الرئيسية » خارجيات » خفايا الليلة الأولى لمرسي في سجن برج العرب بالإسكندرية

خفايا الليلة الأولى لمرسي في سجن برج العرب بالإسكندرية

Ousted former Egyptian president Mursi speaks with other senior figures of the Muslim Brotherhood in a cage in a courthouse on the first day of his trial, in Cairo

كشفت وسائل الإعلام عن خفايا الجلسة الأولى لمحاكمة مرسي، ونقل عدد من الصحف المصرية تفاصيل اللحظات الأولى لوصول مرسي سجن برج العرب وغدائه الأول وليلته الأولى.

وبعد إصراره على شرعيته كرئيس لم يجد محمد مرسي نفسه سوى متهم حبيس القضبان في سجن برج العرب بالإسكندرية.

في الثانية والنصف عصراً (بتوقيت القاهرة) وصل مرسي على متن مروحية عسكرية الى سجن برج العرب وسط حراسة مشددة واستقبال من مدير أمن الإسكندرية، مردداً أنه الرئيس الشرعي المنتخب ولكنه في النهاية خضع للإجراءات المتبعة دوماً عند قدوم سجين جديد، بدءاً من تسجيل اسمه في دفاتر السجن واستلام رقمه العمومي ثم تصويره والكشف على حالته الصحية ثم استلام زي الحبس الاحتياطي الأبيض تمهيداً لاصطحابه الى زنزانته.

ويحق لمرسي كونه محبوساً احتياطياً طلب وجبات من خارج السجن أمام الوجبات التي تنصّ اللوائح على تناولها فهي وجبتي الإفطار المكونة من الفول والحلاوة والجبن والخبز والغذاء والتي يدخل فيها اللحم مرتين أسبوعياً.

وصول مرسي الى سجن برج العرب متأخراً دفعه بحسب ما نشرته صحيفة “اليوم السابع” الى طلب وجبة من الدجاج من كافيتريا السجن وطبق من السلطة، علماً بأن الطبق المفضل الذي دوماً ما يطلبه خلال أشهر احتجازه بعد عزله بحسب الصحف المصرية كان البط بالفريك.

وتناول مرسي الغذاء الأول وقام للصلاة، ثم ارتكن الى سريره صامتاً بعد يوم صاخب أمضاه في نقاش وسجال مع المحكمة التي لم يؤمن بشرعيتها لكنه في النهاية امتثل لقراراتها.

يُذكر أن منطقة برج العرب تحولت بالكامل إلى ما يشبه ثكنة عسكرية، منذ وصول الرئيس المصري المعزول إلى سجن الغربنيات، والسجن يتمتع بأقصى درجات التأمين وهو الذي لا يؤدي إليه سوى طريقين اثنين فقط: أحدهما من جانب الساحل الشمالي، والآخر من جهة مدينة برج العرب الجديدة، وأقرب نقطة سكنية منه تبعد أكثر من 20 كيلومتراً.

شاهد أيضاً

1280x960 (23)

المغرب: اغتيال النائب مرداس كان «جريمة جنس ومال وانتقام»

قال حسن مطار الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء الاثنين ان اغتيال النائب المغربي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *