الرئيسية » أهم الأخبار » سوريا.. 69 قتيلا ومعارك قرب مطار دمشق

سوريا.. 69 قتيلا ومعارك قرب مطار دمشق

 

أفاد ناشطون في المعارضة السورية أن 69 شخصا قتلوا في أعمال عنف شهدتها مدن متفرقة من البلاد، السبت، في وقت تعرضت مناطق في ريف دمشق قريبة من طريق المطار إلى غارات جوية وقصف من القوات الحكومية.

وقال ناشطون سوريون معارضون، السبت، إن الجيش الحر تمكن من السيطرة على الفوج 35 على طريق مطار دمشق الدولي، وأفادوا باستمرار الاشتباكات بالقرب من المطار، واستمر انقطاع الهواتف الداخلية والخليوية لليوم الثالث على التوالي.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات التابعة للجيش الحكومي تقصف منطقة البساتين الواقعة بين حي كفرسوسة غربي مدينة دمشق، ومدينة داريا في ريف العاصمة، رافقها اشتباكات بين مقاتلين من فصائل المعارضة المسلحة والقوات الحكومية التي تحاول إعادة السيطرة على المنطقة.

كما تعرضت المناطق المحيطة ببلدات ببيلا ويلدا وعقربا وبيت سحم القريبة من طريق مطار دمشق الدولي، لقصف من الطائرات الحربية “ترافق مع اشتباكات استمرت لنحو نصف ساعة في المنطقة”.

ويتعرض ريف دمشق منذ فترة لعمليات عسكرية متصاعدة منذ الخميس الماضي مع شن القوات الحكومية حملة واسعة أدت إلى إغلاق طريق المطار، بينما دارت اشتباكات في محيطه، بحسب ما أفاد ناشطون الجمعة.

من جهة أخرى، استعادت القوات الحكومية السورية السيطرة حقل نفطي في محافظة دير الزور شرقي البلاد، كانت انسحبت منه مساء الخميس.

ونقل المرصد السوري عن ناشطين في دير الزور قولهم إن “القوات النظامية عادت وتموضعت في حقل العمر النفطي”، مشيرا إلى أن قوامها يبلغ نحو 150 جنديا معززين بآليات ثقيلة.

وكان المرصد أفاد أن القوات النظامية انسحبت الخميس من هذا الحقل الذي يعد “آخر مركز تواجد لها شرق مدينة دير الزور”.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس أن المقاتلين المعارضين “يتواجدون على بعد كيلومترات من هذا الحقل، ولم يدخلوا إليه خشية أن يكون ملغما”.

وأوضح أن القوات التي أعادت الانتشار “هي نفسها التي انسحبت، وهي معززة بدبابات وناقلات جند مدرعة”.

وكان المقاتلون سيطروا في الرابع من نوفمبر على حقل الورد النفطي في محافظة دير الزور بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية.

وكانت القوات النظامية فقدت السيطرة على “معمل وحقل غاز كونوكو في 27 نوفمبر”، بحسب المرصد الذي أشار إلى انشقاق 45 عسكريا منه”.

كما فقدت هذه القوات السيطرة على حقل الجفرة في 18 نوفمبر في معركة قتل فيها أكثر من خمسين شخصا، بحسب المرصد الذي أوضح أن القوات النظامية “لا تزال تسيطر على حقول نفط التيم والمزرعة والخراطة والمهاش والبشري في الريف الغربي لمدينة دير الزور”.

وتراجع إنتاج النفط في سوريا منذ بدء الاضطرابات في البلاد في منتصف مارس 2011.

ويرى الخبراء أن استيلاء المقاتلين المعارضين على حقول نفط وغاز لن يؤثر كثيرا على ميزان القوى لأن عددا كبيرا من هذه الحقول كانت تستثمره شركات أجنبية غادرت البلاد، وليس بإمكان المقاتلين الإفادة منها.

وفي حلب كبرى مدن الشمال التي تشهد معارك يومية منذ أكثر من أربعة أشهر، تحدث المرصد عن “اشتباكات في محيط مدرسة المشاة بين القوات النظامية ومقاتلين من عدة كتائب مقاتلة” يحاولون اقتحامها بعد حصار مستمر منذ أيام”.

كذلك، تتعرض أحياء بستان القصر والسكري في جنوب المدينة والحيدرية (جنوب شرق) للقصف من القوات الحكومية.

وفي محافظة حمص (وسط)، تتعرض مدينة القصير للقصف من قبل القوات النظامية التي تحاول استعادة أحياء في مدينة حمص ومناطق في ريفها تخضع لسيطرة المقاتلين المعارضين.

شاهد أيضاً

731333-1

بالصور.. قطار يمر داخل برج سكني.. هكذا تحل الصين أزمة كثافة السكان

شهدت مدينة تشونغتشينغ الصينية تدشين سكة قطار جديد يمر عبر نفق داخل مبنى سكني مكون …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *