الرئيسية » أهم الأخبار » إسرائيل تهاجم سوريا مجددا وواشنطن تكشف تفاصيل الغارة

إسرائيل تهاجم سوريا مجددا وواشنطن تكشف تفاصيل الغارة

عرضت وسائل الإعلام الإسرائيلية صوراً للغارة الرابعة التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي على اللاذقية، وكشفت عنها واشنطن وحاول نظام الأسد ربطها بالمعارضة لتفادي تنفيذ تهديد سابق بالرد على أي هجوم إسرائيلي، في حين سقطت قذائف هاون قادمة من سوريا مجدداً اليوم في الشق المحتل من الجولان من دون وقوع إصابات.

الصمت الإسرائيلي الرسمي لم يُخفِ غضباً إسرائيلياً من تكرار التسريبات الأميركية الرسمية لمعلومات حول الغارات الإسرائيلية في العمق السوري، هذه المرة حول استهداف مخازن صواريخ بر بحر من نوع “ياخونت” روسية الصنع في اللاذقية قبل أسبوع ، وهو ما اعتبره وزراء إسرائيليون تهديداً لأمن إسرائيل.

وقال وزير السياحة الإسرائيلي عوزي لاندو “لا أعرف من قام بالضربة، سياستنا تقوم على عدم التدخل في الحرب السورية، لكننا نقوم بما يلزم لحماية أمننا ومنع نقل شحنات أسلحة نوعية إلى جهات معادية قد تكسر التوازن لكن التسريبات أمر خطير للغاية”.

وانضمت الصحف الإسرائيلية إلى انتقاد السلوك الأميركي وتساءلت إن كان هناك أزمة ثقة بين إسرائيل والولايات المتحدة، لاسيما أن وزارة الدفاع الأميركية سبق أن اعتذرت عن تسريب سابق، وخطورة الأمر بالنسبة لإسرائيل بأن إعلان مصادر أميركية مسؤولية إسرائيل قد يضطر النظام السوري إلى الرد، وإن لم يحمل إسرائيل المسؤولية.

من جانبه قال المحلل السياسي أوري درومي “النظام السوري اتهم المعارضة ومصادر أميركية أعلنت أن إسرائيل قامت بذلك، هذا قد يدفع الأسد إلى رد ما، والتسريبات تشير إلى خلل في العلاقة مع واشنطن”.

واللافت أيضا أن القناة الإسرائيلية الثانية بثت صورا التقطتها أقمار صناعية أميركية، كما ادعت تبين مخازن الصواريخ قبل وبعد توجيه الضربة وتظهر فيها مجموعة من الشاحنات في محيط الموقع المستهدف، وهو ما فعلته القناة ذاتها في المرة الماضية، حيث بثت لقطات للغارة الثالثة بعد خمسة أيام من تنفيذها، فيما تتواصل التدريبات الإسرائيلية العسكرية على الأرض لمواجهة أي تأهّب في الجولان المحتل وعلى الحدود مع لبنان أيضا.

شاهد أيضاً

عاجل الكويت

#عاجل…الولايات المتحدة تطلب من بعثتها الدبلواسية مغادرة #فنزويلا

الولايات المتحدة تطلب من بعثتها الدبلواسية مغادرة فنزويلا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *