الرئيسية » محــليــات » ندوة «مقاطعون» في ديوان الحربش: السعدون يتساءل: هل لدينا رئيس وزراء؟ أين هو؟

ندوة «مقاطعون» في ديوان الحربش: السعدون يتساءل: هل لدينا رئيس وزراء؟ أين هو؟

 

الكويت: كويت نيوز: أكد المتحدثون في ندوة «مقاطعون» في ديوان الحربش أمس، الإصرار على الحشد لمسيرة «كرامة وطن 3» يوم الجمعة. واتهموا الحكومة بدفع أموال لتشويه سمعة المعارضين. وانتقدوا ما يسرّب بشأن الاتفاقية الأمنية الخليجية.
وقال النائب السابق أحمد السعدون إن المسيرة لا تحتاج الى ترخيص، وعلى «الداخلية» حمايتها، وان عدم منحها ترخيصاً يعني ان «الداخلية» تخلت عن دورها في الحماية.
وانتقد السعدون غياب رئيس الوزراء بالقول «هل عندنا رئيس وزراء؟ وهل هو في الكويت ام خارجها؟». وتابع: «لقد نسيناه».
وحذر النائب السابق خالد السلطان من ان استخدام الخيار الأمني لمواجهة الشعب سيقود الى الدمار.
أما النائب السابق فلاح الصواغ فأكد {الاستمرار في مواجهة الفساد حتى لو وصل الأمر إلى قطع رؤوسنا}.
أما النائب السابق عبدالرحمن العنجري فقد سخر من مقولة ان الاخوان وراء الحراك. وتساءل: هل احمد الخطيب من الإخوان؟!

أجمع المتحدثون في ندوة «مقاطعون» في ديوان النائب السابق جمعان الحربش أمس، على أن غالبية الشعب تقاطع الانتخابات، واتهموا الحكومة بدفع أموال لتشويه سمعة المعارضين، وأكدوا ان المسيرات حق مكتسب وليس منّة من أحد.

وقال النائب السابق أحمد السعدون إن المسيرات والمواكب لا تحتاج إلى ترخيص في وضح النهار ولكنها بحاجة إلى حماية رجال الأمن، وان عدم موافقة «الداخلية» على الترخيص يعني تخليها عن حماية «مسيرة كرامة وطن 3» يوم الجمعة المقبل.

وأشار السعدون الى احداث ديوان الحربش قبل عامين بالقول «هل تغير قانون التجمعات منذ لقائنا قبل عامين فقد كان تجمعنا خارج المنزل قانونيا ولكن طاعة لسمو الأمير دخلنا؟!».

واعتبر ان المسيرات وسيلة راقية للتعبير عن إرادة الشعب. وقال «لا تعتقدوا انكم سترشون الشعب الكويتي كما رشيتم جماعتكم، فالشعب الكويتي لا يشترى».

وتساءل السعدون: هل عندنا رئيس وزراء؟ وهل هو بالكويت ام خارجها؟ وتابع: لقد نسيناه.

خيار أمني

وقال النائب السابق خالد السلطان ان مواجهة الشعب بالخيار الأمني هو طريق مدمر، وتساءل: ان اغلبية مجلس 2012 تعاونت مع الحكومة ولم يكن هناك مشاكل، فما هي الضرورة في مرسوم الصوت الواحد؟ وقال انه تم تخصيص اكثر من مليوني دينار لمواجهة حججنا بالمقاطعة. وحذر السلطان من ابعاد الاتفاقية الأمنية، وقال ان ضاحي خلفان مدير أمن دبي توعد بسحب المغردين من الكويت.

وأشار الى ان التصويت سيؤدي الى مفاسد كبيرة جدا، وعلينا المقاطعة للمحافظة على النظام ومستقبل ابنائنا.

أما النائب فلاح الصواغ فقال ان القوى السياسية والشخصيات ذات الكفاءات ابتعدت عن الانتخابات، وانتشرت الرشوة، مما يؤكد ان المجلس المقبل دمار للبلد. وقال ان سراق المال العام يتمتعون بأموال الشعب ولن نسكت على الفساد حتى لو امتلأت السجون بنا، وتوعد بالاستمرار في مكافحة الفساد حتى لو وصل الأمر الى قطع رقابنا.

وقال الصواغ ان %90 من الشعب الكويتي يقفون مع المقاطعة، تاركين مقار المرشحين خاوية باستثناء بعض العمالة الآسيوية.

وقال النائب السابق عبدالرحمن العنجري ان العالم يتطور والكويت تنتكس، ويريدون تحويلها إلى سجن مركزي كبير. ورفض التهم التي توجه للإخوان المسلمين، فالحراك السياسي الكويتي قائم منذ الثلاثينيات وتساءل: هل أحمد الخطيب والمنيس من الإخوان؟ وقال: على من تضحكون؟ وتابع: وقفنا مع رئيس الوزراء باستجواب عاشور، ومع وزير الإعلام الذي يضلل الناس، ولاحقا مع وزير الداخلية ومن ثم يقولون اننا لم نتعاون.

واستغرب العنجري عدم نشر تفاصيل الاتفاقية الأمنية الخليجية حتى الآن، واعتبر ان المسيرات حق للشعب.

الحراك الشعبي

قال النائب السابق حمد المطر إنه قبل عامين تعرض المواطنون للضرب وهم خارج ديوان الحربش، أما الآن فنحن نتحدث خارجا ولم يتعرض لنا أحد، مرجعا ذلك الى انه احدى نتائج الحراك الشعبي.

شاهد أيضاً

1280x960

«الأشغال»: تنفيذ توصيات تحقيق غرق «المنقف» لتلافي تكراره

أصدرت وزارة الأشغال قرارا بتنفيذ توصيات لجنة التحقيق الخاصة بحادثة غرق المنقف وتجمع مياه الأمطار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *