الرئيسية » أهم الأخبار » إسرائيل كشفت قصة “الجاسوس” لإفساد تناغم أميركا وإيران

إسرائيل كشفت قصة “الجاسوس” لإفساد تناغم أميركا وإيران

707bb4f8-5dd4-48fc-8f5c-5307db3be756_16x9_600x338

أكد المحللون الأمنيون والسياسيون في تلفزيون إسرائيل أن كشف تل أبيب لقصة اعتقال ضابط الاستخبارات الإيراني علي منصوري في هذا الوقت بالتحديد، كانت مرتبطة بمحاولة إسرائيلية لتأليب الرأي العام الأميركي ضد إيران والتسبب بعثرة في محاولات ترطيب الأجواء القائمة بين واشنطن وطهران.

ووفق وكالة “معا”، وفي هذا الإطار أكد محلل عسكري للقناة العاشرة، أن إسرائيل سارعت لإعلان القصة للنيل من العلاقة الرطبة التي نشأت مؤخرا بين أميركا وطهران.

في الوقت نفسه، أجمع محللون عسكريون في الصحف الإسرائيلية الصادرة الاثنين، على أن إسرائيل كشفت أمس، عن اعتقال جاسوس إيراني في محاولة لإحراج طهران بعد تصريحات الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في الأمم المتحدة، وتسخين العلاقات بين إيران والغرب وخاصة الولايات المتحدة.

مصلحة إسرائيل

وكتب المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، ألكس فيشمان، أن مصلحة إسرائيل من وراء الكشف عن اعتقال علي منصوري، بشبهة التجسس لإيران “شفاف للغاية”، وأن إسرائيل تحاول “إحراج الإيرانيين ردا على حملة العلاقات العامة الناجحة التي قام بها رئيس إيران روحاني في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي”.

وسمحت محكمة إسرائيلية أمس بالنشر عن أن أجهزة الأمن الإسرائيلية اعتقلت قبل أسبوعين ونصف الأسبوع، في إسرائيل، جاسوسا إيرانياً يدعى علي منصوري وأنه دخل إسرائيل بهوية بلجيكية وباسم ألكس مانس.

وأضاف فيشمان أنه “ليس صدفة قرر مكتب رئيس الحكومة النشر عن القضية عشية لقاء (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو مع (الرئيس الأميركي باراك) أوباما، كما أنه ليس صدفة إبراز صور السفارة الأميركية في تل أبيب التي تم ضبطها بحوزة الجاسوس”، مشيرا إلى أن الرسالة الإسرائيلية من وراء ذلك هي القول للأميركيين إن “الإيرانيين يبتسمون لكن من جهة، ويخططون لتفجير سفارتكم من الجهة الأخرى”.

وأردف أنه “إذا لم يفهم أوباما هذا الإيحاء، فإن أعضاء الكونغرس، الذين يفترض بهم أن يرفعوا العقوبات عن إيران، سيفهمونه”.

وذكرت تقارير إعلامية أنه تم العثور بحوزة منصوري، (55 عاما)، على صور للسفارة الأميركية في تل أبيب، وأنه اعترف خلال تحقيق جهاز الأمن العام (الشاباك) معه بأن وحدة قوات القدس، وهي وحدة العمليات الخاصة التابعة لحرس الثورة الإيرانية، قد جندته للقيام بمهمته.

واعتقل جهاز الشاباك والشرطة الإسرائيلية في 11 سبتمبر الحالي منصوري في مطار بن جوريون بتل ابيب، وهو رجل أعمال من أصل إيراني، ويحمل الجنسية البلجيكية بعد أن تم جمع معلومات تجرمه بشبهة التجسس.

وأضاف الشاباك أن منصوري تلقى تعهدا من مشغليه بأنه في حال تقدم في تنفيذ مهمته في إسرائيل فإنه سيحصل على مكافأة بمبلغ مليون دولار، وأبلغت إسرائيل السفارة البلجيكية لديها بأمر اعتقال منصور وأن دبلوماسيا بلجيكيا قد التقى معه، كما أن المعتقل التقى مع محام.

تزامن للأحداث

وبدوره، اعتبر المحلل في صحيفة “معاريف”، أمنون لورد، أن “اعتقال الجاسوس الإيراني جاء في توقيت جيد” وأنه “واضح أن النشر حول الموضوع غايته التناغم مع سفر نتنياهو إلى الولايات المتحدة من أجل أن يواجه هناك الهجمة المضادة المبتسمة لروحاني وروح السلام التي تهم في أيامنا من جهة أوباما”.

وعنوَن المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، عاموس هارئيل، مقاله بأن “اعتقال المشتبه بالتجسس يشكل ذخيرة لخطاب نتنياهو في نيويورك”، معتبرا أن الإعلان عن اعتقال علي منصوري عشية سفر نتنياهو إلى الولايات المتحدة هو “تزامن أحداث سار”.
وأشار هارئيل إلى أن منصوري زار إسرائيل ثلاث مرات وأنه اعتقل لدى مغادرته إسرائيل في المرة الثالثة في 11 أيلول/سبتمبر الحالي وكان في طريق عودته إلى بلجيكا.

وأضاف أن كشف هذه القضية تدل على أن “إيران هي عدو عنيد وذكي ويدرس خطواته” لكنه واجه صعوبة في تجنيد جواسيس له في إسرائيل، وأن إيران استغلت تنامي التجارة العالمية لزرع جاسوس لها في إسرائيل.

وتابع هارئيل أن إيران أعلنت مرات عديدة عن أن إسرائيل زرعت جواسيس في أراضيها، وأنه تبين في معظم الحالات أن إسرائيل اعتمدت على رجال أعمال أيضا.

شاهد أيضاً

547172_e

مواجهات في باب الأسباط بالقدس المحتلة.. وعشرات الإصابات

أسفرت مواجهات في باب الأسباط في القدس المحتلة عن إصابة 21 مواطناً فلسطينياً، من بينهم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *