الرئيسية » خارجيات » حبس مرسى 15 يوما بتهمه التخابر مع حماس واقتحام السجون

حبس مرسى 15 يوما بتهمه التخابر مع حماس واقتحام السجون

 

أصدر المستشار حسن سمير، قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، الجمعة 26 يوليو/تموز قراراً بحبس الرئيس السابق محمد مرسي لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات التي يجريها معه، بعد أن قام باستجوابه ومواجهته بالأدلة وتوجيه الاتهامات له في الجرائم التي ارتكبها وآخرون.

وتضمنت لائحة الاتهامات المسندة إلى محمد مرسي: السعي والتخابر مع حركة حماس للقيام بأعمال عدائية في البلاد، والهجوم على المنشآت الشرطية، والضباط والجنود واقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها ووضع النيران عمداً في سجن وادي النطرون وتمكين السجناء من الهرب وهروبه شخصياً من السجن وإتلاف الدفاتر والسجلات الخاصة بالسجون واقتحام أقسام الشرطة وتخريب المباني العامة والأملاك في زمن وفتنة، وقتل بعض السجناء والضباط والجنود عمداً مع سبق الإصرار، واختطاف بعض الضباط والجنود.

وقالت وكالة “أنباء الشرق الأوسط” المصرية إن القاضي قرر حبس مرسي احتياطياً “بعد أن قام باستجوابه ومواجهته بالأدلة وتوجيه الاتهامات له في الجرائم التي ارتكبها وآخرون”.

وكلف قاضي التحقيق النيابة العامة بسؤال بعض الشهود إعمالا للسلطة المخولة له بنص قانون الإجراءات الجنائية.

وأوضح المستشار حسن سمير أنه ينبغي على وسائل الإعلام الالتزام بقرار حظر النشر الصادر في تلك القضية، عدا ما يصدر عنه شخصياً من بيانات بشأنها حفاظاً على سرية التحقيقات وسلامة الأمن القومي للبلاد.

“عودة دولة مبارك”

من جانبها رفضت جماعة الإخوان المسلمين بمصر الاتهامات الموجهة لمرسي ووصفتها بأنها اتهامات “تبعث على للسخرية”، بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان جهاد الحداد: “لا نأخذ الأمربجدية على الإطلاق وسنواصل احتجاجاتنا في الشوارع. في الحقيقة نحن نعتقد أن المزيد من الناس سيدركون ما يمثله هذا النظام فعلاً…عودة دولة مبارك القديمة بقوة غاشمة”.

وكان الجيش قد تدخل لعزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز بعد احتجاجات حاشدة معارضة للرئيس المعزول.

وعلق الدكتور عصام العريان، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، إن “الإعلان عن إصدار قرار بحبس رئيس شرعى له حصانته وﻻ يجوز محاكمته إﻻ باجراءات دستورية مقررة فى توقيت مريب ودون حضور محاميه وفى غياب أبسط مفاهيم (دولة القانون) يوضح طبيعة النظام الفاشى العسكرى المتخبط الذى يبحث من مخرج من المأزق الحالى وكان هو المتسبب فيه”.

وقال العريان على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “الرد السلمى سيكون فى الميادين بالمليونيات الحاشدة السلمية. قوتنا فى سلميتنا، وحدتنا كشعب ضد الفاشية واﻻستبداد والظلم والفساد سر انتصارنا على الانقلابيين. إنها إنذار لكل من شارك فى (ثورة يناير) بالمصير الذى ينتظره من [رجال مبارك] الذين عادوا للانتقام من الشعب”.

شاهد أيضاً

1280x960

أحمدي نجاد يهاجم خامنئي بشكل غير مسبوق

في تصرف غير مسبوق داخل إيران، هاجم الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد المرشد الأعلى علي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *