الرئيسية » أهم الأخبار » استقالة متحدث “خارجية سوريا” ومغادرته إلى لندن

استقالة متحدث “خارجية سوريا” ومغادرته إلى لندن

 

قدم المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي استقالته من منصبه، وغادر دمشق متجها الى لندن بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي أن مقدسي “تعرض لضغوط من قبل بعض المحيطين بالرئيس السوري بشار الأسد لكن ليس من الرئيس نفسه” مشيراً إلى أنه غادر إلى العاصمة البريطانية عبر مطار بيروت الدولي.

وأشار عبد الرحمن إلى أن هؤلاء كانوا منزعجين من الظهور الاعلامي المتكرر لمقدسي وبعض التصريحات التي كان يطلقها، وكانت قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله أبرز حلفاء دمشق اللبنانيين، نقلت في شريط عاجل عن مصادر سورية “إعفاء المتحدث بإسم الخارجية السورية جهاد مقدسي من منصبه لإرتجاله مواقف خارج النص الرسمي السوري”.

ولم تعلق وسائل الإعلام السورية الرسمية على الموضوع حتى مساء الاثنين، ومقدسي هو مسيحي من دمشق واعد اطروحة الدكتوراه في لندن عن الاعلام خلال عمله في السفارة السورية، واستدعي إلى دمشق في فترة إندلاع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الاسد منتصف مارس 2011.

وفي الفترة الاخيرة تعرض لانتقادات من المسؤولين عن الإعلام في القصر الرئاسي وأعضاء في وزارة الخارجية السورية، وأسر إلى اصدقائه في الأيام الماضي عن امتعاضه من هذا الأمر لكنه بقي مقربا من الرئيس الأسد، ويتحدث مقدسي اللغات العربية والفرنسية والانكليزية بطلاقة وهو اب لطفلين وكان يزور عائلته المقيمة في بيروت خلال عطل نهاية الاسبوع بحسب ما ينقل اصدقاء له.

قدم المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي استقالته من منصبه، وغادر دمشق متجها الى لندن بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي أن مقدسي “تعرض لضغوط من قبل بعض المحيطين بالرئيس السوري بشار الأسد لكن ليس من الرئيس نفسه” مشيراً إلى أنه غادر إلى العاصمة البريطانية عبر مطار بيروت الدولي.

وأشار عبد الرحمن إلى أن هؤلاء كانوا منزعجين من الظهور الاعلامي المتكرر لمقدسي وبعض التصريحات التي كان يطلقها، وكانت قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله أبرز حلفاء دمشق اللبنانيين، نقلت في شريط عاجل عن مصادر سورية “إعفاء المتحدث بإسم الخارجية السورية جهاد مقدسي من منصبه لإرتجاله مواقف خارج النص الرسمي السوري”.

ولم تعلق وسائل الإعلام السورية الرسمية على الموضوع حتى مساء الاثنين، ومقدسي هو مسيحي من دمشق واعد اطروحة الدكتوراه في لندن عن الاعلام خلال عمله في السفارة السورية، واستدعي إلى دمشق في فترة إندلاع الاحتجاجات المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الاسد منتصف مارس 2011.

وفي الفترة الاخيرة تعرض لانتقادات من المسؤولين عن الإعلام في القصر الرئاسي وأعضاء في وزارة الخارجية السورية، وأسر إلى اصدقائه في الأيام الماضي عن امتعاضه من هذا الأمر لكنه بقي مقربا من الرئيس الأسد، ويتحدث مقدسي اللغات العربية والفرنسية والانكليزية بطلاقة وهو اب لطفلين وكان يزور عائلته المقيمة في بيروت خلال عطل نهاية الاسبوع بحسب ما ينقل اصدقاء له.

شاهد أيضاً

547067_e

«حماس» ترحب بدعوة الرئيس عباس لإجراء المصالحة الوطنية

رحبت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) السبت بدعوة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لاجراء المصالحة الوطنية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *