

قال حسن مطار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء الاثنين ان اغتيال النائب المغربي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *