الرئيسية » الاقتصاد » سوق سوداء لبيع “آيفون” الجديد في لندن

سوق سوداء لبيع “آيفون” الجديد في لندن

69efa459-d56d-4464-b00f-b843ade04160_16x9_600x338

تسبب الولع بأحدث ابتكارات شركة “أبل”، وتحديداً بهواتفها الذكية “آيفون” إ إلى نشوء “سوق سوداء” في لندن للطراز الجديد من هاتف “آيفون”، الذي يحمل اسم (IPhone 5S)، والذي نفد من مخازن الشركة في بريطانيا بعد نحو ساعة واحدة على طرحه.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها “العربية.نت” فإن “سوقاً سوداء” للهاتف الجديد نشأت في لندن، كما ظهر “بزنس” نشط على هامش الإقبال الكبير الذي يلقاه الهاتف الذكي الجديد، حيث تبين أن عدداً من الذين تمكنوا من شراء أجهزة (IPhone 5S) في الساعة الأولى لطرحها، تمكنوا بعدها بدقائق أو ساعات قليلة من بيع تلك الهواتف بأسعار أعلى، محققين أرباحاً كبيرة نسبية مقارنة بالمدة الزمنية.

وتهافت آلاف المولعين بهواتف “آيفون” التي تنتجها شركة “أبل” الأميركية، أو المولعين بأحدث صيحات التكنولوجيا، على اقتناء الطراز الجديد من الهاتف، حيث اصطف الآلاف في طوابير طويلة أمام اثنين من متاجر شركة “أبل” في وسط العاصمة البريطانية لندن فجر يوم الجمعة الماضي.

وقال شاب عربي يُدعى أنس لـ”العربية.نت” إنه وصل إلى معرض “أبل” في سط لندن عند الساعة الرابعة من فجر الجمعة الماضية، وظل متسمراً في طابور استمر به حتى العاشرة صباحاً، ليبلغه عندها موظفو المبيعات بأن الكميات المتاحة من الهاتف الجديد نفدت بالكامل.

وبحسب أنس فإن ما بين ثلاثة إلى أربعة آلاف شخص كانوا قد انتظموا في طوابير طويلة، مشيراً إلى أن من تمكنوا من شراء هواتف “آيفون فايف أس” هم الذين وصلوا معارض “أبل” مساء الخميس وأمضوا ليلتهم أمام الأبواب.

وبحسب ما قال مولعون بهواتف “آيفون” فإن بعض الشباب الذين تمكنوا من شراء هواتف باعوها في نفس اللحظة وبنفس المكان لمن لم يتمكنوا بزيادة تتراوح بين 100 و150 جنيه إسترليني (160-240 دولار أميركي) على السعر الأصلي.

ويبلغ سعر(IPhone 5S) في متاجر الشركة بلندن 549 جنيهاً إسترلينياً، وذلك بالنسبة للجهاز بسعة 16 جيجا بايت، وهو الأرخص، على أن هذا السعر يتضمن ضريبة مبيعات تبلغ نسبتها 20%.

وحسب ما قال زبائن “آيفون الجديد” الذين تواجدوا على بوابات المعارض فإن بعض الشباب أيضاً باعوا أماكنهم في الطابور قبل البدء بالبيع لآخرين ممن جاؤوا متأخرين، في مؤشر آخر على نشوء “سوق سوداء” تحيط بالهاتف الجديد وبمعارض شركة “أبل”، بسبب الإقبال الكبير من الجمهور.

وقال أحد الزبائن الذين حاولوا شراء الهاتف في يومه الأول إن “المكان في الطابور كان يباع بأسعار تصل إلى 50 جنيه إسترليني”، حيث يقوم من جاء مبكراً بعرض مكانه على الذين جاؤوا متأخرين مقابل مبلغ من المال.

وكان مجموعة من الهواة المولعين بهاتف “آيفون” قد نصبوا خيمتين أمام أبواب متجر “أبل” بشارع “ريجنت ستريت” وسط لندن قبل يومين من بدء عمليات البيع، وذلك من أجل أن يضمنوا الحصول على أول الهواتف التي ستباع من الطراز الجديد في لندن.

شاهد أيضاً

1280x960

3 مليارات دينار من البنوك لتمويلات الأسهم في النصف الأول

أبلغت مصادر مطلعة أن تمويل البنوك الموجه لشراء الأسهم سجل نمواً جيداً حتى منتصف العام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *