الرئيسية » خارجيات » قلق أمريكي من تنويع الجيش المصري لمصادر أسلحته بعد المعونة

قلق أمريكي من تنويع الجيش المصري لمصادر أسلحته بعد المعونة

prefix-cmalmnvmid

قد يكون لقرار الولايات المتحدة تقليص مساعداتها العسكرية والمدنية لمصر، أثر عكسي إذ يدفع القاهرة لطلب المساعدات من أماكن أخرى، وهو ما يقلص دور واشنطن في التأثير على الاستقرار في البلد الواقع في قلب منطقة الشرق الأوسط.
وتواجه واشنطن مأزقا في التعامل مع مصر حليفها الرئيسي في المنطقة والتي تسيطر على قناة السويس وتربطها معاهدة سلام بإسرائيل لكن الشعب المصرى لم يرضه اداء وأطاح بأول رئيس منتخب ديمقراطيا وهو الإسلامي محمد مرسي في يوليو الماضي.

وأعلنت الولايات المتحدة يوم الأربعاء الماضي، أنها ستوقف تسليم دبابات وطائرات مقاتلة وهليكوبتر وصواريخ للقاهرة، فضلاً عن مساعدة نقدية قيمتها 260 مليون دولار لدفع الحكومة المدعومة من الجيش للسير في طريق الديمقراطية.

وقالت الحكومة المصرية ثاني أكبر متلق للمساعدات الأمريكية بعد إسرائيل إنها لن تذعن للضغط الأمريكي، وبمقدورالبلاد إبداء تحد أكبر وظهر الفريق أول عبد الفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة باعتباره أكثر الشخصيات العامة شعبية في مصر وهو يدرك تماما أن مصريين كثيرين أصبحوا يعادون الجماعة التي استخلصوا بمرارة أن الولايات المتحدة تدعمها.

واشنطن التي أصبحت مصداقيتها على المحك ليس امامها من فرصة لحمل الطرفين على المصالحة والمشاركة في عملية ديمقراطية والاتحاد الأوروبي الذي ينظر إليه باعتباره أكثر حيادا بكثير لم يتمكن من احراز تقدم في هذا الاتجاه.

وما يقلق الولايات المتحدة هو امكانية لجوء الجيش المصري وهو أكبر الجيوش العربية لدولة منافسة للحصول على مساعدات بعد العلاقات الوثيقة التي ربطته بالولايات المتحدة على مدى عشرات السنين.

وعمقت محاولات الامريكيين الترويج لفكرة الديمقراطية وعودة الاخوان المسلمين للحياة السياسية الافتقار للثقة في الولايات المتحدة.

فتزايد بدرجة كبيرة الحديث عن مؤامرات أمريكية لتقسيم مصر وعن الشرق الأوسط الكبير وعرضت صحف رسوما توضيحية لبعض هذه الخطط.

وقال عنوان رئيسي لصحيفة باللون الأحمر “طظ في المعونة الأمريكية”. وفي أحد أحياء القاهرة لصقت صورة للرئيس الأمريكي باراك اوباما بلحية بيضاء وكتب عليها “أوباما ارهابي”.

فبعد عزل مرسي وعدت السعودية والكويت والإمارات مصر بقروض ومنح وشحنات وقود تبلغ قيمتها نحو 12 مليار دولار. ومكنت هذه المساعدات البلاد من إدارة الاقتصاد وقد توفر لمصر قدرا من المرونة السياسية.

وقال عبد الله العسكر رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى السعودي إن المساعدات الأمريكية لمصر لا تذكر إذا ما قورنت بالمساعدات العربية ولن تؤثر ماليا على مصر ويمكن لدول الخليج بسهولة تعويضها.

وأضاف إن الناس في الخليج لا يرون في خفض المعونات رسالة تدعو للديمقراطية.
وتشعر مصر والسعودية أهم حليفين للولايات المتحدة في المنطقة بخيبة أمل في السياسة الأمريكية وتريان واشنطن باعتبارها قوة عظمى لا تستطيع حسم خياراتها.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق بنيامين بن اليعازر لراديو إسرائيل “لن يدهشني أن يبدأ السعوديون وغيرهم غدا او بعد غد في إجراء محادثات مع الروس بشكل سري من أجل ضمان وجود مظلة حماية عندما يحين الوقت.”

ووعد السيسي بخارطة طريق تأتي بانتخابات ديمقراطية نزيهة.

وهو لا يتعرض لأي ضغط حقيقي من المصريين للإسراع في هذه العملية والمسؤولون المصريون لن يتقبلوا ان تستمر الولايات المتحدة في الضغط على الجيش.

وقال المسؤول الحكومي “أي شبر تخسره الولايات المتحدة ستكسبه قوة أخرى ولن يضايقنا ذلك.”

شاهد أيضاً

547044_e

ترامب يتهم نيويورك تايمز بإحباط عملية لتصفية أبو بكر البغدادي

اتهم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة على تويتر السبت، صحيفة نيويورك تايمز، بإفشال خطة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *