الرئيسية » أهم الأخبار » حملات تفتيشية من حزب الله تطال كويتيين وسعوديين

حملات تفتيشية من حزب الله تطال كويتيين وسعوديين

1

 

أوقفت عناصر من حزب الله اللبناني في حواجز أمنية غير رسمية، سيارات دبلوماسية تابعة لكل من الكويت والسعودية، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من جانب الدولتين، بسبب خرق الأعراف الدبلوماسية.

وفي الحالة السعودية، فقد تم توقيف سيارة دبلوماسية تابعة لسفارة المملكة العربية السعودية في لبنان، بمنطقة غاليري سمعان، كما أوقف عناصر تابعون للحزب أيضا مواطنين سعوديين واحتجزوهما لساعات عدة.

وقال سفير السعودية في لبنان، علي عواض عسيري: “إنه اتصل هاتفيا برئيس الحكومة نجيب ميقاتي وتقدم بمذكرة خطية إلى وزارة الخارجية اللبنانية احتجاجاً على قيام عناصر من حزب الله بتوقيف سيارة دبلوماسية تابعة للسفارة في بيروت، بمنطقة غاليري سمعان بولفار كميل شمعون، حيث عمد عناصر الحزب تصوير كافة وثائق سائق السيارة والأوراق العائدة للسفارة قبل أن يطلقوا سراحها”.

وحسب ما ذكرت صحيفة “عكاظ”، فقد أكد السفير عسيري، “أن هذا العمل يشكل خرقا للأعراف الدبلوماسية واعتداء صارخاً على الحصانة الدبلوماسية وعلى القانون في لبنان”.

وأضاف عسيري، “كما تم أمس الأول توقيف مواطنين سعوديين في منطقة معوض من قبل عناصر تابعة لحزب الله، حيث تم احتجازهما لساعات طويلة وتم التحقيق معهما بشكل غير قانوني، وأحدهما مريض بالسرطان ويخضع للعلاج في لبنان وقد حضر مع رفيقه إلى بيروت بناء على طلب الطبيب المعالج، وذلك لتناول جرعة ضرورية في سياق المتابعة المرضية”.

وأضاف السفير عسيري، “فور تبلغنا بالأمر قمت بالاتصال بالجهات الرسمية المعنية مما أمن الإفراج عنهما والاطمئنان على صحتهما. ونحن سوف نتابع هذه التعديات حتى النهاية”.

سفير الكويت: توقيف أحد دبلوماسيينا أمر غير لائق

وفي سياق متصل، شدد سفير دولة الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي هنا اليوم على ضرورة مغادرة المواطنين الأراضي اللبنانية، بعد تعرض دبلوماسي كويتي للتوقيف والتحقيق على أحد الحواجز الأمنية الحزبية غير الرسمية.

ودعا السفير عبدالعال في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) المواطنين إلى “ضرورة الاستماع إلى النداءات المتكررة بعدم السفر إلى لبنان وضرورة المغادرة السريعة، حفاظاً على أمنهم وسلامتهم”.

وقال “من يتخلف من المواطنين عن مغادرة لبنان فإنه بذلك يتحمل مسؤوليته الخاصة، نظرا لحساسية الوضع وخطورته”، مشيرا إلى تكرر مثل هذه الحوادث مع بعض السفارات الأخرى في لبنان.

واعتبر ما حدث لدبلوماسي كويتي على أحد الحواجز الحزبية الأمنية غير الرسمية أمرا “غير لائق ولا يتماشى مع حصانته الدبلوماسية أو العلاقات الدولية ولا حتى مع العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين”.

وذكر سفير دولة الكويت لدى لبنان إنه “في ظل التطورات الأخيرة التي عاشها لبنان من تفجيرات آثمة ومدانة في أكثر من منطقة لبنانية اتخذت بعض الجهات الحزبية لبنانية إجراءات أمنية ذاتية غير رسمية خارج إطار الدولة، مما أدى إلى تعرض العديد من المواطنين والمارة بمن فيهم بعض الدبلوماسيين غير آبهين بالقوانين والمعاهدات الدولية”.

شاهد أيضاً

547458_e

الحكومة الفلسطينية تستأنف توزيع المنحة الكويتية على المتضررين في غزة

اعلنت الحكومة الفلسطينية اليوم الخميس استئناف توزيع المنحة الكويتية على المتضررين من العدوان الاسرائيلي التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *