الرئيسية » الرياضه » القادسية يطيح بالعربي ويضرب موعدا مع الجهراء في نهائي كأس أمير الكويت

القادسية يطيح بالعربي ويضرب موعدا مع الجهراء في نهائي كأس أمير الكويت

 

أطاح القادسية بغريمه ومضيفه العربي من الدور قبل النهائي ببطولة كأس أمير الكويت لكرة القدم بعد انتهاء “ديربي” الكرة الكويتية بالتعادل السلبي مساء اليوم الخميس على استاد صباح السالم بالنادي العربي في مباراة الاياب.

وبذلك يتأهل الفريق القدساوي الى المباراة النهائية للبطولة بالفوز في مجموع المباراتين (2-0) ليضرب موعدا الثلاثاء المقبل مع الجهراء الذي تأهل بدوره على حساب مضيفه كاظمة بعد الفوز بهدف نظيف لمحمد دهش.

في المباراة الاولى بين القطبين العربي والقادسية ،فشل الزعيم من الثأر لخسارته بهدفين نظيفين في ذهاب الدور قبل النهائي، واقتسم كل فريق الافضلية والاستحواذ خلال شوطي المباراة حيث كان القادسية الطرف الافضل في الشوط الاول بينما كان العربي الجانب الاكثر خطورة في الشوط الثاني.

جاءت المباراة قوية من الجانبين،ونجح محمد ابراهيم مدرب القادسية في تحقيق هدفه بالتأهل لنهائي البطولة دون أي خسارة وكاد أن يعود منتصرا في الاياب لولا ان القائم العرباوي وسلمان عبدالغفور حارس العربي أنقذا الزعيم من الخسارة اليوم.

وأخفق البرتغالي جوزيه روماو في الاستفادة من اللعب على ارضه ووسط جماهيره والثأر لخسارة لقاء الذهاب،وكانت خطوطه متباعدة ولم يكن لاعبوه في حالاتهم ووضح تأثر الفريق العرباوي بغياب طلال نايف للاصابة ومحمد جراغ ومرتضى فال للايقاف،ورغم اللعب بطريقه هجومية معتمدا على الثلاثي فهد الرشيدي والسنغالي عبدالقادر فال والاردني احمد هايل الا ان صانع العابه عبدالعزيز السليمي والجناحين علي مقصيد ومحمد فريح فشلوا في امداد المهاجمين بتمريرات كما عانى المهاجمون من الرعونة امام مرمى نواف الخالدي حارس القادسية.

لم يشهد الشوط الاول العديد من الفرص من الفريقين باستثناء تسديدة على مقصيد مدافع العربي التي مرت بجوار القائم في الدقيقة (15)،ورد عليه القادسية بتسديدة صالح الشيخ مرت ايضا بجوار القائم (د21)،وتسديدة قوية من السوري عمر السوما ارتطمت بمدافع العربي وغيرت اتجاهها الا ان سلمان عبدالغفور اخرجها بصعوبة لضربة ركنية (د42).

وفي الشوط الثاني تغير الامر ونشط الفريقان وكاد فهد الرشيدي ان يسجل هدف التقدم للعربي الا ان تسديدته مرت فوق العارضة (د46)،ثم سدد السليمي كرة قوية ايضا انقذها الخالدي (د48)،وكان الرد القدساوي عنيفا بتسديدة صاروخية للايفواري كيتا انقذها سلمان عبدالغفور بصعوبة (د50).

وأضاع فهد الرشيدي انفراد بمرمى الخالدي ولعب الكرة برعونة فوق العارضة (د53)،ولجأ المدافعون للخشونة لايقاف خطورة بدر المطوع ليحصل عبدالله الشمالي علة بطاقة صفراء ،بعدها اجرى محمد ابراهيم التغيير الاول للقادسية بنزول سيف الحشان بدلا من نواف المطيري لينشط اداء القادسية خلال ال30 دقيقة الاخيرة من اللقاء.

وتصدى الخالدي حارس القادسية ببراعة لتسديدة السليمي (د59)،قبل ان يرد القادسية عبر تسديدات صالح الشيخ وعمر السوما (د61) الا ان عبدالغفور كان نجم المباراة بتصديه لاكثر من فرصة خطيرة من الهجوم القدساوي،بينما سدد المطوع كرة قوية مرت فوق العارضة (د64)،وكانت اخطر فرصة في اللقاء انفراد عمر السوما بمرمى العربي بعدما سدد الكرة في القائم الايمن للعربي بعد تمريرة سحرية من فهد الانصاري (د67).

حاول محمد ابراهيم تنشيط هجوم ووسط فريقه بالدفع بالبديلين حمد امان والبرازيلي ميشيل سيمبليسيو بدلا من بدر المطوع وعمر السوما في الدقائق الاخيرة للقاء،بينما اشرك روماو حسين الموسوي بدلا من عبدالقادر فال.

فشل مهاجمو الفريقان في اختراق التكتل الدفاعي لذلك لجأوا الى التسديدات بعيدة المدى،وهو الامر الذي فعله سيد عدنان والموسوي والرشيدي والسليمي ومحمد فريح من العربي وسيف الحشان والانصاري وسيمبليسو من القادسية الا ان حارسي الفريقين كانا في اوج تألقهما وتصديا لكل التسديدات،والغى حكم المباراة هدف للبديل سيف الحشان نظرا للمس الكرة بديه (90+3) لتنتهي المباراة بعدها بالتعادل السلبي ليتأهل القادسية للنهائي بعد الفوز في مجموع المباراتين بهدفين نظيفين.

أدار اللقاء الحكم الدولي مشعل العسعوسي وانذر نواف الخالدي من القادسية ووفهد الرشيدي وعبدالله الشمالي من العربي.
وفي المباراة الثانية تمكن الجهراء من العودة من استاد الصداقة والسلام ملعب الفريق الكظماوي ببطاقة التأهل للمباراة النهائية بعد الفوز بهدف محمد دهش في الدقيقة (48)،ليفوز الجهراء في مجموع المباراتين بهدف نظيف بعد انتهاء مباراة الذهاب بالتعادل السلبي،ويلتقي الجهراء بذلك مع القادسية في نهائي كأس الامير الثلاثاء المقبل.

شاهد أيضاً

3_26_201773033PM_10634911961

مدرب تونس يرفض مشاركة معلول أمام المغرب

ينوي البولندي هنري كاسبرزاك، المدير الفني لمنتخب تونس، الدفع بلاعبين جدد في مباراة نسور قرطاج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *