الرئيسية » خارجيات » قوات الأسد تركز حملتها العسكرية على درعا

قوات الأسد تركز حملتها العسكرية على درعا

6c39cc7d-4ce3-462f-8f6b-945edb75cd48_16x9_600x338

سُجل تركيز للعمليات العسكرية على مدينة درعا والمناطق المحيطة بها على الحدود مع الأردن في وقت استطاع فيه الجيش الحر تحقيق تقدم في عدد من مناطق درعا وإلحاق خسائر في صفوف قوات النظام، فيما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 62 شخصاً بنيران قوات النظام، معظمهم في إدلب ودرعا وفي دمشق وريفها.

وتستمر المعارك في سوريا على أكثر من جبهة، وجديدها اليوم تمكن مقاتلي الجيش الحر من السيطرة على قرية البكار بريف درعا الغربي، فضلاً عن استهدافهم لقوات النظام في معضمية الشام وتكبيدهم خسائر فادحة في الأرواح.

ويصف مقاتلو الجيش الحر سيطرتهم الكاملة على قرية البكار بريف درعا الغربي والتقدم في عدد من المناطق الأخرى، وإلحاق خسائر فادحة في صفوف قوات النظام بالعمليات النوعية.

ورداً على ما آلت إليه التطورات الميدانية ركزت قوات النظام عملياتها العسكرية على مدينة درعا والمناطق المحيطة، حيث قصفتها بشكل عنيف وبمختلف أنواح الأسلحة الثقيلة والصاروخية.

يأتي ذلك في ظل مكاسب جديدة حققها أيضاً الجيش الحر في معضمية الشام، تمثلت بمقتل عشرين عنصراً من قوات النظام، بينهم عميد من مرتبات الفرقة الرابعة.

بعدها عمدت قوات النظام إلى تفخيخ المنازل وتفجيرها في الجهة الشمالية للمدينة المحاذية للحي الشمالي في ظل استمرار الحصار الخانق الذي تفرضه على المدينة مما يهدد بمجاعة قاتلة لسكانها.

أما في دمشق، فقد استمرت حملة النظام بالقصف المتواصل على أحياء دمشق، خاصة على أطراف أحياء جوبر العسالي والقابون الذي تحاول قوات النظام اقتحامه من جهة حاجز البلدية.

وفي حلب وريفها، استهدف الجيش الحر تجمعات قوات النظام في حي الخالدية وبلدتي نبل والزهراء والقوات المتمركزة على جبل العنازة بمنطقة السفيرة.

حمص المحاصرة لم تنعم بدورها بلحظة هدوء، ولم يتوقف جيش النظام لحظة عن الدفع بآلته القتالية إلى أقصى حدودها العنيف.

وفي ريف حماة، وتحديداً على جبهة المفكر الشرقي، تدور اشتباكات عنيفة وسط حملة دهم واعتقال وتفتيش تقوم بها قوات النظام والشبيحة في تل الدباغة.

شاهد أيضاً

TUNISIA-UNREST-TOURISM

تونس ترد على “الحظر البريطاني”

قالت وزارة الخارجية التونسية، الجمعة، إنها استدعت سفيرة بريطانيا، لويز سوزا، لتقديم توضيحات بخصوص قرار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *