الرئيسية » الاقتصاد » الأولى للوساطة: تصحيح السوق يستدعي توخي الحذر من الافراط في التفاؤل باستمرار الصعود القوي

الأولى للوساطة: تصحيح السوق يستدعي توخي الحذر من الافراط في التفاؤل باستمرار الصعود القوي

قالت شركة الأولى للوساطة، ان المؤشر العام لسوق الكويت للأوراق المالية حقق مستويات مهمة خلال تعاملات بداية الاسبوع الماضي في الوقت الذي  شهدت فيه البورصة عمليات جني ارباح خصوصا اخر جلستين.

وأغلق سوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) تداولات الخميس الماضي على انخفاض في مؤشراته الثلاثة بواقع 56ر2 نقطة للوزني و 8ر67 نقطة للسعري و 6 نقاط لكويت 15.

وأضافت “الأولى للوساطة” في تقريرها الاسبوعي ان البورصة استعادت في أولى جلساتها الأسبوع الماضي مستويات يوليو 2009، بعد أن تجاوز المؤشر العام  حاجز 8 آلاف نقطة في ظل عمليات شراء كثيفة لم يشهدها السوق منذ فترة طويلة، ارتفعت معها السيولة إلى 110 ملايين دينار، حيث جاء ذلك مدفوعا بزخم الشراء وهو ما دعم الاتجاه الصعودي القوي  للسوق.

وبينت ان هذه الحالة أوجدت جواً جيداً من التفاؤل لدى اوساط المتعاملين، ما ضاعف من احجام السيولة المتداولة على القطاعات الرئيسية، فيما ساهمت تلك الثقة والسيولة الجيدة أيضاً في التقليل المستمر من حدة موجة التصحيح وجني الارباح التي  متر بها التعاملات اليومية مع استمرار القوة الشرائية.

في المقابل تتنامى الحاجة الفنية لتوخي الحذر من الافراط في التفاؤل باستمرار الصعود القوي للسوق، خصوصا وان سوق الكويت للاوراق المالية ارتفع ما يقارب 45 في المئة منذ نوفمبر الماضي، فيما يشهد السوق اتجاهاً تصاعدياً على مدى 8 أسابيع متتالية مدفوعا بكمية التداول المرتفعة  التي دعمت أداء المؤشر التصاعدي.

ولعل ما يزيد الحاجة إلى  الحذر والتحرك على العوامل الفنية اكثر خلال الفترة المقبلة ان  الاسهم الصغيرة والمتوسطة كانت الاكثر نشاطا في الاشهر الستة الماضية  والرابح الاكبر في صعود السوق، ما يشكل قلقا نظرا لان الاسعار وصلت الى أقصى مدى لشريحة واسعة من هذه الاسهم، اخذا في الاعتبار انه يتسبب تركيز معظم الافراد على المكاسب السريعة وعلى الاسهم الرخيصة التي يسهل السيطرة عليها في تذبذب الاسعار بالسوق وهو ما برز خلال تعاملات الاسبوع الماضي في  جني ارباح.

ولم تتوقف المحافظ المالية والصناديق الاستثمارية عن عمليات الشراء على الأسهم الصغيرة التي تتداول تحت حاجز المائة فلس، فيما ادى نشاط العديد من المجاميع الرئيسية وتحركها بشكل مكثف على اسهما في رفع اسعارها وزيادة الاقبال عليها، خصوصا التي تتمتع ببيانات مالية جيدة ولا تواجه اي تحديات لدهت التعثر والعجر عن السداد.

وبين التقرير أن كثير من المجموعات استفادت من الطفرة الحالية في ظل المكاسب التي حققتها قفزت الأسعار السوقية لأصولها التابعة، ما حسن كثيرا من جودة الضمانت لدى الجهات الدائنة ورفع من معدلاتها السوقية بعد ان تضاعفت أسعار ها.

واوضحت الشركة ان زخم السوق يتسارع ومن المرتقب أن يبقى فوق مستوى 8 الاف نقطة خلال الفترة المقبلة بمعدلات مطمئنة،  لكننا سنستقى الاتجاه بدرجة أكبر من أرباح الشركات خصوصا مع صعود الاسهم وتحسن النظرة المستقبلية الاقتصادية وانحسار الاضطرابات السياسية.

وأفادت ان رغم ميل المستثمرون الى البيع مع بداية  فصل الصيف والتحضير إلى موسم السفر والسياحة الا ان من الواضح حتى الان ان ذلك العرف لم يغير مسار السوق الصعودي حتى الان، وان كان ذلك لا يمنع ان تمر البورصة خلال الاسابيع المقبلة بمرحلة تباطؤ نسبيا قياسا بالحركة النشطة الواسعة التي تقود السوق منذ فترة طويلة.

شاهد أيضاً

1280x960

تحول لافت في الصين: تجديد حق الانتفاع بالأراضي السكنية دون قيد أو شرط

أعلن رئيس الوزراء الصيني الأسبوع الماضي، أن خطوات قد اتخذت لضمان حق الأفراد الحاصلين على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *