الرئيسية » مجلس الامه » عبدالله المطيري: مرزوق الغانم حريص على تطوير العمل البرلماني

عبدالله المطيري: مرزوق الغانم حريص على تطوير العمل البرلماني

 

كويت نيوز: أشاد رئيس نقابة العاملين في الامانة العامة لمجلس الامة عبد الله المطيري بفكرة الاستفتاء الذي طرحة مجلس الامة علي المواطنين بشأن اهم الاولويات التي يمكن تبنيها بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لافتا الي ان دعم رئيس مجلس الامة لهذا الاستفتاء تظهر رغبته في تطوير عمل الامانة العامة لمجلس الامة.

وقال المطيري أنه التقى وأعضاء النقابة بالرئيس الغانم لتهنئته بنيله ثقة اعضاء المجلس لمنصب الرئاسة مشيرا الي ان الغانم اوضح رغبته في دعم كل ما من شانه تطوير العمل في الامانة العامة لمجلس الامة وتحقيق طموحات موظفيها .

وأضاف المطيري ان الغانم أشارة برغبته باستكمال مسيرة الرؤساء السابقين بشأن العمل البرلماني ودعم جهود العاملين في مجلس الامة .

وأوضح المطيري ان الغانم وعد أيضاً استعجال التامين الصحي للموظفين على ان يكون عند مستوى الطموح مشيرا الي ان مكتبه مفتوح لهم ولما يطرحونه من أراء وأفكار من شأنها تطوير منظومة العمل في الامانة العامة لمجلس الامة والتي تعكس رغبة الجميع في العمل الجماعي الداعم لعمل اعضاء مجلس الامة .

وقال ان النقابة تدعم جهود الغانم في تطوير العمل البرلماني من شتى الجوانب وستعمل على تحقيق رؤيته والسادة الأعضاء بشأن أعمال الامانة العامة لمجلس الامة بحيث يكون هناك انجازات للصالح العام .

وأضاف المطيري أنه وزملائه أعضاء النقابة كلهم أمل في المزيد من العطاء والإسهامات المتميزة التي يتصف بها الغانم في تذليل عقبات العاملين لما من شأنه تطوير آلية العمل في مختلف المجالات وتحقيق رغبات وتطلعات العاملين .

وأشاد بحسن الاستماع والتفهم التي تميز بها الرئيس الغانم خلال عرض بعض من متطلبات ومشاكل العاملين بالأمانة العامة خلال المقابلة والتي تعوقهم في تحقيق الكثير من المستوى المطلوب منهم لرفع كفاءة العمل .

وناشد المطيري زملائه العاملين في الأمانة العامة بمجلس الأمة العمل الفعال وبذل مزيد من الجهد بعد اقرار العديد من المميزات لهم مما يعطيهم دَفعة لتحسين الاعمال المناطة بهم .

شاهد أيضاً

536895_e

عبدالوهاب البابطين يسأل وزير الداخلية عن إعفاء ذوي الإعاقة من الرسوم مقابل الخدمات

أكد النائب، عبدالوهاب البابطين انه تقدم بسؤالين لوزير الداخلية، الشيخ خالد الجراح الصباح، حول قانون …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *