الرئيسية » الرياضه » إشادة بمنتخبات الأزرق في آسياد الصين رغم ضعف النتائج

إشادة بمنتخبات الأزرق في آسياد الصين رغم ضعف النتائج

 

كويت نيوز: أجمع اعضاء واداريو ولاعبو المنتخبات الوطنية المشاركة في دورة الالعاب الاسيوية الثانية للشباب التي تحتضنها مدينة ناجنيج الصينية خلال الفتره من 16 لغاية 24 الشهر الجاري علي الاهمية القصوي للمشاركة في مثل هذه المناسبات الرياضية الكبري والتي تعد مكسبا حقيقا بكافة النواحي الفنية والمعنوية وذلك لاستفاده بالاحتكاك واكتساب الخبرات من خلال خوض غمار المنافسات القوية في جميع المسابقات المختلفه والتي بلغت 118 من اصل 16 رياضة شارك ابناؤنا في 13 لعبة هي العاب القوي وكرة اليد والسله والقدم وكرة الطاولة والاسكواش والرماية والسباحة والغطس والجودو والتنس ورفع الاثقال والمبارزة وايضا تشجيع الشباب والفتيات على التبادل الثقافي مع زملائهم في المجلس الاولمبي الذي يضم 45 دولة لتعزيز التواصل بين الشباب الرياضي لينعكس ايجابيا علي المستويات الفنية ومن ناحيته وصف محمد شاكر مدرب العاب القوي دورة الالعاب الاسيوية الثانية للشباب بأنها رائعة بكل ماتعنية الكلمه منذ انطلاقة فعاليات الافتتاح الرسمي المبهر وخلال المسابقات المختلفة وقال بأن المشاركة في مثل هذا الحدث الرياض يعتبر مكسبا حقيقيا للجميع سواء اللاعبين اواعضاء الجهازين الفني والاداري حيث يخوض اللاعبين منافسات قوية وساخنة تعود عليه بالنفع من كافة النواحي الفنية او المعنوية وتابع يقول حتي الاداريين يستفدون من خلال اكتساب الخبرات الادارية حيث باتت الصين متطوره جدا في تنظيم البطولات الكبري مما جعلها تنجح في الدوره الحالية وستنظم الدوره الاولمبية المقبله وعن النتائج المتواضعة التي حققها اللاعبين في منتخب القوي بهذه الدورة:التوقيت لم يكن في صالح المنتخبات الوطنية حيث جاء مباشره عقب شهر رمضان الفضيله ومن ثم اجازة العيد وبالتالي لم يتسني للاعبين نيل جرعات تدريبية كافه واثر ذلك سلبا علي المستوي الفني العام . اضاف قائلا برغم عدم تحقيق مراكز متقدمه في رياضة العاب القوي بمختلف مسباقات الا انهناك تحسن نسبي ببعض الارقام الشخصية وفي ختام حديثه ناشد المسؤولين القائمين علي الرياضة بتقيم المشاركه وايجاد الحلول الجذرية للمعوقات والصعوبات التي تقف حجر عثر في وجه تقدم الرياضه بشكل عام وبدوره قال عبد العزيز العوضي مدير لعبة الاسكواش بأن المشاركه في الدوره الحالية يعتبر شئيا جميلا لكونها من افضل البطولات علي الاطلاق سواء فنيا او تنظيميا ولاشك ان الافتتاح الرسمي الرائع الي جعل المتابعين والاعلامين والصحافين يراهون علي استمرار النجاح تلو النجاح لباقي ايام الدوره وتابع يقول بأن المستويات الفنية لكافة المسابقات مرتفعه ولاسيما مسابقة الاسكواش حيث يواجه لاعبو منتخب الكويت مجموعه من اللاعبين المصنفين اسيويا مما صعب مهمهتم بالاضافه للعوامل السلبية الاخري وابرزها عدم التحضير الجيد للفريق بعكس المنتخبات الاسيوية المنافسه التي استعدت بشكل جيد بل بلغ بعضها مدة سنتين وفي ختام تصريحه اكد بأن لاعبية يتمتعون بمعنويات مرتفعه وسيبذلون قصاري جهودهم من اجل تطوير مستوياتهم الفنية في الفترات المقبله ومن ناحيته اعتبرمحمد جمعه مدير منتخب كرة اليد المشاركه في دورة الالعاب الاسيوية الثانية مناسبه ممتازه لجميع الرياضين الصغار الشباب والفتيات حيث خاضوا منافسات قوية مع زملائهم الرياضيين الاسيويين وابدي امتعاضه الشديد من الظروف لغير مناسبه لاعداد منتخب اليد لخوض منافسات هذه الدوره حيث كانت الفتره قليله جدا مما اثر سلبا علي المستوي الفني للفريق وبرغم هذا وذاك استطاع الشباب الصغار يتقديم صوره جيده عن كرة اليد الكويتية وناشد المسؤولين القائمين علي الرياضه بتوفير كافة الامكانيات المتاحه لتسهيل مهمة الشباب والفتيات حتي يستطيعون تمثيل الرياضه الكويتية بالشكل المناسب وفي ختام حديثه طالب لاعبوه بمضاعفة جهودهم لتحقيق الانتصارات في المرحله المقبله ومن جهه اخري اسفرت نتائج الالعاب الفردية بالامس عن حصول علي البلوشي (85) كيلو علي المركز السابع في مسابقة رفع الاثقال فيما تحسن المستوي الفني لكلا من البندري المياس ونورا سويد حيث حصلت الاول علي المركز الخامس والثانية علي المركز العاشر في مسابقة 200 متر جري ،اما بالنسبه للمبارزه فقد خرج جميع اللاعبين وهم حسن الخياط ونايف العنزي من دور ال16 لتصفيات الفلورية بالامس وعلي الجانب الاخر تعود بعثات منتخبات رفع الاثقال والمبارزة والتنس الي البلاد اليوم بعد مشاركتهم في منافسات الدوره ويضم وفد الاثقال كلا من عادل الجسار مديرا و عدنان رضا اداريا وحمود الشويحان مدربا بالاضافه الي عبد العزير المطيري ومحسن جمعه ويوسف محمد وعلي البلوشي ومحمد جابر وعبدالله الحداد ويتكون وفد التنس من احمد الغلاف اداريا وعبدالله اكبر مدربا وللاعبان وهم داود هاشم ورشيد البدر كما يضم وفد المبارزه كلا من منذر النصار مديرا للفريق وعبد الكريم الشملان مدربا واندرية كولوتلين مدربا ايبية وسيرجي مدربا للعبة فلورية بالاضافه ستة لاعبين يوسف وبندر الشملان ومحمد الحربي وضاحي مرزوق ونايف العنزي وحسن الخياط

شاهد أيضاً

3_26_201773033PM_10634911961

مدرب تونس يرفض مشاركة معلول أمام المغرب

ينوي البولندي هنري كاسبرزاك، المدير الفني لمنتخب تونس، الدفع بلاعبين جدد في مباراة نسور قرطاج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *