الرئيسية » عالم التواصل الاجتماعي » مؤسس «الفيسبوك» يعتذر عن استغلال البيانات الشخصية للمستخدمين

مؤسس «الفيسبوك» يعتذر عن استغلال البيانات الشخصية للمستخدمين

576358_e

اعتذر المدير التنفيذي لشركة فيس بوك الثلاثاء أمام نواب البرلمان الأوروبي في جلسة كان مطالبا فيها بالرد على الاتهامات الموجهة ضد شركته بخصوص حماية المعطيات الشخصية لمستخدمي الموقع خاصة بعد ما عرف بـ”فضيحة كامبريدج أناليتيكا”. لكن مارك زوكربرغ لم يكن مقنعا وكانت إجاباته مقتضبة.

“أنا آسف”. بهذه العبارة قدم المدير التنفيذي لشركة فيس بوك مارك زوكربرغ الثلاثاء اعتذاره أمام البرلمان الأوروبي، على غرار ما كان فعل أمام النواب الأمريكيين قبل شهر، بسبب الثغرات التي ظهرت في موقعه للتواصل الاجتماعي في مجال حماية المعطيات الشخصية لمستخدمي الموقع.

إلا أن جلسة الاستماع هذه أثارت غضب البعض لأن الوقت الذي خصص للأسئلة كان أطول بكثير من الأجوبة التي قدمها الشاب الأمريكي.

وارتدى زوكربرغ بزة داكنة مع ربطة عنق نبيذية اللون، وبدا عليه بعض التوتر وجلس إلى جانب رئيس البرلمان أنطونيو تاجاني. وجرت جلسة الاستماع في بروكسل أمام زعماء الكتل السياسية في البرلمان، وبناء على إلحاح بعض هؤلاء تم بث الجلسة مباشرة عبر الإنترنت.

وصرح زوكربرغ أن فيس بوك لم يتحمل مسؤولياته كاملة فقد تم بث معلومات خاطئة وتدخلت قوى خارجية بالانتخابات كما تمكن البعض من استخدام المعلومات الشخصية لمستخدمي الموقع لغايات مغرضة. وقال في مقدمة كلامه “كان هناك خطأ وأنا آسف”، وهو ما كان فعله في واشنطن الشهر الماضي.

ورد عليه زعيم كتلة النواب الليبراليين غاي فيرهوفشتاد “هذا ما سبق أن فعلته ثلاث مرات منذ مطلع السنة”، مضيفا “كيف تريد أن يتذكرك الجمهور؟ كواحد من كبار عمالقة الإنترنت مثل بيل غيتس وستيف جوبس؟ أو كنابغة فاشل اخترع وحشا رقميا يدمر ديمقراطياتنا”.

“شفافية ومسؤولية”

ويذكرأن جلسة الاستماع إلى زوكربرغ جرت قبل ثلاثة أيام من بدء العمل الجمعة في قانون أوروبي يهدف إلى حماية المعطيات الشخصية للأوروبيين بشكل أفضل.

وأكد زوكربرغ أن شبكته للتواصل الاجتماعي توافق تماما على المبادئ الثلاثة الواردة في القانون الأوروبي الجديد “مراقبة شفافية ومسؤولية”. ووعد في كلمته بأنه سيقدم مستوى الرقابة نفسه إلى “كل زبائنه” في العالم، خصوصا إمكان تمكن الزبون من محو كل ما كتبه بالسهولة نفسها لمحو “الكوكيز” على الإنترنت.

وشكر أنطونيو تاجاني زاكربرغ على حضوره قبل عام من الانتخابات الأوروبية المقررة العام 2019. وقال بهذا الصدد “علينا أن نحمي المعطيات الشخصية للمواطنين الذين باتوا موردا بقيمة لا تقدر بثمن”. وأقر زوكربرغ بأن فيس بوك “كان بطيئا جدا في كشف التدخل الروسي” في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام 2016 إلا أنه أوضح أن شركته تعمل مع الحكومات الأوروبية بشأن الانتخابات المقبلة.

وردت المفوضة الأوروبية للعدل فيرا جوروفا قائلة “هذا اليوم كان الخطوة الأولى لفيس بوك لاستعادة الثقة ولا بد من خطوات أخرى”.

“وعود غامضة”

واعتبر زعيما مجموعات الخضر في البرلمان فيليب لامبرتس وسكا كيلر أن كلام زوكربرغ كان عبارة عن “وعود غامضة”. كما وصف مانفريد فيبر زعيم حزب الشعب الأوروبي كلام صاحب فيس بوك بأنه “قليل الإقناع”.

وقال سيد كمال زعيم المحافظين في البرلمان “ما تبين من جلسة الاستماع هذه أننا لا نزال لا نعرف مدى استخدام المعطيات الشخصية لغايات مغرضة”.

وكان نواب البرلمان الأمريكي أمطروا الملياردير الشاب الشهر الماضي بالأسئلة ليفهموا كيف استطاعت “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية استغلال معطيات عشرات الملايين من مستخدمي فيس بوك وتوظيفها لأغراض سياسية.

وسيكون زوكربرغ الخميس في باريس من بين 50 من قادة الشركات الكبرى الرقمية في العالم الذين سيستقبلهم الرئيس إيمانويل ماكرون.

شاهد أيضاً

625585_e

5 ضربات موجعة لعملة فيسبوك

تعرضت عملة فيسبوك ليبرا لمجموعة من الضربات الموجعة الجمعة مع انسحاب 5 شركات كبرى من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *