الرئيسية » خارجيات » نتنياهو: الاتفاق مع إيران يتجه لأن يكون خطأ تاريخياً

نتنياهو: الاتفاق مع إيران يتجه لأن يكون خطأ تاريخياً

Israel's Prime Minister Netanyahu attends the weekly cabinet meeting in Jerusalem

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس: “إن اتفاقاً نووياً بين إيران والقوى العالمية يتشكل في المحادثات في جنيف وسيكون إقراره خطأ له أبعاد تاريخية”.

وأضاف “تفهم إسرائيل أنه توجد مقترحات على الطاولة في جنيف اليوم ستخفف الضغط عن إيران مقابل تنازلات ليست تنازلات على الإطلاق. سيسمح هذا الاقتراح لإيران بالاحتفاظ بقدرات لصنع أسلحة نووية”.

وقال نتنياهو: “تعارض إسرائيل تماماً تلك المقترحات. أعتقد أن تبنّيها سيكون خطأ له أبعاد تاريخية. يجب رفضها تماماً”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قال، الخميس: “إن بلاده تحرز تقدماً في المفاوضات مع القوى الدولية الست الرامية الى إنهاء خلاف مستمر منذ 10 سنوات بين طهران والغرب حول الأنشطة النووية لطهران”، لكنه ذكر أن “المناقشات ليست سهلة”.

وأضاف “بدأنا الخوض في مناقشات أكثر تفصيلاً بعد ظهر اليوم. يحدوني الأمل في أننا نستطيع المضي قدماً”.

جولة المفاوضات في جنيف

وكانت قد استؤنفت اليوم جولة المفاوضات حول السلاح النووي الإيراني في جنيف، مع مجموعة خمسة زائد واحد التي تضم القوى العظمى في العالم، وسط محاولات جادة من جميع الأطراف لتخفيف القلق الدولي تجاه السلاح الإيراني النووي.

جولة جديدة من المفاوضات حول السلاح النووي الإيراني، الذي بات يؤرق المجتمع الدولي مؤخراً رغم التطمينات الإيرانية عبر رئيسها المعتدل حسن روحاني، الذي لم يدخر جهداً في فتح صفحةٍ جديدة مع الغرب.

المحادثات التي تستمر يومين في العاصمة السويسرية جنيف ، بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد، قال الجانبان إن التوصل خلالها إلى اتفاق أمر غير مؤكد، لكن وزير الخارجية الإيراني كان أكثر تفاؤلاً.

نقاط اختلاف بين إيران ومجموعة 5+1

وأبرز نقاط الاختلاف بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد يأتي على رأسها الحصول على المزيد من التنازلات من إيران، وتفكيك منشأة فوردو لتخصيب اليورانيوم التي تحتوي على نحو ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي، بالإضافة إلى تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم ومعالجة اليورانيوم المتبقي المخصب بنسبة 20% وتحويله إلى مادة قابلة للاشتعال.

الانفتاح النسبي الذي قامت به إيران مؤخراً تجاه المجتمع الدولي، لم يمنعها من رفض الشكوك الغربية في أنها تسعى لامتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية، وسط مطالبات حثيثةً منها برفع العقوبات الدولية مقابل أي تنازلات بشأن أنشطتها النووية، مؤكدةً أنها تحتاج إلى الطاقة النووية لأغراض سلمية.

وعلى الجانب الآخر في المفاوضات مجموعة خمسة زائد واحد، والتي تضم القوى الست وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، هذه الدول متفائلة بإمكانية التوصل إلى اتفاق بعد انتخاب الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني وتعهده بإصلاح ما أفسده نظيره السابق محمود أحمدي نجاد.

شاهد أيضاً

536881_e

مقتل 10 من القوات المسلحة المصرية في انفجارين بوسط سيناء

أعلن الجيش المصري اليوم الخميس، مقتل 10 من قواته في انفجارين بوسط سيناء. ووفقاً لبيان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *