الرئيسية » مجلس الامه » مليار دينار طارت من مواطنين في عمليات نصب عقاري

مليار دينار طارت من مواطنين في عمليات نصب عقاري

09aeb2a2-0e2d-4468-99cb-260f6e5624f7

أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، عن تضامنه مع تكتل من المواطنين الذين تعرضوا لعمليات نصب عقاري، معلنا عن اتخاذ إجراءات ضد المتهمين بعمليات الاحتيال في الداخل والخارج.
وأضاف الغانم في تصريح صحافي، أطلعنا على عديد من عمليات الاحتيال وغسيل الأموال التي تعرضوا لها وما تم حصره من مبالغ تم الاستيلاء عليها من قبل التكتل مبالغ تفوق المليار دينار خلال 5 سنوات.
وتابع «استمعنا من التكتل اقتراحاتهم وبعض الخطوات التي من الممكن أن تعيد أموالهم وتحفظ المواطنين والمواطنات من أي عمليات نصب عقاري أو غسيل أموال في المستقبل، ونحن واجبنا كممثلين للشعب أن نشاركهم هذا الهم وأن نقوم بدورنا في مساعدتهم والدفاع عنهم».
وأضاف الغانم تم الاتفاق مابيننا وبين التكتل على خطوات مستقبلية وسيتم ايضا التنسيق مع الجانب الحكومي واللجان المعنية في مجلس الأمة، وما أؤكده لأخواني واخواتي المواطنين والمواطنين بأننا وبكل ما نملك من قدرة ستكون تحت أمرهم وسنسخرها لهم وهذا واجبنا حتى يستعيدوا حقوقهم بالكامل.
وزاد، ويجب علينا كمشرعين ومراقبين أن نحفظ البلاد والعباد من هذه العمليات والتي للأسف أمتدت للخارج ولم تقتصر على الداخل، حيث اصبح الكويتيين هدف علميات النصب والاحتيال، ونسأل الله تعالى التوفيق.
وقال «أعلن منسق التكتل عن أرقام هواتفهم لأن الارقام والمبالغ التي قدمت لنا هو ما تم حصره وانا متأكد أن هناك أخرين تعرضوا لنفس هذه العمليات ولم يتمكنوا من التواصل مع هذا التكتل، وادعوا كل من تعرض لعملية نصب واحتيال ان يتواصل مع التكتل.
وأضاف «وهم بدورهم يتواصلون مع الجهات المعنية ويبحثون النواحي القانونية سواء عن طريق قضايا عن طريق المحاكم أو غيره او عن طريق تفعيل بعض الجهات الأخرى مثل وزارة الداخلية عن طريق الانتربول وكثير من الامور التي نظمت دوليا ويجب ان نستفيد منها لاسترجاع حقوق الكويتيين والكويتييات».
وقال «أؤكد للمجموعة التي التقينا بهم اليوم اننا لن ندخر جهدا في اداء واجبنا تجاههم ومحاولة استرداد حقوقهم المسلوبة».

القبس

شاهد أيضاً

cec27ade-652f-4225-be1a-debcd3b3f0e3

من الطرائف …أصحاب مقترح تعديل قانون التقاعد جميعهم وافقوا عليه

تقدم مجموعة من النواب بمقترح لتعديل قانون التقاعد المبكر، والطريف أن من تقدموا بالتعديل وافق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *