الرئيسية » أهم الأخبار » بدء توافد متظاهري “التحرير” في القاهرة

بدء توافد متظاهري “التحرير” في القاهرة

 

بدأ المحتجون في التوافد إلى ميدان التحرير وسط القاهرة صباح الأحد، للمشاركة في مظاهرات حاشدة تطالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد عام واحد فقط من تولي الرئيس محمد مرسي منصبه”.

وفي المقابل، أغلق مناصرو الرئيس الشوارع المؤدية إلى ميدان رابعة العدوية بمنطقة مدينة نصر (شرق) حيث يواصلون التدريبات القتالية لتأمين اعتصامهم، في حركة مضادة لـ”تمرد” يقولون إنها “تتمسك بشرعية الرئيس المنتخب”.

وتجمع متظاهرو التحرير مرددين هتافات مناهضة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، حاملين علما مصريا طوله نحو 70 مترا، وهم يستمعون لأغاني وطنية عبر مكبرات الصوت.

وانضم المتظاهرون إلى المعتصمين في الميدان وأغلقوا المداخل والشوارع المؤدية إلى ميدان التحرير، فيما انتشر عشرات من أفراد اللجان الشعبية على مداخل الميدان للاطلاع على هويات الوافدين إليه وتفتيشهم.

ورفع متظاهروت بطاقات حمراء مكتوب عليها “ارحل”.

وارتدت النساء المحجبات حجابا أحمر وربطت بعضهن بشريط كتب عليه ارحل.

وقالت سميرة إسلام “اليوم نهاية محمذ مرسي ومن تاجروا بالدين حتى أساءوا إلى الإسلام ولا يجب أبدا أن نلقبهم بالمسلمين”.

“سنستعيد مصر ممن يكفروننا ويتهموننا بالفسق لمجرد أننا نشكو سوء المعيشة”.

وقال حمدي عبد المجيد “الموضوع ليس مرسي أو الإخوان ولكن هو أنهم فشلوا في توفير حتى الماء والنور ولو كانوا نجحوا لما خرج الشعب ضدهم”.

وحمل أحد المتظاهرين صورة للسفيرة الأميركية وكتب عليها OUT، فيما علقت لافتة عليها صورة أوباما ومكتوب عليها بالإنجليزية “أوباما يساند الإرهاب”.

وفي مدينة السويس (شرقي مصر) التي كانت أحد معاقل “ثورة 25 يناير 2011″، أعلنت القوات التابعة للجيش الثالث الميداني حالة الاستنفار الأمني لتأمين مدخل قناة السويس استعدادا للتظاهرات، في حين ضبطت السلطات أسلحة ثقيلة قبل دخولها إلى المدينة.

وتشهد شوارع مصر حالة من الغليان السياسي والانقسام بين التأييد والمعارضة لمرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي يتحدر منها، وسط مخاوف من اشتباكات محتملة بين الطرفين، حذر الجيش المصري منها.

شاهد أيضاً

537446_e

رئيس الوزراء الفلسطيني: جاهزون لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم الخميس، جاهزية الجانب الفلسطيني لاستئناف العملية السياسية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *