الرئيسية » محــليــات » وزير الشؤون عن هروب الأحداث: حالات فردية

وزير الشؤون عن هروب الأحداث: حالات فردية

27c8340a-aacc-42c4-9c42-e8d58d030b64

أكد وزير الشؤون الاجتماعية سعد الخراز ان ثلث العاملين في وزارة الشؤون يعملون في قطاع الرعاية الاجتماعية وهو ما يؤكد اهتمام دولة الكويت برعاية الفئات الخاصة من المسنين والايتام والاحداث وغيرهم ممن يحتاجون للرعاية الاجتماعية كاشفا في هذا الصدد عن توفير العديد من الكوادر وبدل النوبة للقائمين على نزلاء الرعاية مشيرا الى ان العمل في هذا القطاع عمل انساني ونحن ملتزمون بضوابط ديوان الخدمة المدنية.
جاء ذلك في تصريح صحفي ادلى به الوزير الخراز على هامش رعايته احتفالات وزارة الشؤون الاجتماعية بمناسبة اليوم العربي لليتيم والذي نظمته ادارة الحضانة العائلية في قطاع الرعاية الاجتماعية صباح اليوم الخميس بحضوروكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بالانابة الوكيل المساعد للتنمية الاجتماعية هناء الهاجري والوكيلة المساعدة للرعاية الاجتماعي شيخة العدواني.
وردا على سؤال حول هروب بعض الاحداث اكد الوزير الخراز انها حالات فردية تحدث في فترات متباعدة وهذا امر طبيعي يحدث في اغلب الاماكن الايوائية في مختلف الجهات ولدينا منظومة امنية قوية نستطيع من خلالها حماية ابنائنا وبناتنا وجاري العمل لبناء مجمع جديد للاحداث وسيكون هذا المبنى اكثر حماية للابناء والبنات وفق المعايير الدولية.
وبشأن قانون العمل الخيري الجديد ذكر ان هناك ملاحظات من قبل اللجنة الصحية والشؤون الاجتماعية في مجلس الامة وسيتم الاخذ بها.

وفي كلمة له خلال الحفل اعرب الوزير الخراز عن سعادته للمشاركة في الاحتفال بمناسبة اليوم العربي لليتيم والذي يقام هذا العام تحت شعار ” كفاحي في نجاحي ” مشيرا الى حرص وزارة الشؤون الاجتماعية على اقامته بمناسبة اليوم العربي لليتيم وهو اليوم الذي اقره مجلس وزراء الشؤون العرب في اجتماعه المنعقد في القاهرة في عام 2006 بهدف لفت انظار العالم لهؤلاء الابناء والنجاحات التي تحققها نماذج كثيرة من بينهم اثبتت قدرتها الفائقة على التميز والابداع في مجالات متنوعة منها العلمية والثقافية والاعلامية والاجتماعية وغيرها من المجالات الاخرى.
واكد الخراز ان دولة الكويت خطت خطوات رائدة في تشريع القوانين التي تكفل رعاية اليتيم وتأمين مستقبله بهدف تنشئة جيل واع يدرك رسالته ويتمسك بعقيدته وبخلص لوطنه ويلتزم بمباديء الحق والخير ويتطلع نحو المثل العليا في السلوك والاخلاق وذلك منذ صدور قانون الحضانة العائلية عام 1977 وصولا الى القانون الجديد رقم 80 لسنة 2015 مشيرا الى ان دولة الكويت تعتبر من الدول الرائدة في مجال الرعاية الاجتماعية منذ اكثر من نصف قرن كما ان قطاع الرعاية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية يولي اهتماما خاصا بابنائنا وبناتنا من خلال المؤسسات التي تقدم فيها كافة الخدمات والانشطة وكافة اوجه الرعاية الصحية والنفسية والتعليمية فضلا عن تشجيع عملية الاحتضان لتنشئة الاطفال في بيئة اسرية طبيعية الى جانب تنفيذ مشاريع عديدة منها الاسر الصديقة والام البديلة والاب البديل وغيرها من المشاريع الاخرى التي تخدم ابناءنا وبناتنا.
ومن جانبها القت الوكيلة المساعدة للرعاية الاجتماعية شيخة العدواني كلمة رحبت فيها بالحضور مؤكدة ان اهتمام قطاع الرعاية الاجتماعية ممثلا في ادارة الحضانة العائلية تولي رعاية الايتام اهمية كبيرة وتتبع في تنشئتهم المنهج الوسطي ليكونوا من العناصر الناجحة لهذا المجتمع من خلال التربية السليمة دون اسراف في أي شيء مشيرة الى اننا في الشؤون نجني ثمار هذه السياسة الاجتماعية يوما بعد يوم لبناتنا وابنائنا من كل الاعمار.
واكدت ان رسالتنا الاولى هي ان نوفر سبل الحياة الكريمة لابنائنا وبناتنا بكل جوانبها التعليمية والمادية والنفسية والاجتماعية والدينية باتباع اسلوب التوازن لتربية جيل واع على درجة كبيرة من الثقة في النفس والحياة الطبيعية .
وبدوره القى مدير ادارة الحضانة العائلية جاسم الكندري كلمة اكد فيها حرص وزارة الشؤون الاجتماعية على تقديم كافة اوجه الرعاية بمفهومها الشامل لجميع الابناء والبنات في ادارة الحضانة العائلية وحمايتهم من الاساءة او الاستغلال وغرس القيم النبيلة في نفوسهم وتعزيز معاني الولاء والانتماء للوطن.
واكد ان دولة الكويت بلد الانسانية والتي توج اميرها حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بلقب قائد العمل الانساني من قبل منظمة الامم المتحدة لم تكن يوما لتتخلى عن الايتام او تقصر معهم بل ان وزارة الشؤون تسعى بكل ما لديها من امكانات لخدمة هؤلاء الابناء.

شاهد أيضاً

e4feaa8c-c845-49b6-b1fd-4dd63fa2af7e

“التجارة” تتحفظ على “قناني بلاستيكية” تحمل علامة “PS6” و “PC 7”.. موقتاً

أعلنت وزارة التجارة والصناعة في بيان صحافي، اتخاذ التدابير الاحترازية والتحفظ الموقت على بعض القناني …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *