الرئيسية » محــليــات » مبارك الدعيج: الكويت كانت دائما في قلب وعقل الأمير الوالد

مبارك الدعيج: الكويت كانت دائما في قلب وعقل الأمير الوالد

 

كويت نيوز: أكد رئيس مجلس الادارة والمدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج ان سمو الامير الوالد المغفور له الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح كان رمزا بارزا من رموز الكويت الكبيرة التي عملت على امتداد سنوات طويلة على الارتقاء بها ورسم معالم نهضتها.

وأضاف الشيخ مبارك الدعيج  بمناسبة الذكرى الخامسة لرحيل الشيخ سعد العبدالله التي تصادف غدا ان سموه طيب الله ثراه يعتبر أحد مؤسسي دولة الكويت الحديثة حيث شارك في صناعة وصياغة كل القرارات المصيرية التي أدت الى ارساء دعائم الدولة والنهوض بها في المجالات كافة.
وأوضح ان الامير الوالد رحمه الله حرص منذ توليه مهام المسؤولية في ريعان شبابه على أن تكون الكويت واحة للأمن والامان والاستقرار معتمدا على وحدة نسيجها وعزيمة أبنائها الذين كان ينظر اليهم على أنهم الثروة الحقيقية والدائمة للكويت.
وأشار الى أن سموه تميز بالحكمة والحنكة وسعة الصدر التي اكتسبها من والده سمو الامير الراحل عبدالله السالم الصباح تغمده الله بواسع رحمته والخبرة وحسن القيادة التي صقلتها المواقع والمناصب التي عمل بها واستطاع أن يمزج بين طيبة النفس والحزم في العمل.
وقال الشيخ مبارك الدعيج ان الامير الوالد طيب الله ثراه كان ومنذ عضويته في لجنة تأسيس الدستور داعما للديمقراطية والحريات العامة والحفاظ على الحياة البرلمانية التي تميزت بها دولة الكويت وكانت مثار اعجاب وفخر لأبنائها.
وأضاف ان كل انجازات سمو الامير الوالد رحمه الله وأعماله الخالدة كانت تنطلق من حبه لوطنه وأهل الكويت الذين كان يضعهم في قلبه ويحمل همومهم وشؤونهم ليل نهار ورغبته الاكيدة في تحقيق الخير والازدهار والتقدم لهم.
وأكد أن شعب الكويت الذي عرف في الشيخ سعد العبدالله طيب الله ثراه العطاء والالتزام والايثار وأحب فيه نقاء القلب والعقل والسريرة سوف يتذكره دائما بالتقدير والاحترام وفاء لهذا الرجل العظيم الذي ضحى بالوقت والجهد والصحة في سبيل وطنه وشعبه.
وقال الشيخ مبارك الدعيج ان سمو الامير الوالد رحمه الله شكل مع رفقاء دربه سمو الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله مثالا يحتذى في القيادة الحكيمة للنهوض بالدولة والحفاظ على استقرارها ومواجهة كل التحديات التي تواجهها.
كما استذكر موقف القيادة الكويتية خلال أزمة الغزو الصدامي العام 1990 والسياسة الحكيمة التي استطاعت آنذاك أن تحشد تحالفا دوليا لمساندة الحق الكويتي ودعم شرعيته وتحرير أرضه من براثن قوات الاحتلال خلال فترة قصيرة في سابقة لم يشهد التاريخ مثيلا له .

شاهد أيضاً

img_1241-1.jpg

“السكنيــــــــة: توزيعات القسائم الحكومية في مشروع مدينة جنوب المطلاع الإسكاني للسنة المالية 2017/2018

إعتمد مدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية المهندس / بدر الوقيان جدول توزيعات القسائم في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *