الرئيسية » الرياضه » تشيلي تتربص بالإكوادور وطموحات أوروجواي في المونديال تصطدم بالأرجنتين

تشيلي تتربص بالإكوادور وطموحات أوروجواي في المونديال تصطدم بالأرجنتين

prefix-cnhnixxogu-500x330

تصل تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل غدا الثلاثاء إلى محطتها الأخيرة بكثير من الاستقرار وقليل من الإثارة بعدما حسمت الجولات الثلاث الماضية الوضع بشكل شبه نهائي في هذه التصفيات.

وحجز المنتخبان الأرجنتيني والكولومبي أول بطاقتين من هذه القارة إلى النهائيات كما ودعت منتخبات فنزويلا وبيرو وباراجواي وبوليفيا التصفيات تماما من خلال الجولات الماضية.

ومن الناحية النظرية يدور الصراع بين منتخبات تشيلي والإكوادور وأوروجواي على بطاقتي التأهل المباشر الباقيتين من تصفيات هذه القارة إلى النهائيات.

ولكن المنطق والواقع العملي يؤكد أن الأمور حسمت تماما قبل جولة الغد والتي يلتقي فيها منتخبا تشيلي والإكوادور في

سانتياجو عاصمة تشيلي ويحل المنتخب الأرجنتيني ضيفا على أوروجواي في العاصمة مونتفيديو.

وتتصدر الأرجنتين جدول التصفيات برصيد 32 نقطة مقابل 27 لكولومبيا و24 لكل من الإكوادور وتشيلي و22 نقطة لأوروجواي.

ويحتاج منتخبا تشيلي والإكوادور فقط إلى التعادل فيما بينهما ليتأهلا سويا إلى النهائيات ويظل منتخب أوروجواي بحاجة إلى خوض دور فاصل مع نظيره الأردني خامس التصفيات الأسيوية ليتأهل الفائز من هذا الدور الفاصل إلى النهائيات.

والأكثر من هذا أن خسارة أحدهما لا تعني تراجعه للمركز الخامس خلف أوروجواي في حالة فوز أوروجواي على الأرجنتين حيث يتمتع كل من منتخبي الإكوادور وتشيلي بفارق من الأهداف يفوق نظيره لدى أوروجواي التي قد تجد صعوبة في تعويض هذا الفارق نظرا لقوة المنافس الذي تواجهه.

ولهذا ، يبدو منتخب أوروجواي هو الأقرب لإنهاء التصفيات في المركز الخامس وخوض الدور الفاصل أمام الأردن مع اقتراب منتخبي تشيلي والإكوادور من التأهل المباشر إلى النهائيات لاستكمال خماسي هذه القارة في النهائيات نظرا لتأهل المنتخب البرازيلي دون خوض التصفيات بصفته ممثل الدولة المضيفة.

ورغم هذا ، يظل أمل أوروجواي قائما في التاهل المباشر بشرط تحقيق فوز كبير على الأرجنتين وفوز الإكوادور على مضيفتها تشيلي بفارق من الأهداف بحيث يكون مجموع هامش الفوز لأوروجواي والإكوادور في هاتين المباراتين خمسة أهداف وهو ما يراه غالبية المراقبين للتصفيات أمر صعب المنال.

واعترف دييجو لوجانو قائد ومدافع منتخب أوروجواي “كل شيء أوحى (قبل هزيمة أوروجواي أمام الإكوادور صفر/1 يوم الجمعة الماضي) أن هذه المباراة بين أوروجواي والأرجنتين ستكون بمثابة نهائي لكأس العالم.

ولكن كل الأوراق ما زالت متاحة الآن رغم محدودية الفرصة لاحتلال المركز الرابع في جدول التصفيات”.

وفي ظل هذا الوضع ، تبدو كل الاحتمالات ممكنة وإن كان الاتفاق بين منتخبي تشيلي والإكوادور على التعادل أمرا مستبعدا لأن هزيمة أي منهما أيضا لن تطيح به من مراكز التأهل المباشر إلا بفارق معين من الأهداف كما يسعى منتخب تشيلي إلى

مصالحة جماهيره بعد خيبة الأمل التي تعرض لها في مباراته أمام مضيفه الكولومبي يوم الجمعة الماضي.

وخلال هذه المباراة التي أقيمت بمدينة بارانكيا الكولومبية ، أنهى منتخب تشيلي الشوط الأول لصالحه بثلاثة أهداف نظيفة.

وكان في طريقه لحجز بطاقة التأهل المباشر رسميا قبل لقاء الغد ولكن طرد لاعبه كارلوس كا في الدقيقة 66 منح المنتخب.

الكولومبي فرصة العودة للمباراة بقوة وإنهاء اللقاء بالتعادل 3/3 الذي منح الكولومبيين بطاقة التأهل الثانية من هذه القارة.

وقال جاري ميديل نجم وسط منتخب تشيلي إن الفريق سيخوض المباراة بكل التركيز مشيرا إلى أن فريقه ابتعد خطوة صغيرة عن النهائيات ولكنه عازم بكل تركيز واهتمام على التأهل من خلال لقاء الإكوادور.

وأوضح “لن نلعب على التعادل ولم نتفق على شيء كهذا. نرغب في النقاط الثلاث للمباراة”.

وفي مونتفيديو يفتقد المنتخب الأرجنتيني مجددا عددا من نجومه مثل ليونيل ميسي وخافيير ماسكيرانو وجونزالو هيجوين للإصابات التي حرمتهم من المشاركة في مباراة الفريق أمام بيرو يوم الجمعة الماضي.

ولكن لاعبيه الآخرين مثل سيرخيو أجويرو وآنخل دي ماريا وإيزكويل لافيتزي نجحوا في المهمة وعوضوا غياب زملائهم.

وقال أوسكار تاباريز المدير الفني لمنتخب أوروجواي “ننتظر منتخبا جيدا للأرجنتين وندرك أن سيأتي إلينا بهدف تحقيق الفوز.

هذا سيجعل اللقاء صعبا حتى وإن كنا نأمل في تحقيق الفوز وحتى إن لم يؤثر هذا على الترتيب.

واعترف لوجانو بأن مباريات منتخبي أوروجواي والأرجنتين سوياتكون “خاصة دائما” مشيرا إلى أن مدرجات الاستاد ستمتلئ بالكامل.

ويحل المنتخب الكولومبي ضيفا على باراجواي التي تحتل المركز الثامن قبل الأخير في جدول التصفيات برصيد 21 نقطة وبفارق نقطة واحدة أمام بوليفيا.

وتمثل المباراة فرصة ليحتفل المنتخب الكولومبي بعودته للمشاركة في النهائيات للمرة الأولى منذ مونديال 1998

بفرنسا.

وفي المقابل ، يبحث منتخب باراجواي عن ختام جيد لمسيرته في التصفيات التي فشل من خلالها في بلوغ النهائيات بعد مشاركته في النسخ الأربع الماضية من بطولات كأس العالم.

ويستضيف منتخب بيرو صاحب المركز السابع برصيد 14 نقطة نظيره البوليفي.

وأعلن الأوروجوياني سيرخيو ماركاريان المدير الفني لمنتخب بيرو قبل أيام إنه سيترك منصبه بنهاية مباراة الغد ولذلك

يسعى إلى تحقيق نتيجة ايجابية وترك ذكرى طيبة في هذه المباراة.

شاهد أيضاً

763495-1

فونسيكا يدرب «صالات اليرموك»

نجحت ادارة نادي اليرموك في التوقيع مع المدرب الاسباني لويس فونسيكا لقيادة فريق كرة الصالات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *