الرئيسية » خارجيات » سوريا توافق على المقترح الروسي حول الأسلحة الكيماوية

سوريا توافق على المقترح الروسي حول الأسلحة الكيماوية

prefix-qmwcrbxqsk

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن “سوريا ترحب باقتراح روسيا وضع الاسلحة الكيماوية السورية تحت رقابة دولية”.

جاء ذلك بعد أن دعت روسيا سوريا الى وضع ترسانتها من الاسلحة الكيميائية تحت مراقبة دولية لتجنب ضربات غربية عليها، واعلنت انها تنتظر ردا سريعا من دمشق على هذا الامر.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريح مقتضب بعد ساعات قليلة على لقائه نظيره السوري وليد المعلم “ندعو القادة السوريين ليس فقط الى الموافقة على وضع مخزون سوريا من الاسلحة الكيميائية تحت مراقبة دولية، ثم التخلص منه، لكن ايضا الى الانضمام بالكامل الى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية”.

واضاف “لقد نقلنا هذا الاقتراح الى وزير الخارجية السوري وليد المعلم الموجود حاليا في موسكو ونأمل في رد سريع وايجابي”.

وتابع “لا نعلم ما اذا كان السوريون موافقين على ذلك، لكن اذا ما كان وضع الاسلحة الكيميائية في هذا البلد تحت مراقبة دولية يسمح بتجنب الضربات، سننكب سريعا على العمل مع دمشق”.

ويأتي تصريح لافروف بعد موقف ادلى به نظيره الاميركي جون كيري في وقت سابق الاثنين في لندن اكد فيه ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد بامكانه تجنب الضربات اذا ما بادر الى وضع ترسانته من الاسلحة الكيميائية تحت مراقبة دولية.

وقال كيري “من المؤكد انه (بشار الاسد) يستطيع تسليم ترسانته الكيميائية كلها الى المجتمع الدولي خلال الاسبوع المقبل، تسليم كل شيء ودون ابطاء , لكنه ليس مستعدا للقيام بذلك ولا يمكنه القيام به”. لكن المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي شددت على الطابع “الافتراضي” لموقف كيري، مشيرة الى انه لا يمكن قراءته انه مهلة او عرض للتفاوض موجه الى “ديكتاتور وحشي” غير اهل للثقة.

واضافت المتحدثة “وزير الخارجية قدم طرحا افتراضيا بشأن استحالة واستبعاد رؤية الاسد يسلم اسلحته الكيميائية التي نفى استخدامها. لو انه احترم القوانين الدولية السارية منذ مئة عام، ما كان بدأ باستخدام اسلحة كيميائية لقتل اكثر من الف رجل، امرأة وطفل”.

شاهد أيضاً

731333-1

بالصور.. قطار يمر داخل برج سكني.. هكذا تحل الصين أزمة كثافة السكان

شهدت مدينة تشونغتشينغ الصينية تدشين سكة قطار جديد يمر عبر نفق داخل مبنى سكني مكون …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *