الرئيسية » أهم الأخبار » تصريحات بثينة شعبان حول الكيماوي تصيب السوريين بالذهول

تصريحات بثينة شعبان حول الكيماوي تصيب السوريين بالذهول

1

 

خرجت الدكتورة بثينة شعبان، مستشارة القصر الجمهوري السوري الإعلامية، بتصريح اعتبره الكثيرون أنه من أغرب ما صدر عن النظام السوري، رغم كثرة غرائبيات تصريحاته السابقة.

قالت المستشارة السياسية والإعلامية شعبان لقناة سكاي نيوز الإنجليزية في محاولة لإثبات أن النظام لم يرتكب مجزرة الكيماوي في الغوطة الشرقية لدمشق، قالت إن “الحكومة السورية ليست مسؤولة عن اعتداءات 21 أغسطس/آب التي راح ضحيتها 1400 شخص، بحسب التقديرات الأميركية، بل المسؤول عن ذلك المعارضة التي قامت بخطف الأطفال والرجال من قرى اللاذقية وأحضرتهم إلى الغوطة، وقامت بوضعهم في مكان واحد واستخدمت ضدهم الأسلحة الكيماوية”، مشيرة بشكل واضح إلى أن ضحايا المجزرة هم من الطائفة العلوية لانتمائهم إلى قرى اللاذقية العلوية.

ويبدو التصريح غريباً خصوصاً أن المسافة بين تلك القرى التي تتحدث عنها شعبان وبين دمشق لا تقل عن 400 كم، وإذا افترضنا أن الحواجز المنتشرة في جميع طرق سوريا لن توقف تلك الباصات التي حملت الأطفال والرجال “المخطوفين” من قرى اللاذقية إلى غوطة دمشق، فإن الفترة الزمنية اللازمة للوصول لن تقل عن 5 ساعات.

وإن تم النقل بحافلات تتسع كل منها لـ50 راكباً “وهو رقم مبالغ فيه”، فإن ما لا يقل عن 28 حافلة قطعت تلك المسافة “مع وجود 1400 قتيل في الغوطة بمجزرة الكيماوي”، ولعل من البديهي أن قافلة من الحافلات التي لا تقل عن 28 حافلة وصلت بأولئك الناس على قيد الحياة، وبلا أي خدش لا بوسائل النقل ولا حتى بالرهائن، نقول إنه من البديهي أن يصل المراقب لتصريحات شعبان لنتيجة مفادها أن “سوريا بخير”، وأن كل ما ينشر ويقال عن دمار وقتل وتشريد ولجوء ونزوح السوريين ليس أكثر من “بروبجندا” كلامية.

وكتب الصحافي السوري، إسلام أبو شكير،‎ على صفحته بالفيسبوك تعليقاً على تصريح شعبان: “يعتقد جميع القتلة أنّ الآخرين شيطانيون ومرضى مثلهم”.

وفسر الدكتور بسام تصريحها بسخرية كاتباً: “اليوم السهرة على بثينة ثعبان، برأيي لا تستحق الرد، غابت سنتين ونصف عن الساحة وظهرت فجأة، لو قال لها بشار بدك تطلعي على التلفزيون وتقولي تشرق الشمس من الغرب لفعلت وبأن الأرض مسطحة وليست كروية لفعلت، هؤلاء شريط كاسيت فقط لنقل صوته وأفكاره”.

وأشار الناشط ورد اليافي إلى الأفراح والاحتفالات التي جرت في المناطق المؤيدة للنظام يوم مجزرة الكيماوي: “تأكيدا على كلام بثينة شعبان بأنهم خطفوا أطفالا من اللادقية وقتلوهم بالكيماوي بالغوطة.. فقد تمت الأفراح والحفلات وتوزيع الحلوى في العاصمة والساحل”.

تصريحات غرائبية

تصريح الدكتورة بثينة شعبان الأخير ليس أول تصريحاتها التي وصفها السوريون بالغرائبية والمستحيلة والمضحكة، إذ إن شعبان كانت صاحبة أول رد رسمي من النظام السوري بعد “مجزرة درعا” الأولى في الثورة السورية، فظهرت يومها بمؤتمر صحافي لتتحدث عن زيادة بالرواتب ووعود بإقرار قانون الأحزاب وتكهنات ببحث إلغاء حال الطوارئ.

وكانت شعبان من أكثر المدافعين والرافضين لدخول وسائل الإعلام الغربية والعربية إلى سوريا لتغطية الأحداث، وتزامنت تصريحاتها في تلك الفترة مع تقديمها لنفسها كإعلامية، خصوصاً أنها كانت تكتب مقالات لجريدة الشرق الأوسط الدولية.

وفي تصريح شهير لها بعد بداية الثورة بشهرين مع جريدة نيويورك تايمز قالت: “آمل أننا نعيش المرحلة النهائية من هذه القصة، أعتقد أن الأخطر أصبح وراءنا. آمل ذلك، وأعتقد ذلك”.

ويلاحظ المتابع لتصريحات شعبان التي كانت كثيفة في بداية الثورة وأصبحت نادرة في الأشهر الأخيرة، لدرجة أن إشاعة ضخمة سيطرت على أجواء المعارضة بأن شعبان هربت من سوريا وتنوي الإنشقاق عن النظام، إلا أن تلك الإشاعة لم تطل كثيراً، والملاحظ في تصريحات شعبان وطريقتها أنها تتبع الأسلوب الهجومي في الحديث، وبنبرة صوتية حادة.

يذكر أن شعبان بعمر الستين من ريف حمص، حالياً تعمل كمستشارة إعلامية للقصر الجمهوري بعد أن كانت وزيرة المغتربين السوريين منذ عام 2006.

صعدت شعبان السلم الأكاديمي لتصل إلى منصب رئيسة قسم الأدب المقارن في جامعة دمشق. وأثناء تلك الرحلة أصدرت كتبا باللغة الإنجليزية، وانضمت إلى رابطة الشاعرين كيتس وشيلي في الولايات المتحدة, قبل أن ينقلها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد إلى عالم السياسة والدبلوماسية عبر اعتمادها مترجمة له في مفاوضاته مع نظيره الأميركي بيل كلنتون عام 1994 في عز انطلاقة عملية السلام بعد مؤتمر مدريد الشهير.

وضمها الأسد الابن إلى عصب النظام بعد عامين عند تعيينها عام 2002 مديرة لدائرة الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية, وتوزيرها بعد سنوات قليلة, ثم ضمها في أواسط العقد الماضي إلى الحلقة الضيقة من مستشاريه بصفة مستشار سياسي وإعلامي.

شاهد أيضاً

1280x960

«مجزرة الموصل»: تقاذف مسؤوليات وتعديل الخطط العسكرية

لا تزال ملابسات المجزرة، التي حصلت في الساحل الأيمن من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *