الرئيسية » خارجيات » حفتر يتحدث عن الخطة الزمنية لتحرير طربلس.. وموقفه من رئاسة ليبيا

حفتر يتحدث عن الخطة الزمنية لتحرير طربلس.. وموقفه من رئاسة ليبيا

625817_e

كشف القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، عن تطورات الحرب الجارية بضواحي العاصمة، وخطة الجيش لما بعد تحرير طرابلس، بالإضافة إلى موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية في حال إجرائها، فضلًا عن إمكانية وجود وساطة دولية أو محلية مع حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج.

وعن الخطة الزمنية لتحرير العاصمة، قال حفتر في حوار مطوّل مع وكالة ”سبوتنيك“ الروسية، إن الجيش الليبي قادر على حسم معركة طرابلس في غضون 48 ساعة، عبر اجتياح كاسح بالأسلحة الثقيلة من جميع المحاور، لكن ذلك سيؤدي إلى دمار المدينة وخسائر كبيرة في صفوف المدنيين من سكانها، مستدركًا: ”حرب تحرير طرابلس ليست مشروع مقاولات يمكن أن نضع له جدولًا زمنيًا محددًا“.

لكنه تحدث عن إستراتيجية بديلة لتدارك وقوع ضحايا من المدنيين في المواجهات، عبر ”استدراج المجموعات إلى ضواحي المدينة، ومن ثم إلحاق خسائر فادحة في صفوفهم“، وهو ما حدث في العديد من المحاور خلال الفترة الماضية.

وعن خطة الجيش بعد تحرير العاصمة، تابع حفتر: ”مسألة انتشار السلاح والمليشيات والخلايا الإرهابية النائمة من أهم القضايا التي تتطلب معالجة جذرية عاجلة، وتتصدر الأولويات بعد دخول طرابلس، وهناك خطط أمنية شاملة لضبط الأمور في العاصمة“.

وبشأن ما تردد حول اعتزام ترشحه للانتخابات الرئاسية حال إجرائها، قال حفتر إنّ ”مسألة ترشحه للرئاسة من عدمه أمر لا يشغل تفكيره حاليًا بالمطلق“، باعتبار أنّ ”انتهاء العمليات العسكرية لا يعني أن المناخ سيكون مؤاتيًا على الفور لإجراء الانتخابات“.

وردًا على سؤال بشأن إمكانية وجود وساطة مع المجلس الرئاسي في طرابلس، أجاب حفتر: ”للأسف أضعنا وقتًا ثمينًا في الحوار معه، استجابةً لمساعٍ إقليمية ودولية، أما الآن فلا توجد أي وساطة لا دولية ولا محلية بيننا وبين المجلس أو رئيسه“.

ويخوض الجيش الوطني الليبي مواجهات منذ الرابع من أبريل/نيسان الماضي مع ميليشيات تابعة لحكومة الوفاق الوطني بضواحي العاصمة طرابلس.

شاهد أيضاً

الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على وزير الإعلام الإيراني

نقلت قناة العربية أن وزارة الخزانة الأمريكية أكدت ان السلطات في واشنطن فرضت عقوبات على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *