الرئيسية » خارجيات » طالبان باكستان تختار خان سيد خلفاً لحكيم الله محسود

طالبان باكستان تختار خان سيد خلفاً لحكيم الله محسود

e7940bd6-f1a5-4c49-8e80-2fc5d186bb8b_16x9_600x338

كشف قادة بحركة طالبان الباكستانية ومصادر أمنية، اليوم السبت، أن الحركة اختارت الرجل الثاني فيها، خان سيد، ليخلف زعيمها حكيم الله محسود، الذي قتل بصاروخ أطلقته طائرة أميركية بدون طيار، مساء الجمعة، في المنطقة القبلية في باكستان.

ويعتقد أن سيد، هو العقل المدبر للهجوم على سجن في شمال غرب باكستان أسفر عن تحرير نحو 400 سجين في عام 2012 والهجوم على قاعدة للقوات الجوية الباكستانية في نفس العام.

وفي سياق متصل، أكد مسؤول وسكان في ميرانشاه ومصدر مسؤول من طالبان أن محسود دفن في وقت متأخر من الجمعة مع القتلى الأربعة الآخرين، وهم حارسه الشخصي وسائق وأحد أقربائه وأحد القادة.

من جهة أخرى، قال سكان في المنطقة إن عشرات من رجال القبائل والمقاتلين أطلقوا النار من رشاشات ثقيلة وخفيفة على طائرة أميركية بدون طيار كانت تحلق السبت على ارتفاع منخفض فوق القطاع الذي قتل فيه زعيم طالبان.

وقتل محسود مع 4 أشخاص آخرين، الجمعة، عندما أطلقت طائرة أميركية بدون طيار صاروخين على آلية في مجمع في قرية داندي دارباخيل، التي تقع على بعد خمسة كيلومترات عن ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان.

وشمال وزيرستان واحدة من 7 مناطق قبلية صغيرة تتمتع بحكم ذاتي على طول الحدود الأفغانية، وتعتبرها واشنطن معقلا أساسيا لحركة طالبان وناشطي تنظيم القاعدة.

مخاوف من انتقام طالبان

والمرجح أن يؤدي مقتل محسود إلى إثارة موجة هجمات انتقامية من قبل طالبان، وإلى عرقلة جهود الحكومة الباكستانية لفتح محادثات سلام مع الحركة، كما قال محللون، كما سيضعف الى حد كبير هذه الحركة التي أصبحت تشكل أحد أبرز التهديدات الأمنية لباكستان.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت محسود بالإرهاب بعد مقتل 7 أميركيين في هجوم انتحاري في قاعدة تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) في أفغانستان خلال ديسمبر 2009، في أعنف هجوم على الوكالة منذ العام 1983.

كما رصدت واشنطن مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار لكل من يقدم معلومات عن مكانه، وأدرجت حركة طالبان الباكستانية على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

وتولى حكيم الله محسود قيادة طالبان الباكستانية في أغسطس 2009 بعد مقتل بيعة الله محسود قائد الحركة التي تأسست في 2007 بهدف إطلاق “الجهاد” ضد حكومة إسلام أباد المتحالفة مع الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب.

شاهد أيضاً

1-932035

ماذا قال “إرهابي لندن” قبل ساعات على تنفيذ الهجوم؟

ذكر عاملون في الفندق الذي نزل فيه منفذ الهجوم على المارة في لندن، خالد مسعود، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *