الرئيسية » أمن ومحاكم » الطوارئ الطبية: 50 سيارة اسعاف جديدة تدخل الخدمة خلال أشهر قليلة

الطوارئ الطبية: 50 سيارة اسعاف جديدة تدخل الخدمة خلال أشهر قليلة

 

كويت نيوز: نظم قسم العلوم الطبية التطبيقية بكلية العلوم الصحية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بالتعاون مع الصندوق الأهلي للتعليم التطبيقي والتدريب وإدارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحة ورعاية ومشاركة بنك بوبيان حملة للتوعية بأهمية الطوارئ الطبية والتي تقام تحت شعار”أنقذ حياة” في مجمع الافنيوز وتستمر لمدة يومين.

وقال مدير إدارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحة د. فيصل الغانم “الحملة تعد مبادرة من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي لتعريف الناس بالطوارئ الطبية والإسعافات وطريقة التعامل مع الحالات والإصابات في المنازل وغيرها، إضافة إلي التعريف بالطوارئ الطبية وكيف يكون عمل فني الطوارئ، وأشار الى أن المعرض شهد مشاركة مجموعة من خريجات أخر دفعتين للطوارئ الطبية، معرباً عن أمله أن يكون هناك تحفيز للآخرين علي الانضمام إلي الإدارة بأعداد أكثر”.

وأعلن الغانم في تصريح له عن استقبال الإدارة خلال الأشهر القليلة المقبلة لـ 50 سيارة إسعاف جديدة، مبينا أنها ستكون من أنواع مختلفة تسمح بنقل الأوزان الثقيلة، كما أنها ستتضمن نقالين وليس واحدا، بحيث تسمح بنقل مصابين معا من المناطق الحدودية والمسافات الطويلة، وبالتالي توفير الوقت والجهد.

وقال الغانم” أن مركز التدريب للتدريب علي إنقاذ الحياة بالإدارة يستعد أيضا في الوقت الحالي لتجديد الاعتراف الدولي والمعترف به من جمعية القلب الأمريكية، مشيرا إلي أن الدفعة الجديدة من الفنيات اللاتي ألتحقن بالطواريء الطبية تضم 9 خريجات، مبينا ان هناك عدد أخر علي وشك التخرج ولكنه ليس كبيرا مرجعا ذلك إلي عدم الإقبال علي الإدارة بسبب كون الفكرة جديدة، موضحا ان الكوادر الكويتية في الإدارة تبلغ نسبتها تقريبا 30 % من إجمالي العاملين فيها، أما بالنسبة لإعادة هيكلة الإدارة فأوضح أنه جاري العمل عليها ، ومتمنيا ان تعرض قريبا علي المختصين بالشئون القانونية وديوان الخدمة للانتهاء منها.

ومن جانبها قالت رئيس قسم العلوم الطبية التطبيقية بكلية العلوم الصحية  بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتجريب ورئيسة الحملة د.هناء الماجد ، أن الهدف من الحملة هو توعية وتثقيف الناس بكيفية التعامل في حالة حدوث إصابة في البيت أو المدرسة أو الشارع أو المطعم أو مجال العمل أو غيره، والتي من الممكن أحيانا إذا لم يكن الشخص يعرف الطريقة الصحيحة في التعامل قد يضر المصاب، لافته إلي انه عبارة عن مبادئ عن آلية التعامل مع الإصابة خارج المستشفي، إلي حين وصول سيارة الإسعاف.

وأضافت اليوم شهد إقبالا شديد من قبل رواد المجمع، لافته إل انه تم تقديم عدة فحوصات للجمهور منها فحص ضغط الدم، السكر، اضافة الى التعليم علي إنعاش القلب الرئوي في حالة فقدان الوعي وتوقف التنفس والقلب، والتعامل مع الغصة عن الأطفال وهذا مهم جدا خاصة أنها تختلف تماما في التعامل عن غصة البالغ، مبينه أن الحملة تقام بناء على دعم وتوجيهات مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د.عبد الرزاق النفيسي، وذلك من خلال التشجيع إلى إبراز دور الطلبة وأيضا لمواكبة الدور المكلفة به كلية العلوم الصحية وهو تخريج دفعات من الطلبة المتخصصين بالطوارئ الطبية”فني مسعفين”، ومن أهم مهامهم إنقاذ حياة المصابين وتقليل بأقصى مدى المضاعفات التي قد تنشأ عن الإصابة إلى حين وصول سيارة الإسعاف أو نقل المصاب إلى المستشفى.

وأشارت إلي ضرورة نشر الوعي بمهام الطوارئ الطبية، مبينة أنه بناء على النجاح الذي حصده اشتراك طلبة وطالبات القسم العلمي في معرض يوم الاستقلال  أرض المعارض الدولية بمشرف والذي أقيم في فبراير الماضي، ونظرا لحجم الفائدة الكبير والملموس في نشر الوعي في كيفية التصرف عند حدوث أي إصابة سواء في مكان العمل أو المنزل أو المدرسة وغيرها، فقد تقرر تكرار التجربة في احد أهم مجمعات الكويت برعاية بنك بوبيان.

ومن جانبه قال مدير عام مجموعة الشئون الإدارية ببنك بوبيان وليد الياقوت أن الحملة تأتي في إطار الأنشطة والفعاليات التي يحرص البنك على القيام بها بالتعاون مع الجهات المعنية من اجل رفع الوعي بخطورة العادات السلبية المنتشرة في المجتمع والتي يمكن أن تؤثر على مستقبل الأجيال الحالية.

وأضاف” أن مسؤولية بنك بوبيان الاجتماعية تنطلق من كونه أحد البنوك التي تعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية، والتي تستند إلى روح الإسلام، وتحض على التعاون والإيثار ومساعدة مختلف فئات المجتمع ورفع درجة الوعي بخطورة المظاهر السلبية التي يمكن أن تدمر المجتمع وتؤثر في مستقبله.

وأوضح الياقوت أن ابرز ما يميز الحملة هو تواجد مجموعة من الشباب الكويتي الواعد والذي سيقوم بتقديم الشرح أمام جمهور الافنيوز باعتباره احد أهم المراكز التجارية في الكويت حيث سيتم استعراض ابرز الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها حماية وإنقاذ حياة الإنسان بإتباع إجراءات بسيطة.

بدورها قالت أحدى المسعفات المشاركة في الجملة  فني طوارئ زهراء الشمري أن الهدف من الإسعافات الأولية أنها تتم لفترة كافية حتى يصل المصاب الى أقرب مستشفي حيث نقوم بتعريف الجمهور كيفية إنعاش القلب الرئوي، في محاولة لإعادة القلب في حالة توقفه عن النبض وكذلك التنفس.

ولفتت إلى أن هناك اقبالا كبيراً من الجمهور علي معرفة الإسعافات الأولية التي يحتاجها كل إنسان نظراً لحدوث الكثير من الإصابات بشكل يومي أمام الكثير من الإفراد ويعجز أو يخطئ في إسعافه، مشيرة إلي أنه هناك وعي إسعافي لدي البعض من الجمهور.

 

 

شاهد أيضاً

1280x960

جنسية «البدون» الأصلية شرط لـ «فيزا» الحج والعمرة

كشفت مصادر نيابية أن وزارة الخارجية أبلغت لجنة دراسة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية، أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *