الرئيسية » محــليــات » الخرافي: خوفي على الحركة الديمقراطية الكويتية وراء ترشحي للانتخابات

الخرافي: خوفي على الحركة الديمقراطية الكويتية وراء ترشحي للانتخابات

 

الكويت: كويت نيوز: قال مرشح الدائرة الثانية لانتخابات مجلس الامة (ديسمبر 2012) المهندس عادل الجارالله الخرافي ان خوفه على الحركة الديمقراطية الكويتية (المشاركة في الانتخابات) هو ما حثه على نزول الانتخابات مؤكدا ان مقاطعة الانتخابات ترجعنا الى الخلف.

واضاف الخرافي في حفل افتتاح مقره الانتخابي اليوم ان “النزاعات والمشاحنات في المجالس الماضية افقدت الشعب ايمانه بالديمقراطية وكانت سببا في تدني نسب التصويت في الانتخابات على مدى السنوات العشر الماضية وذلك الامر مدعاة للخوف على مستقبل الديمقراطية الكويتية”.

ودعا الى التمسك بأدبيات الشعب الكويتي التي تدعو “لاحترام الكبير والصغير ونبذ الخلافات والنزاعات التي تسببت في الضعف والفرقة في المجتمع كما دعا الى التوجه لصناديق الاقتراع لرفع نسبة التصويت لاحياء الديمقراطية”.

وشدد الخرافي على “عدم الغلو في الحديث في مخاطبة سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح واحترامه حتى لو اختلفنا معه بالرأي فهو يظل والدنا وهو الشرعية الكويتية”.

وبين ان مقاطعة الانتخابات حق لمن يريد ان يقاطع موضحا “انا احترم الرأي الاخر ولكن الديمقراطية تحتم علينا المشاركة في الانتخابات حتى ولو استخدمنا الورقة البيضاء في صناديق الاقتراع لانه من المهم ان نرفع نسبة التصويت لنرتقي بالديمقراطية”.

وعن نظام الصوت الواحد قال الخرافي “سواء كان التصويت بنظام الصوت الواحد او الاربعة اصوات فان كلا التصويتين له ايجابياته وسلبياته ونتائج الانتخابات هي من سيقيم نجاح التجربة او فشلها”.

واعرب عن اعتزازه بالاعلام الكويتي سواء الرسمي او الخاص في تبني الحيادية واحترام الرأي والرأي الاخر مشيدا بالحملة الاعلامية لوزارة الاعلام لحث الشعب على المشاركة والتصويت في الانتخابات.

وتعهد الخرافي حال انتخابه بان يتبنى قضايا الشباب في المجلس القادم وان يعمل على سن قوانين وتشريعات لتطوير الخدمات والاصلاحات التي تمس الشعب كافة وان تكون موارد الدولة لكل ابنائها دون تمييز .

شاهد أيضاً

731649-3

الفارس: تخفيض بدل السكن للمعلمين الوافدين قرار سيادي

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي د.محمد الفارس قوة ومتانة العلاقات الكويتية- التونسية، واصفا إياها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *