الرئيسية » خارجيات » انقطاع التمويل واعترافات بديع وراء فشل مليونية الإخوان

انقطاع التمويل واعترافات بديع وراء فشل مليونية الإخوان

 

كثيرة هي التساؤلات المُثارة مع فشل المليونية التي دعت إليها ونظمتها جماعة الإخوان المسلمين يوم الجمعة 23 أغسطس/آب، وسمّتها مليونية “الشهيد”، ومحدودية المشاركة إلى المئات، في عدد ضئيل جداً من المظاهرات لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة، رغم ترويج الإخوان لهذه المليونية.

فشل الإخوان في تنظيم مظاهرات الجمعة كان متوقعاً، برأي الشيخ أشرف سعد، من علماء الأزهر الشريف الأمين العام لاتحاد علماء الصوفية، ويوضح في هذا الإطار أسباباً ثلاثة لهذا الفشل الإخواني:
السبب الأول هو أن هذه المظاهرات امتداد للاعتصامات، وجميعها ممول، بمعنى أن جزءاً كبيراً منها يجمع لها الناس بالمال، وبعد تساقط وضبط قادة التنظيم الإخواني انقطع التمويل عن هذا الجزء من الناس، وبالتالي كان لابد أن ينصرفوا عنها، ويبقى ما سمّاهم المغيّبين والمضحوك عليهم، ممن يصدقون أن الإخوان لديهم قضية أو مشروع إسلامي، وهذا الجزء الأخير هو القاعدة التي تربى أفرادها على السمع والطاعة، والتحرك حسب أوامر القيادات دون إعمال للتفكير، ولأن القادة إما مقبوض عليهم أو فارّين من الأمن، أو منسحبين من المشهد، فقد غابت الأوامر، وبالتالي ارتبك التنظيم وأصيبت قاعدته بالشلل وفقدان القدرة على التحرك أو التظاهر.

 

الأسلحة والحرق

أما السبب الثاني للفشل فهو أن كثيراً من الناس كانوا متعاطفين ومخدوعين، ولم يكونوا مصدقين لما يقال عن العنف والسلاح لدى الجماعة، وربما كان البعض منهم في رابعة أو النهضة أياماً كثيرة ولم يرَ أي أسلحة، وكان يصدق الإخوان في كلامهم عن السلمية وإنكار وجود الأسلحة، وحين خرجت المظاهرات إلى الشارع بعد فض الاعتصامات رأى هؤلاء المخدوعين أعمال الحرق والعنف التي قام بها الإخوان، والأسلحة مشهرة تحرس المظاهرة وداخلها، وشاهد الضحايا يسقطون بنيران هذه الأسلحة.

وتابع: “هؤلاء أفاقوا بالتأكيد وابتعدوا عن الإخوان، ولم يستطيعوا تكذيب أعينهم، لأن الشعب المصري بطبيعته مسالم وهادئ ولا يميل إلى استخدام العنف من أجل النضال السياسي، وإنما يلجأ للعنف دفاعاً عن النفس أو لمحاربة العدو المعتدي، وهنا تظهر قوة المصري وشكيمته”.

تسرّب أقوال المرشد وحجازي

بينما يتمثل السبب الثالث والأخير في فشل الإخوان في كون الأقوال اليسيرة المسربة من التحقيقات مع مرشد الجماعة محمد بديع، والدكتور صفوت حجازي، لابد وأن تصيب أي إخواني بالإحباط عندما يقارن بين ما كان يسمعه من المرشد وحجازي على منصة رابعة، و”الهوان” الذي تكشفه التسريبات، من إلقاء المرشد بمسؤولية التمويل والتسليح على محمد البلتاجي، بينما يتنصل حجازي في تسجيل صوتي من تصريحاته، فقد كان الإخوان يتوقعون منهما أن يكونا أكثر صلابة بمستوى خطاباتهما على المنصة، وليس بهذا التواضع المهين.

ويستطرد العالم الأزهري أشرف سعد منوهاً إلى أن استدعاء العنف أسقط الإخوان وكشف عن جهلهم بالتاريخ والمجتمع والشخصية المصرية، ويلفت إلى أن تنظيمات مسلحة مثل الجهاد والجماعة الإسلامية اعتمدت الإرهاب منهجاً طوال الفترة من أواخر الثمانينات حتى نهاية التسعينات، ومع ذلك فشلت في بناء قاعدة شعبية لها.

حالة الطوارئ وحظر التجوال

ومن جهته، يقول الباحث في شؤون التيارات الإسلامية ممدوح الشيخ إن الحشد كان أقل من مرات سابقة، وقد يرجع هذا إلى القبض على “المرشد”، ما أربك الجماعة في مفترق طريق تنظيمي، وكان تعيين محمود عزت مرشداً، وهو مرفوض من قيادات إخوانية، بسبب اتجاهه القطبي مثل بديع، وبالتالي لم يحشدوا ولم ينزلوا للميادين.

ويضيف الشيخ سبباً آخر لقلة الحشد وهو حالة الطوارئ وحظر التجوال، ما أدى لعرقلة الكثيرين، لذلك خرج الإخوان بالحد الأدنى، في انتظار العام الدراسي الجديد بالجامعات، نظراً لتزايد اهتمام طلابها بالسياسة، والتواجد الإخواني الكبير بها، على حد قوله، بما يهيئ الفرصة لحشود أكبر.

قرار غربي لدعم الإخوان

وعن السيناريوهات المتوقعة في المرحلة القادمة يشير الشيخ إلى أنه حالياً تدار تفاهمات بشكل مباشر أو عبر وسطاء بين الحكومة الحالية والدكتور محمد علي بشر، أحد قيادات الإخوان المعتدلة، للتفاهم على حلول تُرضي الجميع وتسمح للإخوان بإعادة وضعها في المجتمع.

ويشير الشيخ أيضاً إلى سيناريو آخر وهو انتظار الإخوان لقرار غربي ضد الحكومة المصرية يعطيهم شيئاً من المشروعية السياسية، ويجعلهم يتصرفون بمعنوية مرتفعة، أو قد يتم ضرب سوريا من أميركا، بما يعطي دلالة بأن الأنظمة ليست بمأمن، وهذا قد يكون عاملاً مساعداً للإخوان ينصفهم ويحولهم من جماعة إرهابية من وجهة النظر المصرية ليصبحوا الضحية فيكتسبوا تعاطفاً عالمياً وإقليمياً.

ويلفت إلى احتمال قائم وهو حدوث تحولات إخوانية داخلية بشكل سريع، تلقي باللوم على القيادات، وتعيد الجماعة نفسها للمجتمع بشكل مقبول قبل صدور وصف رسمي وقانوني لها بأنها “جماعة إرهابية”.

حزب إخواني بالتوافق مع الكنيسة

ومن داخل الجماعة بدأ “تحالف شباب الإخوان” أولى خطواته لتأسيس حزب سياسي بالتوافق مع الكنيسة، حسب ما أكد منسق عام التحالف عمرو عمارة، مشيراً إلى قيام مجموعة من أعضاء التحالف بزيارة الكنيسة قبل ساعات، وتم الاتفاق على تأسيس حزب سياسي من أجل الوحدة وتعهّد الإخوة الأقباط بتقديم 15 ألف توكيل للمشاركة في الحزب، لافتاً إلى أن التحالف يعكف الآن على إعداد للبرنامج الخاص بالحزب والذي يضع الوطن في أولوية بنوده.

شاهد أيضاً

img_3076.jpg

رئيس لجنة القدس الملك محمد السادس ينبه الى خطورة الوضع بالقدس الشريف

وضع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس ، المجتمع الدولي أمام مسؤولياته الأخلاقية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *