الرئيسية » كتاب كويت نيوز » المبشرون بالود

المبشرون بالود

20130528-202728.jpg

كويت نيوز :

بعد زيارة خاطفة للبيت الأمريكي العتيق، عاد رجب طيب أردوجان إلى بلاده يجر أذيال الصدمة، بعد أن فشل ذريعا في إقناع صديقه الحميم باراك أوباما بالتحرك الفوري للجم جاره اللدود بشار الأسد. فلطالما منى الرجل نفسه وهو في طريقه إلى هناك بأنه سيعود من أمريكا بنوق حمر يخطب بها ود قومه، ومظلة طائرات تحمي بلاده من الغرق الوشيك في المستنقع السوري. لكن أوباما الذي أعلن في أكثر من مناسبة أن أردوغان أحد المقربين الخمسة من قلبه البيضاوي أعاد مضيفه إلى بلاده على متن طائرة من قلق يضرب أخماسا في أسداس.
ماذا يفعل أردوغان حيال أسطول روسي مدجج بالتعنت وأحذية إيرانية ثقيلة ومئات الآلاف من المشردين على الحدود بينه وبين رجل باع رأسه للشيطان وأسلم شعبه لحزبه القادم من الجنوب اللبناني على متن بواخر من عنصرية؟ كيف يواجه الرجل وحده مخالب دب روسي اكتشف أنيابه فجأة وقرر دخول المعركة من أضيق سواحلها؟ وكيف يستمر في تمرير أطنان الأسلحة وآلاف المقاتلين عبر أسلاكه الشائكة دون غطاء من ثقة؟
المؤكد أن الرئيس الأمريكي الذي لم يعلن عن بقية أسماء المبشرين بحبه ليس جاهزا الآن لأي مغامرة من أي نوع في مستنقعنا الشرق أوسطي بعدما تورط حتى حقويه في مآلات حروبه السابقة في العراق وأفغانستان. كما أنه لا يستطيع إغضاب الدب الروسي الذي تربطه به توازنات في بقاع أخر. ثم إن ضبابية المشهد السوري، وعدم توحد المعارضة السورية على فصيل موال للبيت الأبيض يضيف قطعا إلى كلفة المغامرة العسكرية هناك.
على أردوغان أن يظل حبيس قصره الأنقري إذن حتى يكشف مؤتمر جنيف الثاني الذي سيعقد بين الكبار في يونيو القادم عن ساق. فلربما توصل أوباما وبوتين إلى حل وسط يمكن الرئيس التركي الأَرِق من النوم على أحد جنبيه. وحتى ذلك الحين، لن يفصح أردوغان عن مصدر الأسلحة العابرة لحدوده ولا عن هويات الجند، وعلى جون ماكين أن يعبر الحدود سرا إن أراد الالتقاء بقادة المعارضة السورية الذين سيظلون هدفا لطائرات الأسد وقناصة حزب الله وقوات الحرس الثوري حتى تنفد ذخائرهم أو يأذن الله بفجر آخر يقلب معادلة الصراع في أوجه المتآمرين.
وتظل سوريا مسرحا لصراع كوني لا يعلم إلا الله لماذا بدأ ومتى ينتهي. ويبقى شعبها يدفع فاتورة التخاذل والتشتت والخلاف العربي على فاتورة التمويل والدعم حتى تخضب كل شوارعها وميادينها وأزقتها بالدماء. على السوريين إذن أن يدفعوا فواتير الخيانات كلها وأن تتحول أرواحهم إلى أرقام جامدة في نشرات أخبارنا وعجينة جاهزة للكلام في مخابز مؤتمراتنا العروبية. وتبقى العروبة معطلة في أروقة جامعتها حتى إشعار آخر، وتبقى النخوة متخثرة في شرايين رجولتنا حتى تتحرر فرائس الوهم في عقولنا المغيبة من براثن الثقة بالتاريخ والأنساب واللغة.
أما تركيا، فعليها أن تبذل المزيد والمزيد لنيل ود أوباما ووصل الاتحاد الأوروبي لأن ما فعلته حتى الآن في عرف الأوروبيين قليل. وعلى أحمد داود أوغلو رئيس وزراء تركيا أن يفعل ما بوسعه لينال شرف التربع على قلب جون كيري بعد أن تمكن من الحصول على المركز الثاني في لائحة المقربين منه. على تركيا أن تفتح الحدود أكثر لمغامرة تاريخية قد تعيد تصنيفها لتصبح إحدى دول شرقنا البائس بعد محاولاتها المستميتة للتحول إلى النمط الفرنسي سياسة واقتصادا. أما نحن، فلا نملك إلا أن نحبس أنفاسنا في انتظار مهدي يدافع عن عجزنا المنتظر، بعدما تحولنا في كتب التاريخ إلى أهداف حمر تستهدفها الثيران من كل حد.

الكاتب :

عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات

شاهد أيضاً

img_1294-1.jpg

نايف شرار : روائع الكتابة بالمغرب ، مخطوطات نادرة

  برعاية سامية من العاهل المغربي الملك محمد السادس افتتح بمعهد العالم العربي في باريس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *